أهمية المساهمة في الأوقاف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
أهمية المساهمة في الأوقاف

الأوقاف

الأوقاف جمع كلمة وَقف، وتعني امتلاك أصل الشيء- وهو كُلُّ ما يمكن الانتفاع به من منازل وأراضٍ وبساتين وغيرها- والسّماح لعامّة المسلمين من الانتفاع به سواءً كان النَّاتج ثمارًا أو مالًا أو منفعةً من سَكنٍ واستخدامٍ مع بقاء صاحب الوَقف مالكًا له. الوقف الإسلاميّ مسّتحبٌ وهو قُربةٌ من الله عزّ وجل. قال جابر رضي الله عنه: "لم يكن أحدٌ من أصحاب رسول الله ذو مقدرةٍ إلا وَقَفَ".


كيفيّة إتمام الوقف

ينعقد أو يكتمل الوقف بإحدى الصُّورتين:

  • استخدام الألفاظ الدَّالة على الوقف، وتنقسم إلى قسمين هما:
    • ألفاظٌ صريحةٌ كقول: وَقَفتُ هذا المكان أو الأرض لبناء مسجدٍ أو مدرسةٍ أو غيرها.
    • ألفاظ الكناية أي التي تدُّل على معنى الوَقف وغيره كقول: تصدَّقتُ بهذا المال صدقةً لا تُباع ولا تُورث.
  • القيام بفعلٍ يدُّل على الوقف حسب عُرف النّاس؛ كالذي يجعل من بيته مسجدًا أو مدرسةً ويسمح للنّاس بالصلاة أو تلقّي العلم والدُّروس فيه.


شروط الوقف

يُشترط لصحة الوقف ما يلي:

  • أنْ يكون الوقف من البالغ العاقل الحُرّ المالك الفعليّ للمال أو العقار سواءً كان رجلًا أو امرأةً.
  • أنْ يكون الشيء الموقوف ممّا يُمكن الانتفاع به مع بقاء أصله؛ فلا يصِّح الوقف بشيءٍ يفنى كالطَّعام.
  • تحديد الشيء الموقوف بعينه؛ فلا يصِحّ الوقف على العموم بل يجب تحديده بدِّقةٍ.
  • أن يكون الوقف لشيءٍ فيه برٌّ وتقرُّبٌ لله تعالى كبناء مسجدٍ أو إنشاء مدرسةٍ أو طباعة كُتبٍ وغيرها.
  • امتلاك الشيء الموقوف امتلاكًا ثابتًا.
  • إنجاز الوقف مباشرةً إلا إذا علّق المرء تنفيذ الوقف بعد مماته.


أهميّة المساهمة في الأوقاف

  • الوقف صدقةٌ جاريةٌ يحصد المرء أجرها في الدُّنيا ويتواصل ثوابها في الآخرة بعد مماته؛ فهي من عمل ابن آدم الذي لا ينقطع بموته عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم؛ حيث قال: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٌ جاريةٌ أو علمٌ ينتفع به من بعده أو ولدٌ صالحٌ يدعو له".
  • تحقيق المنفعة والمصلحة لعددٍ كبيرٍ من المسلمين والمحتاجين في كافّة أرجاء المعمورة؛ فبالوقف تنتشر المساجد ودور العبادة، ويكثر عدد المدارس وطباعة القرآن الكريم وكُتب السّنة النّبويّة والكُتب الدِّراسيّة.
  • مساعدة الفقراء والمعوزين وتقليل التكلفة المترتّبة عليهم للسّكن أو التَّعليم أو الغذاء من خلال دفع ريع الوقف لهؤلاء الفقراء.
  • القيام بواجب المسلم تجاه أخيه المسلم وتجاه مجتمعه من تقديم يد العون والمساعدة والمساهمة في تقليل نسبة الفقر في المجتمع من خلال تقديم جزءٍ من المال كوقفٍ إسلاميٍّ.