أهداف دراسة السيرة النبوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٧ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
أهداف دراسة السيرة النبوية

مكانة السيرة النبوية في الإسلام

أقامت السيرة النبوية مباني الإسلام جميعها على قواعده الإيمانية، وجعلت من تعاليم الإسلام أمراً واقعاً من خلال ما فيها من معاني التضحية والبذل والفداء والسلوك والتعامل، كما كانت سبباً في إقامة المجتمع الفاضل والحياة الإنسانية الكريمة بطريقةٍ جمعت بين المثالية والواقعية، وهكذا بقيت دليلاً ومنهاجاً للإنسانية جمعاء في السير نحو تحقيق الحياة التي يرضاها الله سبحانه لعباده، والسيرة النبوية في حقيقتها تطبيقٌ عمليٌ واقعيٌ لنصوص الوحي، وهي مشتملةٌ على توضيحها وبيانها وتفصيلها، وجعلها سلوكاً أيضاً، وذلك في كلّ مجالٍ وكلّ إطارٍ، كما اعتمدت في إقامتها لمنهجٍ بشريٍ متكاملٍ في كلّ الجوانب على منهجٍ ربانيٍ حائزٍ على مقام العصمة والكمال في مصدره ومرجعيته، وكذلك في تطبيقاته وتأويلاته، فمصدره المشرّع هو الله الحكيم العليم سبحانه، الذي تكاملت حكم أحكامه، والذي أحاط بكلّ شيءٍ علماً، أمّا مطبّقه والقائم على تنفيذه فهو المعصوم عن الزلّل والخلل الظاهر والباطن، والناطق بالوحي قولاً وعملاً.[١]

وهكذا فقد أراد الله تعالى أن تكون السيرة النبوية نموذجاً تطبيقياً، اكتمل تطبيق الدين من خلالها بكلّ شمولٍ وكمالٍ، واشتمل ذلك على كلّ الأعمار والمراحل والأشخاص رجالاً كانوا أو نساءً أو أطفالاً، وسواءً أكانوا فراداً أم جماعاتٍ، كما أراد الله سبحانه للسيرة النبوية أن تشمل في تطبيقها ميدان المجتمع والدولة، سواءً صغرت الدولة أم كبرت، وسواءً أكانت في حالة حربٍ أم سلمٍ، وهكذا يجد المسلمون في السيرة النبوية ما يرتوون منه في كلّ ظروفهم، ويبحثون فيها عن العلاج والغذاء والارتقاء، ويعدّونها مستودعاً شاملاً وجاهزاً ليكون القدوة للناس في كلّ جيلٍ من أجيالهم وفي كلّ شيءٍ من حاجاتهم، وقد قال ابن القيم -رحمه الله- عنها: إنّ الواجب على كلّ من يحرص على نفسه ويحب نجاتها وسعادتها أن يعرف من سيرة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- وهديه ما يخرج به عن طريق الجاهلين، ويدخل به في عداد أتباعه وشيعته وحزبه، والناس في ذلك بين مقلٍّ ومستكثرٍ ومحرومٍ.[١]


أهداف دراسة السيرة النبوية

إنّ الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- خاتم الأنبياء والمرسليين فقد لزم لذلك أن تكون سيرته واضحةً أمام جميع الناس، وسهلة الوصول لكلّ من أراد أن يطالعها للاستفادة منها، ولذلك فقد قيّد الله -تعالى- رجالاً من الصحابة وممن جاء بعدهم للعناية بها ونقلها للناس، ممّا جعلها في متناول يد كلّ من يحب أن يدرسها، ثمّ إنّ دراسة السيرة النبوية وتتبع أحداثها لها أهدافاً كبيرةً وجليلةً، يضعها المسلم بين عينيه أثناء دراسته لها، ممّا يجعلها مميزةً عن غيرها، فلا يدرسها الإنسان لمجرد المتعة، بل لأهدافٍ أسمى من ذلك، وفيما يأتي بيان جانبٍ منها:[٢]

  • التعرّف إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن قربٍ، ومعرفة نشأته ونسبه وصفاته وتفاصيل حياته إلى حين وفاته، فذلك كلّه يُورث محبته الواجب على قلب المسلم أن يمتلئ بها بعد محبّة الله سبحانه.
  • التعرّف على هدي الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وكيفية تعامله مع الأمور والأشخاص، فيعرف الدارس للسيرة النبوية كيف كان الرسول ينام، وكيف يستيقظ، وكيف يتعامل مع الناس، وكيف يتعامل مع رب الناس، وكيف كان يربي ويوجّه ويرشد الآخرين، وكيف كان يأكل ويشرب ويرتحل، ويتعرّف أيضاً إلى هديه في السلم والحرب ونحو ذلك من الأمور، فذلك ممّا يعينه على واجب الاتباع والاقتداء به.
  • الانتفاع وأخذ الدروس والعبر من سيرة الرسول عليه السلام، فهي مليئةٌ بذلك في كلّ المجالات ولجميع الفئات.
  • الوقوف على كيفية تطبيق الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لأحكام القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة من خلال النموذج العملي له.
  • التعرّف على معجزات الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- ودلائلها، ممّا يؤدي إلى زيادة الإيمان واليقين في قلب المسلم.
  • التعرّف على الروايات الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وتمييزها عن غيرها حتى تبقى السيرة النبوية الشريفة صفحةً بيضاء نقيةً، بعيدةً عن غلو المغالين، وتزييف الحاقدين من الأعداء.
  • بيان صفات الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وشمائله الحسنة، فلن يجد العبد أحداً يماثل الرسول في سيرته الحسنة، فضلاً عن أن يزيد عليه.
  • التعرّف على الإسلام في جوانبه المختلفة، من عقيدةٍ وتشريعٍ وأخلاقٍ.
  • الاستفادة من السيرة النبوية في معرفة تفسير بعض آيات القرآن الكريم، وبعض تفاصيل السنة النبوية الشريفة.
  • معرفة مواقف الإسلام في التعامل مع مختلف أطياف الناس، من عدوٍ وصديقٍ ومسلمٍ وكافرٍ ومعاهدٍ وخائنٍ ونحو ذلك.


كيفية دراسة السيرة النبوية

ليتمكّن العبد من دراسة السيرة النبوية بشكلٍ سليمٍ فلا بدّ له من المرور في مراحلٍ لذلك، وفيما يأتي بيان لك:[٣]

  • مرحلة التأسيس؛ حيث يقوم الدارس في هذه المرحلة بحفظ متنٍ مختصرٍ وجامعٍ من متون السيرة النبوية، ومثال ذلك كتاب: الخلاصة البهية في ترتيب أحداث السيرة.
  • مرحلة التصوّر؛ ويقوم فيها الدارس بدراسة كتاب يعتني بالسرد التاريخي المتسلسل لأحداث السيرة النبوية، ومثاله كتاب: الرحيق المختوم في سيرة النبي المعصوم.
  • مرحلة الدراسة والتحليل؛ حيث يقوم الدارس في هذه المرحلة بدراسة أحد كتب السيرة التي يتناولها بالتحليل والاستنباط، ككتاب: زاد المعاد لابن القيم رحمه الله.
  • مرحلة التخصّص؛ وفيها يُفرد الدارس كلّ حدثٍ أو غزوةٍ أو واقعةٍ من وقائع السيرة النبوية بالدراسة التفصيلية، ويكون ذلك بجمعه لكلّ المعلومات الممكنه حولها من كلّ ما يصل إليه من مراجع.


المراجع

  1. ^ أ ب إيهاب كمال أحمد (2014-6-17)، "السيرة النبوية ومكانتها في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-20. بتصرّف.
  2. "أهداف دراسة السيرة"، www.articles.islamweb.net، 2003-7-26، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-20. بتصرّف.
  3. الشيخ محمد طه شعبان (2011-9-24)، "مراحل دراسة السيرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-20. بتصرّف.