أهداف التعليم في الأردن

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٧ يونيو ٢٠١٨
أهداف التعليم في الأردن

أهداف التعليم في الأردن

تتجلى الأهداف العامة للتعليم في دولة الأردن في بناء مواطن يؤمن بالله -سبحانه وتعالى- وينتمي للوطن والأمَّة، ويتَّصف بصفات حميدة تؤثر عليه جسدياً ونفساً وعقلياً وروحياً ووجدانياً وإجتماعياً، وسنُبيِّنُ في المقال التالي أهداف التعليم بشكل مفصل.[١]


أهداف التعليم العامة في الأردن

يهدف التعليم في الأردن بشكل عام إلى ما يلي:[٢]

  • استعمال اللغة العربية في التواصل مع الجميع والتعبير عن النفس بطريقة سهلة وبسيطة.
  • الفَهم العميق للمفاهيم التي تتعلق بالبيئة والطبيعة والجغرافيّة السكانية والإجتماعية والثقافية على الصعيد المحلي والعالمي.
  • الفَهم العميق لعناصر التراث المختلفة واستغلالها في تطوير الحاضر بشتى مجالاته.
  • الإنفتاحية على الثقافات الإنسانية الأخرى.
  • الفَهم العميق للتكنولوجيا مع إمكانية إستعمالها بما يُفيد مصلحة المجتمع.
  • الفَهم العميق للإسلام بعقيدته وشريعته مع الإقتداء بما جاء فيه.
  • الفَهم العميق للأنظمة العددية والعلاقات الرياضة المختلفة لإنتاج تفكير رياضي يُفيد الإنسان بشتى مجالات الحياة المختلفة.
  • الفَهم العميق للمفاهيم والحقائق والنظريات المختلفة، من خلال تجسيدها في تفسير الظواهر الكونية المختلفة وإيجاد الحلول للمشكلات المختلفة التي تؤثر إيجاباً في الحصول على إنسان سعيد.
  • التعامل مع المعلومات بطريقة سهلة من خلال جمعها وتخزينها واستدعائها وإمكانية معالجتها وإنتاجها، وتجسيدها في تحليل الظواهر المختلفة التي تُساهم في تحديد القرارات الشخصير المناسبة وتنفيذها.
  • النقد البناء واستعماله في عملية البحث وحل المشكلات المختلفة.
  • الفَهم العميق لفوائد القواعد الصحية وممارسة جميع العادات التي تتصل بها بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية لتحقيق جسم مُتكامل ومتوازن.
  • الإعتزاز بدين الإسلام وبالهوية الوطنية الأردنية.
  • الفَهم العميق لقيمة الإنسان وتقدير الذات من خلال تكوين أفكار وإتجاهات إيجابية نحو الذات والآخرين والمُساهمة في العمل والتقدم الإجتماعي.
  • الفَهم العميق للشخصية الإنسانية وتكوين قواعد سلوكية وإجتماعية وأخلاقية تعكس تعامل الفرد مع الآخرين وتعامله مع البيئة المحيطة به.


أهداف التعليم المهني في الأردن

تتجسد أهداف التعليم المهني في الأردن عن طريق إيجاد مُخرجات تعليمية توائم مُتطلبات العمل المختلفة بالمهارات المتنوعة، من خلال معرفة ما يحتاجه سوق العمل وتطوير المهارات التي يجب أن يكتسبها الطالب أثناء مراحله الدراسية المتنوعة.[٣]


المراجع

  1. مهدي محمد جواد محمد ابو عال (14-01-2013)، "الاهداف العامة لنظام التعليم في الاردن"، uobabylon، اطّلع عليه بتاريخ 03-06-2018. بتصرّف.
  2. "فلسفة التربية وأهدافها:"، moe.gov، اطّلع عليه بتاريخ 03-06-2018. بتصرّف.
  3. محمد محمود السيوف‎، التعليم الصناعي : المناهج ، سوق العمل ، الخريجين، صفحة 40. بتصرّف.