أهمية القلب في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢ يوليو ٢٠١٥
أهمية القلب في جسم الإنسان

القلب

من أهمّ أعضاء جسم الإنسان إن لم يكن أهمّها على الإطلاق لأنّه العضو المسؤول عن ضخّ الدّم إلى جميع أجزاء الجسم، وهو عضو عضليّ يتكوّن من أربع حجرات رئيسيّة هي الأُذَين الأيمن، والأُذَين الأيسر، والبُطَين الأيمن، والبُطَين الأيسر، ويقع القلب في الجهة اليسرى بين الرّئتَين فوق المعدة، ويحميه القفص الصّدريّ، وحجمه بحجم قبضة اليد تقريباً، ويزن ما يقارب 250 إلى 300 غرام، وتصل عدد نبضات القلب تقريباً إلى مئة ألف نبضة في اليوم الواحد، حيث ينبض قلب البالغ من ستّين إلى ثمانين نبضةً في الدّقيقة الواحدة، بينما حديثي الولادة تصل دقّات قلوبهم في الدّقيقة الواحدة من سبعين نبضةً إلى مئة وتسعين تقريباً، ويعتبر القلب العضو المسؤول عن دوران الدّم في الجسم، ويسمّى بالجهاز الدّورانيّ.


شرايين القلب وأوردته

يتكون القلب من مجموعة من الشّرايين والأوردة المسؤولة عن نقل الدّم من وإلى أجزاء الجسم المختلفة، وهي:

  • الشّريان الأورطي (الأبهر) وهو أكبر شريان في الجسم.
  • الوريد الأجوف العلويّ، والوريد الأجوف السّفليّ.
  • الشّريان الرّئويّ، والوريد الرّئويّ.
  • الشّرايين التّاجيّة.


صمّمامات القلب

  • الصّمّام الأبهريّ.
  • الصّمّام الرّئويّ.
  • الصّمّام التّاجيّ.
  • الصّمّام ثلاثي الشّرفات.


أهميّة القلب

  • القلب هو المسؤول عن ضخّ الدّمّ المحمّل بالأكسجين إلى جميع خلايا الجسم، لتقوم هذه الخلايا بأخذ الأكسجين من الدّم واستغلاله في إنتاج غذائها، ثمّ تطرح غاز ثاني أكسيد الكربون وبعض الفضلات، فيقوم الدّم بحمل الفضلات وغاز ثاني أكسيد الكربون من الخلايا وإرسالها إلى الرّئة لتقوم بتنقيته وتصفيته لضخّه مرّة أخرى، بينما تحصل الرّئة على الأكسجين من خلال عمليّتي الشّهيق والزّفير، ويضخّ القلب ما يقارب خمسة لتر في الدّقيقة الواحدة، وتزيد هذه الكميّة إلى ثلاثة أضعاف عند القيام بتمارين رياضيّة لأنّ ضربات القلب تزداد عندها، كما أنّ عضلة القلب تحتاج إلى ما نسبته سبعة بالمئة من كميّة الأكسجين المحمّلة بالدّم لتتمكّن من القيام بوظيفتها بكلّ كفاءة وبصورة طبيعيّة، ونقص نسبة الأكسجين يؤدّي إلى حدوث حالة من الاستقلاب الّلاهوائيّ الذي يسبّب الألم الذي تنتج عنه الذّبحة الصّدريّة، فالقلب هو المسؤول عن الدّورة الدّمويّة للجسم، وإذا ضعف القلب أو مرض فإنّ ذلك يؤثّر على الجسم بأكمله؛ لأنّه القلب هو المسؤول عن تزويد الجسم بالدّم الّلازم للقيام بعمله بصورة طبيعيّة.
  • القلب هو المسؤول عن العواطف والأحاسيس والمشاعر في جسم الإنسان، حيث أثبتت الدّراسات أنّ الأشخاص الذين قاموا بزراعة قلب صناعيّ فقدوا الإحساس بالعواطف والمشاعر، إذ أجريت دراسة على شخص زُرع له قلب صناعيّ، وتبيّن أنّه أصبح شخص بليد أو لا مبالٍ ولا يحمل أيّ نوع من أنواع العواطف كالحبّ أو الحزن وغيرها.