أهمية الغابة بالنسبة للحيوانات

أهمية الغابة بالنسبة للحيوانات

دور الغابة في حياة الحيوانات

تعد الغابات (بالإنجليزية: Forests) من الأنظمة البيئية المعقدة، والتي تتكوّن بشكلٍ أساسيّ من الأشجار،[١] وتلعب الغابات دورًا وظيفيًا هامًا بالنسبة للحيوانات، والذي يتمثّل على النحو الآتي:

موطن لإقامة الحيوانات

تشكّل الغابة موطنًا تعيش فيه ملايين الأنواع المختلفة من الحيوانات، فعلى سبيل المثال؛ تعيش أنواع مختلفة من الحيوانات كالسحالي، والقرود، والسلاحف، والطيور، والتماسيح، والحشرات، والحيوانات البرية كالأسود، والفهود وغيرها العديد في داخل الغابات أو على جوانب الأنهار والجداول الموجودة في الغابات.[٢]

تقضي بعض أنواع الحيوانات معظم حياتها في داخل الغابة وذلك منذ ولادتها وحتى مماتها، ويكون لدى كل حيوان أسلوب حياة يختلف عن غيره، بحيث يمكن أن تعيش فوق الأشجار، وعلى أرضيات الغابة، وتحت الأرض، وفي بحيرات وأنهار الغابة.[٣]

يجدر بالذكر أنّ هذه المواطن قد تقلصت؛ نظرًا للدمار الذي تعرضت له الغابات، وما ترتب عليه من فقدان الحيوانات لموائلها وضياعها.[٣]

مصدر غذاء للحيوانات

توفّر الغابة الغذاء الذي تحتاج له الحيوانات كي تبقى على قيد الحياة، بحيث تشكّل النباتات والحيوانات مصدرًا غذائيًا متنوعًا، وتعيش الحيوانات والنباتات معًا بطريقة تكمّل بعضها البعض، وتكمُن أهمية وجود الحيوانات في تحقيق توازن الحياة، وبالتالي فإنَّ الغابة قادرة على توفير جميع متطلبات الكائنات الحية التي تعيش فيها.[٣]

مناطق للتكاثر والحفاظ على النسل

تعد الغابة بيئة مناسبة للحيوانات كي تتكاثر، وذلك إلى جانب كونها مناطق مناسبة للمعيشة، بحيث يكون لدى كل حيوان أسلوب تكاثر خاص به يختلف عن غيره من الحيوانات، إذ يمكن أن تتكاثر بعض أنواع الحيوانات فوق الأشجار وبعضها الآخر على الأرض، وذلك نظرًا لأهمية التكاثر الذي يهدف إلى الحفاظ على نسل الحيوانات وزيادة عدد أفراد المجموعات.[٣]

مكان للعب

تتمكّن أفراد الحيوانات الصغيرة من اللعب بين الأشجار العالية في الغابات وتضاريس أرض الغابة، مثل مجموعة من القرود الصغيرة التي تلعب بالقفز بين الأشجار، وكذلك الأمر بالنسبة للحيوانات الأخرى التي تستخدم الغابات كملعب في تربة الغابة والأشجار المائية، الأمر الذي يعزز روابط التعاون بين الحيوانات في كل مجموعة.[٣]

أبرز أنواع الحيوانات التي تعيش في الغابات

تختلف أنواع الحيوانات التي تعيش في داخل الغابات، ومن أبرزها ما يأتي:

الكنغر الشجري

يستوطن حيوان الكنغر الشجري (بالإنجليزية: Tree Kangaroo) في الغابات المطيرة التابعة للأراضي المنخفضة والجبلية في بابوا غينيا الجديدة، وإندونيسيا، وشمال كوينزلاند بأستراليا، والتي تمكّنت من الحياة بين الأشجار بأرجلها القصيرة وأطرافها الأمامية القوية، ويعد الكنغر الشجري من الحيوانات النادرة، والتي تواجه فقدان موائلها بسبب إزالة الغابات.[٤]

الباندا العملاقة

يعيش حيوان الباندا العملاقة (بالإنجليزية: Giant Panda) في غابات الخيزران الموجودة في أعالي جبال غرب الصين، والتي تتغذّى بشكلٍ أساسيّ على الخيزران، وتُساهم هذه الباندا في نشر البذور وتعزيز نمو الغطاء النباتي فيها، وتواجه هذه الحيوانات أيضًا خطر فقدان موائلها نتيجة بناء الطرق والسكك الحديدية، وتجزئة الغابات.[٤]

الساولا

تعد حيوانات الساولا (بالإنجليزية: Saola) من أندر أنواع الثدييات الموجودة على كوكب الأرض، فهي تعد من أقارب الماشية، إلا أنّها تشبه شكل حيوان الظبي، وتعيش الساولا في الغابات وبالتحديد في جبال أناميتي في فيتنام ولاوس، وهي من الحيوانات المهددة بخطر الانقراض.[٤]

إنسان الغابة

يعد حيوان إنسان الغابة أو الأورانجوتان (بالإنجليزية: Orangutan) من أكبر أنواع الثدييات التي تتسلق الأشجار في غابات العالم، وتبني هذه الحيوانات أعشاشها من الغطاء النباتي فوق الأشجار كي تنام وتستريح فيها، ويعيش إنسان الغابة في غابات جزر بورنيو، وسومطرة، ولكنها تواجه خطر فقدان موائلها بسبب إزالة الغابات.[٤]

فيل الغابات الأفريقي

يعيش فيل الغابات الأفريقي (بالإنجليزية: African Forest Elephants) في الغابات المطيرة الكثيفة التي تقع في غرب ووسط قارة أفريقيا، وهي أصغر حجمًا من فيلة السافانا الأفريقية، وتتغذّى هذه الفيلة على كميات كبيرة من فاكهة أشجار الغابات وبالتالي فإنَّها تُساهم في نشر البذور وإنبات أشجار الغابات المطيرة.[٤]

المراجع

  1. "forest", britannica, Retrieved 24/1/2022. Edited.
  2. "Why are Forests Important?", eartheclipse, Retrieved 24/1/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Kaylee (10/1/2020), "THE BENEFITS OF FOREST FOR ANIMALS", wcfpd, Retrieved 24/1/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Living among the trees: Five animals that depend on forests", worldwildlife, 23/1/2017, Retrieved 24/1/2022. Edited.
16 مشاهدة
للأعلى للأسفل