أهمية الحديث النبوي الشريف في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ١٢ مايو ٢٠١٥
أهمية الحديث النبوي الشريف في الإسلام

مقدمة

من عظمة الشّريعة الإسلاميّة وكمالها أنّها جاءت مستندةً في مصادرها وأحكامها على مصدرين مهمّين هما القرآن الكريم، والسّنة النّبويّة المطهّرة، فالنّبي صلّى الله عليه وسلّم قال في الحديث الشّريف (ألا إنّي أوتيت القرآن ومثله معه) فكلّ ما وصلنا من أقوال، وأفعال، وصفات، وتقرير للنّبي عليه الصّلاة والسّلام يندرج تحت مسمّى الحديث النّبوي الشّريف، فهذا الإرث النبوي الثمين الذي وصلنا هو مصدر للتّشريع والتّوجيه الإسلاميّ،.


أهميّة الحديث النبوي في الإسلام

حينما يقول المسلم إنّني أتمسّك بأحاديث النّبوة فهذا يعني أنّه يستند إليها كمنهج حياة، ويتساءل عددٌ من النّاس عن أهميّة الأحاديث النّبوية الشّريفة في الإسلام، والحقيقة إنّ أهميّتها كبيرة تتجلّى في عددٍ من النّقاط نذكر منها:

  • من مصادر التّشريع، ففقهاء الأمّة الإسلاميّة وعلمائها يعتمدون على السّنة النّبويّة الشّريفة في استنباط كثيرٍ من الأحكام الفقهيّة التي تشكّل مرجعاً للنّاس في معاملاتهم وسلوكيّاتهم، وانطلاقاً من هذه الأهميّة الكبيرة للسّنة النّبويّة الشّريفة في التّشريع الإسلامي فقد عكف عددٌ من العلماء على دراسة أحاديث النّبي الكريم وعنوا بها عنايةً كبيرة وعلى رأسهم الإمام البخاري الذي صنّف كتاباً في الأحاديث الصّحيحة التي ثبتت عن النّبي الكريم روايةً وسنداً، فالأحاديث النّبوية الشّريفة.
  • مصدر توجيه وإرشاد، فقد حفلت الأحاديث النّبوية الشّريفة بكثيرٍ من الأقوال والتّوجيهات الأخلاقيّة للمسلمين، بل إنّ كثيراً من الأحاديث اشتملت على صفات النّبي عليه الصّلاة والسّلام وبما أنّ المسلمين مأمورون بالتّأسي والاقتداء بنبيهم فهي تشكّل لهم مرجعاً في ذلك.
  • تفسير وبيان كثيرٍ من الأحكام التي جاءت مجملةً في القرآن الكريم، فكما نعلم بأنّ كثيراً من الأحكام في القرآن الكريم جاءت مجملة بدون تفصيل، فجاءت السّنة النّبويّة الشّريفة لتبيّن تفاصيلها ببيان المجمل وتفسير المبهم، فصفة الصّلاة مثلاً عرفها المسلمون من النّبي الكريم حين كان يؤدّيها علانيةً بين النّاس قائلاً (صلّوا كما رأيتموني أصلّي)، وفي الحجّ والعمرة كذلك كان النّبي الكريم يردّد على مسامع المسلمين قوله خذو عني مناسككم.
  • مصدر لبيان حال الأقوام السّابقين، فقد وردت أحاديث كثيرة في فضائل الأنبياء وقصصهم مع أنبيائهم.
  • مصدر إخبار عن الغيبيّات التي تحدث بين يدي السّاعة، ولا شكّ أنّ الإيمان بالغيب هو جزءٌ من عقيدة المسلم وإيمانه
  • أخيراً فإنّ التّمسك بهدي النّبي عليه الصّلاة والسّلام وسنّته التي وردت في أحاديث النّبوة هي طريق النّجاة والفلاح في الدّنيا والآخرة، فالسّنة النّبويّة إلى جانب كتاب الله تعالى هما الثّقلين اللذان دعا النّبي إلى التّمسك بهما بقوله تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما فلن تضلوا أبداً، كتاب الله وسنة نبيه ..