أنواع الشرك الأصغر

أنواع الشرك الأصغر

ما هي أنواع الشرك الأصغر؟

يُعتبر الشرك بالله من أكبر الذنوب، لما فيه من ظلمٍ عظيم، وفيما يأتي ذكر أنواع الشّرك الأصغر:


العمل لغير وجه الله

إنّ العمل لغير وجه الله -تعالى- أو عدم إخلاص النيّة له وحده من الرّياء، وهو من أنواع الشرك الأصغر، كأن يُصلّي المسلم ويكون قصده الله في البداية، ثمّ يُزيّن عمله في داخله إذا رآه الناس، فيُصبح يطمئن في حركات صلاته لا لأجل رضا الله، وإنّما من أجل أن يمدحه الناس ويقولوا: فلان متقن لصلاته، فهذا شركٌ أصغر لا يُخرج من المِلّة، ولكنّه يُنقص من ثواب الطاعة بقدر عمل الشخص لغير الله، وقد يُحبط العمل كلّه إذا غلب ذلك على عمله.[١]


ويدلّ على ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا جمعَ اللَّهُ النَّاسَ يومَ القيامةِ ليَومٍ لا رَيبَ فيهِ، نادى مُنادٍ: مِن كانَ أشرَكَ في عَملٍ عملَهُ للَّهِ أحدًا فليطلب ثوابَهُ من عندِ غيرِ اللَّهِ فإنَّ اللَّهَ أَغنى الشُّرَكاءِ عنِ الشِّركِ)،[٢] فالله -عزّ وجلّ- لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً له.[١]

مواضيع قد تهمك


التطيّر

يُقصد بالتطيّر شرعاً التشاؤم، فهو سببٌ من أسباب عدم التوكّل على الله -عز وجل-، ومثاله: أنيذهب أحدٌ لسفرٍ أو تجارة، فيرى أمامه حادث سيارة، فيتشاءم ويعتقد في قرارة نفسه أنّ لهذا الأمر سببٌ في إفشال سفره أو تجارته، ويعتقد أنه سيصيبه المكروه إن أمضى ما يُريد، فيُصيبه التطيّر الشّركي،[٣] قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ ردَّتْهُ الطِيَرَةُ عن حاجتِهِ فقدْ أشرَكَ، قالوا: يا رسولَ الله وما كفارَةُ ذلِكَ؟ قال: يقولُ: اللهمَّ لا طيرَ إلَّا طيرُكَ، ولَا خيرَ إلَّا خيرُكَ، ولَا إلهَ غيرُكَ).[٤]


التكبّر

الكبر المقصود هنا هو التكبّر على الناس، واحتقارهم، وازدراؤهم، والسّخرية منهم، والترفّع عنهم، والتعاظم عليهم، فيرى الشخص المتكبّر هو الأفضل وبقيّة الناس دوناً عنه،[٥] وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ مَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ ذَرَّةٍ مِن كِبْرٍ قالَ رَجُلٌ: إنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أنْ يَكونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا ونَعْلُهُ حَسَنَةً، قالَ: إنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمالَ، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ).[٦][٧]


سبّ الدهر

يعدّ سبّ الدهر من الشرك الأصغر، كأن يسبّ الشخص الأيام والسنين مع اعتقاده في قرارة نفسه أنّ الله هو الذي يخلق الأيام ويُقلّبها كيف شاء، وأنّ الله هو النافع والضار وحده، فيقول أحدهم مثلاً: "لما ولدت كان يوم بؤس علينا"، و "يوم نحس عندما رأيتك"، أو تنزل به بليّة ومشقّة فيسبّ ذلك اليوم.[٨]


وسبّ الدّهر وسيلة للشّرك الأكبر، وذلك بأن يعتقد الإنسان أنّ الدهر هو المتصرّف فيه، وهو الذي يضرّه وينفعه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يَسُبُّ أحَدُكُمُ الدَّهْرَ، فإنَّ اللَّهَ هو الدَّهْرُ)،[٩] وقد قيل: "تحريم سب الأيام والليالي لا لكونها تشعر بذلك فتحزن منك، ولكن سب الأيام والليالي يلزم منه السب لمسببها وهو الله سبحانه".[٨]


الاستسقاء بالنجوم

الاستسقاء بالنجوم من العادات الجاهلية المنافية للتوحيد، ويُقصد بها نسبة نزول المطر إلى النجوم والكواكب، واعتقاد أنّها سببٌ في إنزال المطر، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَرْبَعٌ في أُمَّتي مِن أمْرِ الجاهِلِيَّةِ، لا يَتْرُكُونَهُنَّ: الفَخْرُ في الأحْسابِ، والطَّعْنُ في الأنْسابِ، والاسْتِسْقاءُ بالنُّجُومِ، والنِّياحَةُ).[١٠][١١]


قول لولا الله وفلان

مثال ذلك قول: لولا الكلب لأتانا اللصوص، أو لولا البط في الدار لأتانا اللصوص، أو قول لولا فلان، أو لولا الله وفلان لحصل كذا وكذا، وقد ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- في تفسير قول الله تعالى: (فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)،[١٢] أنّ المقصود بالأنداد الشرك الأصغر.[١٣]


الحلف بغير الله

من صور الحلف بغير الله الحلف بالنبي عليه الصلاة والسلام، وبالكعبة المشرفة، أو الحلف بالشرف، أو الجاه، وهذا كلّه ممّا حذّر منه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، حيث قال: (من حلف بغيرِ اللهِ فقد كفرَ أو أشركَ)،[١٤] فلا ينبغي للمسلم الحلف إلّا بالله عزّ وجلّ، فقد جاء أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- أدرك عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو يحلف بأبيه، فقال: (من كان حالفًا فليحلفْ باللهِ أو لِيصمُتْ).[١٥][١٣]


قول ما شاء الله وشئت

هذا القول يُعدّ من الشرك الأصغر، والدليل على ذلك ما جاء عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال لرجلٍ عندما قال له ما شاء الله وشئت: (أجعلتني للهِ نداً؟ قلْ: ما شاءَ اللهُ وحدَه)،[١٦] بالإضافة إلى ما جاء عن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (لا تَقولوا: ما شاءَ اللَّهُ وشاءَ فلانٌ، ولَكِن قولوا: ما شاءَ اللَّهُ ثمَّ ما شاءَ فلانٌ).[١٧][١٣]


الرياء

يُعرّف الرياء بأنّه العمل الذي يُراد به ظاهرياً وجه الله تعالى، بينما يُراد به في الحقيقة مدح الناس وثنائهم، كأن يتصدّق أحدهم على فقيرٍ حتى يُثني عليه الناس ويقولوا عنه كريم، وقد حذّر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الأمة من خطر الرياء، حيث قال: (أخوفُ ما أخافُ عليكمُ الشركُ الأصغرُ، فسُئِلَ عنه، فقال: الرياءُ).[١٨][١٣]


الفرق بين الشرك الأصغر والشرك الأكبر

ثمّة اختلاف بن الشرك الأكبر والشرك الأصغر من عدّة جوانبٍ، منها:[١٩]

  • إن الشرك الأكبر مخرجٌ من الإسلام؛ إذ إنّه يُناقض أصل التوحيد والإيمان، بينما لا يُخرج الشرك الأصغر فاعله من دائرة الإسلام؛ لأنّه لا يُناقض أصل التوحيد وإنّما يُناقض كمال التوحيد.
  • إنّ الشرك الأكبر لا يغفره الله تعالى إلّا بالتوبة منه، بينما قد يغفرالله -تعالى- الشرك الأصغر، فإذا مات العبد وعنده من الشرك الأصغر دخل في المشيئة إن شاء الله -تعالى- غفر له، وإن شاء عذّبه.
  • إنّ الشرك الأكبر يُحبط العمل فلا ينفع معه الحسنات، ولا تقبل معه الطاعات مهما كثُرت، بينما لا يحبط الشرك الأصغر الأعمال، فإن كثرت الحسنات وطغت على السيئات دخل فاعله الجنة.
  • إنّ الشرك الأكبر يُوجب الدخول في النار والخلود فيها، بينما لا يُوجب الشرك الأصغر الخلود في النار، فقد يُعذّب فاعل الشرك الأصغر في نار جهنّم، ولكنّ مآله إلى الجنّة.


ملخّص المقال: إنّ الشرك بالله تعالى ظلمٌ عظيم للنفس، وذنبٌ كبير، وهناك عدّة أمثلة على الشّرك الأصغر، منها أن لا يُخلص العبد عمله لله، بل يُرائي فيه ويبتغي به مدح الناس، وأن يتشاءم مما يجري حوله دون التوكل على الله، ويسبّ الأيام ظنّا منه أنّها سبب ما يجري من الأحداث، وأن يجعل لله أنداداً يستعين بهم ويعتقد أنّ لهم القدرة على النفع والضر، وهناك عدّة فروق بين الشرك الأصغير والأكبر ذُكرت في نهاية المقال.



المراجع

  1. ^ أ ب هشام آل عقدة (1418)، مختصر معارج القبول (الطبعة 5)، الرياض:مكتبة الكوثر، صفحة 134-135، جزء 1. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي سعد بن أبي فضالة الأنصاري، الصفحة أو الرقم:3154، حسن.
  3. صالح آل الشيخ (2003)، التمهيد لشرح كتاب التوحيد (الطبعة 1)، صفحة 336، جزء 1. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في إصلاح المساجد، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:117، صحيح.
  5. "ذم الكِبْر والنهي عنه في السنة النبوية"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2021. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:91، صحيح.
  7. "الشرك الأصغر.. تعريفه.. طرق الوقاية منه.. ومصير صاحبه"، إسلام ويب، 9-9-2008، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2021. بتصرّف.
  8. ^ أ ب محمد حسن عبد الغفار، مسائل خالف فيها رسول الله أهل الجاهلية، صفحة 4، جزء 12. بتصرّف.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:2247، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي مالك الأشعري، الصفحة أو الرقم:934، صحيح.
  11. آمال بنت عبد العزيز العمرو، الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية، صفحة 424. بتصرّف.
  12. سورة البقرة، آية: 22.
  13. ^ أ ب ت ث "بيان أنواعٍ من الشرك الأصغر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018. بتصرّف.
  14. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5/69، صحيح.
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 6646، صحيح.
  16. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 28/2، صحيح.
  17. رواه النووي، في الأذكار، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 444، إسناده صحيح.
  18. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن محمود بن لبيد الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 44/1، إسناده صحيح.
  19. "الشرك الأكبر والشرك الأصغر والفرق بينهما"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-9-2018. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

421 مشاهدة
Top Down