أهمية إجراء فحوصات دورية شاملة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ١٩ فبراير ٢٠٢٠
أهمية إجراء فحوصات دورية شاملة

أجسادنا أمانة تتطلّب منّا عناية واهتماماً طوال الوقت؛ ولذلك ينبغي علينا أن نتّبع نمط حياة صحيّ يعتمد على التغذية السليمة، وممارسة الرياضة، والابتعاد عن التدخين، والمحافظة على الوزن، إلى جانب الحصول على الرعاية الصحية فور الحاجة إليها، وضرورة إجراء فحوصات دورية؛ للاطمئنان على صحّة الجسم بشكل دوري، وخُلوّه من الأمراض.[١][٢]


لمَ ينبغي عليك إجراء فحوصات بانتظام؟

قد تؤثر بعض العوامل، مثل: العمر، والحالة الصحّية، والتاريخ المَرَضيّ للعائلة في عدد المرات التي تحتاج فيها إلى عمل الفحوصات، وطبيعة هذه الفحوصات،[٢] وبشكل عام، فإنّ هناك ضرورة لإجراء عدّة فحوصات بشكل دوريّ، ومُنتظَم، مثل: فحوصات ضغط الدم، والسكر، والكولسترول، وكثافة العظام، والبروستاتا، وبعض أنواع السرطان، كسرطان القولون، والمستقيم، والثدي، وعنق الرحم،[٣] وتكمن أهمّية إجراء هذه الفحوصات، وغيرها فيما يلي:

  • الكشف عن احتماليّة الإصابة بأمراض مُعيَّنة، والتنبُّه إلى أيّ مشاكل صحية يمكن تفاديها مُسبَقاً.[٤]
  • المساعدة على اكتشاف بعض المشاكل في وقت مُبكِّر، وإمكانيّة معالجتها على الفور، وبالتالي الحفاظ على جسدك صحيّاً، وسليماً فترةً طويلة.[٤]
  • إجراء التحاليل الشاملة بشكلٍ مُنتظَم يدلّ على الالتزام بنظام حياة صحي، والاهتمام بالمحافظة على صحّتك، وهذا جزء من واجب الإنسان تجاه جسده.[٤]
  • الإجراءات الطبية المُبكرة تُعَدّ مهمّة؛ لتفادي مرض مُعيَّن، أو علاج مشكلة صحيّة في بدايتها، وهذا من شأنه أن يوفّر تكاليف العلاج التي يمكن أن يتكبّدها الإنسان في حال بدأ العلاجَ في وقت مُتأخِّر.[٥]


أفضل وجهة لإجراء الفحوصات

إنّ اهتمامك بصحّتك سيجعلك تبحث دائماً عن أفضل الخدمات، وأحدث التقنيات، أمّا فيما يتعلّق بالتحاليل الشاملة، والفحوصات الطبّية، فقد يكون الأردن هو وجهتك المثالية، والمكان الذي ستجد فيه كلّ ما تحتاج إليه من رعاية، واهتمام، وجودة في الخدمات؛ إذ يُصنَّف الأردنّ ضمن أفضل 10 دُول في مجال السياحة العلاجيّة، كما أنّه يُعدّ أفضل مُزوِّد لخدمات الرعاية الصحّية في الشرق الأوسط وِفقاً للبنك الدوليّ، وهذا يجعلك مُطمئِنّاً لاعتماده عند الحاجة في الخدمات الطبّية، سواء للعلاج، أو المتابعة، أو الفحوصات الدورية.[٦]


يضمُّ نظام الرعاية الصحّية في الأردنّ 116 مستشفى (تشمل 32 مستشفى حكومياً، و16 مستشفى تابعاً للخدمات الطبية الملكية، بالإضافة إلى 66 مستشفى خاصّاً)، إلى جانب عدد كبير من المختبرات الطبية المُتخصِّصة، وتُدار هذه المُنشَآت الصحّية من قِبل أكثر الأطبّاء والمُختَصّين كفاءة، وهي مُزوَّدة بأحدث التقنيات، والأجهزة الطبّية؛ لضمان تقديم رعاية عالية المستوى؛ فالأردنّ يقترب من القمّة عالَميّاً في مجال الصحّة، وهذا يجعله وجهة مهمة يقصدها الزوّار من مختلف الدُّول؛ للحصول على الخدمات الطبّية المختلفة، خاصّةً أنّ تكاليف الرعاية الصحّية في الأردنّ تُعَدّ منخفضة مقارنةً بالعديد من الدُّول، وتحديداً الدُّول الأوروبية، والولايات المتحدة، كما أنّ الدخول إلى الأردن ليس أمراً صعباً على الإطلاق؛ فمعظم الجنسيات لا تحتاج إلى تأشيرة دخول، أو يمكنها الحصول عليها بكلّ سهولة عند الوصول.[٦][٧]


تذكّر دائماً أنّ الاهتمام بصحتك هو أولى مسؤولياتك تجاه نفسك، وعائلتك؛ ولذلك لا تتجاهل أهمّية اتِّباع نظام حياة صحّي يُعَدّ فيه الحرص على إجراء تحاليل، وفحوصات دورية منتظمة وشاملة جزءاً أساسيّاً، ولا تتردّد في حجز رحلتك إلى الأردن؛ حيث ستجد أفضل رعاية طبّية مُمكنة، وأحدث تقنيات الفحص الطبّي، ممّا يُتيح لك التأكُّد من أنّك تُجري فحوصاتك في المكان الصحيح.


المراجع

  1. "Healthy lifestyle: 5 keys to a longer life", www.health.harvard.edu. Edited.
  2. ^ أ ب "Regular health checks", www.betterhealth.vic.gov.au. Edited.
  3. "Checkups and Tests You Shouldn't Miss", www.webmd.com. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Regular Check-Ups Important", www.cdc.gov. Edited.
  5. "The Importance of Regular Check-Ups", mypvhc.com. Edited.
  6. ^ أ ب "Healthcare Sector", innovative.jo. Edited.
  7. "Medical Tourism in Jordan", www.medicaltourismco.com. Edited.