أنواع الكرش وكيفية التخلص منه نهائياً

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٣٥ ، ١٣ فبراير ٢٠١٧
أنواع الكرش وكيفية التخلص منه نهائياً

الكرش

يُعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة بروز الكرش الأمر الذي يشوّه مظهر الجسم، ويقلّل ربّما ثقتهم بأنفسهم، أمّا الحلّ السليم فيبدأ من معرفة سبب المشكلة ثمّ التخلّص منها أو الابتعاد عنها قدر الإمكان. وظهور الكرش لا يستند دائماً إلى وجود وزنٍ زائد كما يعتقد الكثيرون، فالبعض يمتلك وزناً مثالياً ومع هذا تتركّز لديه الدهون في منطقة البطن، ويعزى ذلك للعديد من الأسباب التي سنوضحها في هذا المقال. كما سنُشير إلى وجود عدّة أنواع من الكرش، وهي: الكرش البدين، والمترهل، والمنتفخ والهرمونيّ.


أنواع الكرش وطرق التخلص منه

كرش الإطار الاحتياطي (البدين)

  • السبب: تناول المأكولات غير المناسبة لطبيعة الجسم، وعدم ممارسة التمرينات الرياضية بالشكل الكافي.
  • طريقة التعرّف عليه: إنّ أصحاب هذا النوع من الكرش يجلسون على مكاتبهم لفتراتٍ طويلة دون ممارسة الرياضة، ويتناولون الكثير من الأطعمة السكرية، مثل: البسكويت، والكعك والخبز الأبيض، والأطعمة ذات المحتوى المرتفع من الكربوهيدرات كالأرز، والمعكرونة.
  • طريقة التخلّص منه: يمكن اتباع عددٍ من النصائح منها:
    • تناول الطعام المفيد، مثل: السمك، والبيض، واللحوم والخضروات، والدهون الصحية، مثل: الأفوكادو، والمكسّرات، والتقليل في المقابل من الأطعمة السكرية والدسمة.
    • بذل المزيد من الحركة عن طريق ممارسة الرياضة، كالمشي لمسافاتٍ طويلة أو تأدية تمارين البطن منزلياً أو ممارسة اليوغا.
    • الابتعاد عن الوجبات الخفيفة قليلة الدهون والمخصّصة للحميات الغذائية نظراً لغناها بالمواد الكيميائية، والسكر المكرر، والملح والمواد الحافظة.
    • اتباع نظامٍ غذائي صحي ومتوازن يخلّص الجسم من السعرات الحرارية الزائدة.


كرش التوتر (الهرموني)

  • السبب: الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي، مثل: القولون العصبي ممّا يتسبب في إفراز هرمون الكورتيزول، ثمّ انتفاخ البطن.
  • طريقة التعرّف عليه: يُصيب هذا النوع من الكرش غالباً الأشخاص المتفوّقين في أعمالهم والذين يسعون إلى الكمال، ويكون الوزن الزائد محدداً في الجزء الأماميّ من الوسط والسرّة، ويكون صلباً وجامد الملمس (ليس متهدل أو مهتز). كما يُصيب الأشخاص الذي يتجاوزون وجبات الطعام، ويشربون الكثير من الكافيين والوجبات السريعة.
  • طريقة التخلّص منه: ويتمّ ذلك عن طريق بعض الأمور منها:
    • الابتعاد عن السهر والنوم مبكراً قدر الإمكان بهدف تعزيز إنتاج هرمون اللبتين المسؤول بدوره عن تنظيم الشهية وعملية التمثيل الغذائيّ.
    • التخلّص من الإجهاد والتعب، عن طريق ممارسة التمرينات الرياضية، واليوجا، والاسترخاء، والتنفّس بعمق، والتأمّل وأخذ حمّام قبل النوم.
    • التقليل من استهلاك القهوة، حيث لا تزيد عن كوبين يومياً.
    • الإكثار من الأطعمة المحتوية على المغنيسيوم (المعدن المهدّئ)، مثل: الخضروات الورقية والداكنة كالسبانخ، والخس، والمكسّرات والبذور.