أنواع شعائر الله

أنواع شعائر الله


أنواع شعائر الله

أمر الله عباده المؤمنين بتعظيم شعائره، والشعائر جمعُ شعيرةٍ وهي العلامة، مأخوذةٌ من الإشعار (الإعلام)، وَشعائر الله: هي "أَعْلاَمُ دِينِهِ ومظاهره الَّتِي شَرَعَهَا، وأمر عبادَه بها"، مثل الصلاة، والحجِّ، والأذان، والإحسان للناس والمخلوقات، وغيرها من أمور الدين.[١] وتأتي على عدّة أنواعٍ، منها:


الشعائر الزمانيّة

يُقصد بها الشعائر التي ترتبط بزمانٍ مُعيّنٍ، فقد شرَّف الله -عزَّ وجلَّ- بعض الأزمنة على بعض؛ لما يحصل فيها من الهداية والخير، ومن الأزمنة التي شرَّفها الله:


شهر رمضان

أنزل الله في رمضان القرآن، لقوله -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)،[٢] وجعل فيه ليلة القدر وهي خيرٌ من ألف شهر، وجعله الله شهراً للمغفرة والعتق من النار، تُفتَّح فيه أبواب الجنان، وتغلق أبواب النيران، وتصفَّد الشياطين.[٣]

مواضيع قد تهمك


قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به، ولَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِن رِيحِ المِسْكِ)،[٤] وهذا الحديث يدلُّ على عِظَم فضل الصيام، وكرامة الصائمين عند الله، فصيامهم خالص لله -تعالى- لا يعلم ثوابَهم إلا الله، ولمَّا كان ثواب الصيام بغير تقدير؛ وجَب على الصائم حفظُ صومِه من كلِّ ما قد يفسده لينالَ الأجرَ كلَّه.


أيّام العشر الأوائل من ذي الحجّة

أقسم الله- عزَّ وجلَّ- بليالٍ عشر تعظيماً لها حين قال: (ولَيالٍ عَشرٍ)،[٥] وبيّن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّ هذه الأيّام هي أفضل الأيّام التي يُتقرّب بها إلى الله، وحثَّ على اغتنامها بالأعمال الصالحة،[٦] قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: (ما من أيَّامٍ أعظَمُ عندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه العَمَلُ فيهِنَّ من هذه الأيَّامِ العَشْرِ، فأكْثِروا فيهِنَّ من التَّهْليلِ والتَّكْبيرِ والتَّحْميدِ).[٧]


وأفضل أيام العشر هو يوم عرفة، حين ينظر الله -تعالى- إلى أهل عرفة فيُثني عليهم، ويباهي بهم ملائكته، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللهَ تعالَى يباهَي ملائكتَه عشيةَ عرفةَ بأهلِ عرفةَ، يقولُ : انظروا إلى عباديِ، أَتَوْنِي شُعْثًا غَبْرًا).[٨]


يوم الجمعة

يوم الجمعة هو خيرُ أيام الأسبوع، وفيه تقوم الساعة، وقد جعل الله فيه ساعةً يُستجاب فيها الدعاء، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيهِ أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيهِ أُخْرِجَ مِنْها، ولا تَقُومُ السَّاعَةُ إلَّا في يَومِ الجُمُعَةِ).[٩]


وقد فرض الله -تعالى- فيه صلاة الجمعة حين قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ)،[١٠] وعلى المسلم أن يسعى لصلاة الجمعة بقلبه وعمله، ويحرص على وقتها والإنصات لخطبتها.[١١]


الشعائر المكانيّة

هي الأماكن التي فضّلها الله -عزَّ وجلَّ- على غيرها، مثل: المسجد الحرام، والمسجد الأقصى، والمسجد النبويّ، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إلى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِي هذا، وَمَسْجِدِ الحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الأقْصَى)،[١٢] فهذه أعظم بيوت الله -تعالى-، جعل الله أجرَ الصلاة فيها أعظم مما سواها، وحرَّم على المسلمين أن يعصوا ربهم فيها؛ فكما تتضاعف فيها الحسنات تتضاعف السيئات.[١٣]


مظاهر شعائر الله

الدين الإسلاميّ هو الدين الباقي إلى قيام الساعة؛ لأنّ الله هيأ الأسباب الشرعيّة لحفظه وبقائه، ولهذه الشعائر العديد من المظاهر، وفيما يأتي ذكر بعضها:[١٤]

  • القرآن الكريم

وهو أساس كُلّ الشعائر، وحثّ الله ورسوله على قراءته وحفظه والعمل بما فيه، فهو الأساس في حفظ لغة المسلمين، وقد تكفّل الله بحفظه ورعايته إلى قيام الساعة، لقوله -تعالى-: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ).[١٥]

  • الصلاة

هي من شعائر الله الظاهرة والمتكرّرة في كُلّ يومٍ خمس مرّات، بها يصان المجتمع من الفحشاء والمنكر، وفيها تآلفٌ للمسلمين ووحدتهم.

  • الزكاة

تُعتبر الزكاة من الشعائر التي لها أثرٌ على النفس بالتَّطهير من الشحِّ والبخل، وأثرٌ للغير؛ بإدخال السرور والسعادة على الفقير، فينعم المجتمع بالأمن والسلام.


تعظيم شعائر الله

تعظيم شعائر الله يكون بفعل ما أمر الله والابتعاد عمّا نهى عنه، وبيّن الله أنّ تعظيم شعائره من أسباب صلاح القلب واستقامته، لقول الله -تعالى-: (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوب)،[١٦] ومن تعدّى شعائر الله فقد توعّده الله بالخسران، ويجب أن يكون هذا التعظيم كما أراده الله وليس بناءً على هوى النفس.[١٧] كما أنَّ إظهَار شعائر الإسلام دليلٌ على التقوى، وامتثالٌ لأمر الله ورسوله، وتذكيرٌ للغافلين، وتثبيتٌ للمتقين.



المراجع

  1. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 97. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية: 185.
  3. [مجموعة من المؤلفين]، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 525.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:5927، صحيح.
  5. سورة سورة الفجر، آية:2
  6. حسام عفانة، كتاب فتاوى د حسام عفانة، صفحة 15.
  7. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:6154، صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن عمرو ، الصفحة أو الرقم:1868، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:854، صحيح.
  10. سورة الجمعة ، آية:9
  11. البيهقي، أبو بكر]، فضائل الأوقات للبيهقي، صفحة 457. بتصرّف.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 139، صحيح.
  13. أحمد حطيبة، تفسير أحمد حطيبة، صفحة 3-6. بتصرّف.
  14. إبراهيم بن محمد الحقيل، "الشعائر في العبادات"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2019. بتصرّف.
  15. سورة الحجر، آية: 9.
  16. سورة الحج، آية: 32.
  17. "تعظيم شعائر الله تعالى "، ar.islamway.net، 7-7-2015، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2019. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

66 مشاهدة
Top Down