أهداف التخطيط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ١٩ يناير ٢٠١٦
أهداف التخطيط

التخطيط

التخطيط هو أحد الوظائف الرئيسية في الإدارة، وهو علاقة مباشرة بين عنصرين الأول هو المستقبَل والثاني هو الأهداف والطرق المستخدمة لتحقيق هذه الأهداف، ومن هنا يأتي مفهوم الخطّة التي هي قرار شامل وتفصيلي، وللنجاح في عملية التخطيط يجب معرفة ما الهدف منه أو الحاجة إليه وكيف تتم عملية التخطيط.


أهداف التخطيط

  • يهدف التخطيط إلى توضيح ومعرفة ما عليك فعله سواء على فترات زمنية قصيرة الأجل أم طويلة الأجل.
  • معرفة مدى قدرتك على الالتزام بالخطة التي أعددتها، ويفيد بمعرفة ما تمّ إنجازه وما لم يتم إنجازه أثناء أداء العمل.
  • يهدف التخطيط أيضاً إلى المساعدة في إيجاد حلولٍ للمهمات التي لم يتم إنجازها وتحديد مكان وجود الخلل ومعالجته.


عملية التخطيط

عملية التخطيط تمر في عدة خطوات يمكن تحديدها بـ:

  • وضع الإهداف: الأهداف هي الغايات التي تسعى إليها المنشأة وتوجه جميع الوظائف الإدارية، بما فيهم التخطيط، وهناك نوعان من الأهداف هما الأهداف العامة والتي توضع على مستوى المنشأة والأهداف الجزئية التي توضع على مستوى الوحدات الإدارية.
  • دراسة التغيرات في العوامل البيئية: المنشآت تهتم بدراسة العوامل البيئية الخارجية لما لهذه العوامل من تأثيرات على نموّ المنشأة وأرباحها.
  • وضع خطة وإقرارها: إن الأهداف التي يتم وضعها يتم تحويلها إلى خطط لتتبع في المؤسسة أوالمنشأة، وهذه الخطة تحتاج إلى إقرار من قبل الإدارات العليا أو الدوائر المختصة لتبينها واعتمادها.
  • تنفيذ الخطة ومتابعتها: تنفذ الخطة لمعرفة مدى تأثيرها أوقابليتها للتطبيق في المنشأة، وتستخدم المعلومات من هذه النتائج لرسم خطط جديدة أو تعديل الخطط الحالية الموجودة.


متغيرات يجب أن يراعيها التخطيط

ظهرت الحاجة إلى التخطيط؛ بسبب زيادة عدد المنشآت، ومن أجل التعامل مع المتغيرات التي نتجت بفعل عوامل كثيرة، ومن هذه التغيرات:

  • التغير التكنولوجي: التغير التكنولوجي من الحاجات المهمة التي يجب التخطيط لها فهناك تغيرات هائلة في الأجهزة والمعدات مما أثر على الإنتاجية؛ ولهذا يجب التتخطيط لمجاراة هذا التغير والتكيف معها لزيادة الإنتاجية والإستمرار.
  • التغير في السياسات الحكومية:التأقلم مع السياسات الحكومية أمر مهم فهناك قوانين تضعها الحكومة مثل قوانين العمل، وقانون ضريبة الدخل، وقانون تشجيع الاستثمار، وقانون الشركات؛ والهدف من التخطيط هو جعل أوضاع المنشأة تتكيف مع المكزايا التي منحها القانون لها.
  • التغير في النشاط الاقتصادي العام: يهدف التخطيط في هذه الحالة إلى التكيف مع تغير النمو الاقتصادي في فتح آفاق جديدة والتكيف في حالة حدوث كساد أو أي خلل ينعكس على المشروعات الاقتصادية.
  • التغير في درجة المنافسة وطبيعتها: المنافسة تجعل كل شركة تفكر بالخطط التسويقية للمنافس، أي السلعة التي يعرضها المنافس مقابل سلعة الشركة، السعر، قنوات التوزيع المستخدمة، والحملة الترويجية
  • التغير في المعايير والإتجاهات الاجتماعية: التغيرات المختلفة في مثل هذه المعايير تؤثر على إدارة الشركة ومنهجيتها ودور التخطيط هنا الحفاظ على التوافق بين هذا التغير والشركة.
  • التغير في الموارد البشرية والطبيعية: المواد البشرية تتغير بفعل الهجرة، والتوزيع السكاني وفئات العمر، وتغير الموارد الطبيعية كالمواد الخام والمعادن، وفي هذه الحالة يحتاج التخطيط إلى وضع حلول تتكيف مع هذه المتغيرات وتجاريها، حيث إنها عنصر مهم يجب أخذه بعين الاعتبار.