أهمية حقوق الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أهمية حقوق الإنسان

حقوق الإنسان

حقوق الإنسان (بالإنجليزيّة: Human Rights) هي مَجموعةٌ من الحُقوق المُعطاة لجميع البشر دون تمييز وبغضّ النّظر عن جنسيّتهم، أو أعراقهم، أو لون بشرتهم، أو أصلهم، أو مكان إقامتهم، وهي بمَثابةِ مَعايير عالميّة تَضمنُ حفظ الكرامة البشرية على المستوى نفسه في جَميع أنحاء العالم، وهي مُترابِطة وغير قابلة للتجزئة، وتحكُم هذه الحقوق طُرقَ عيش الناس في إطار مُجتمعهم، وتُنظِّم علاقتهم مع البيئة المُحيطة بهم التي تشمل الأفرادَ والحكومات، وتُحدّد التِزام الحُكومات تجاه الأفراد.[١][٢][٣]


تأخذ حقوق الإنسان طابعاً قانونيّاً؛ حيث تُلزِم الحُكومات في جميع أنحاء العالم بمَسؤوليّات مُحدّدة تجاه الأفراد، وتُحدّد الإطار الذي يجب أن تتعامل وفقهُ الحُكومات مع الشعوب، كما تَمنَعها من أداء بعض الأعمالِ لما في ذلك من أذية يُمكِن أن تَلحقَ بأفراد المُجتمع، كما تُلزِم الأفراد أنفُسهم باحترامِ حقوق الأفراد الآخرين، ولا تمتَلك أيّ جهةٍ، أو حكومةٍ، أو حزب، أو جماعة حقّ التصرُف بطريقة من المُمكن أن تؤدّي إلى انتهاكِ حقوق الإنسان.[١][٢]


الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هي وثيقةٌ عالميّةٌ أقرّتها الأمَم المُتّحدة في الـ 10 من ديسمبر لعام 1948م بِمُوجِب القرار رقم 217 ألف، وكَتبها مُمثّلون من جميع الخلفيات الثقافية والقانونّية والمُجتَمعات العالمية لضمان إعطاء حقوق الإنسان لجميع البشر حول العالم، وتشمل الحقوق الأساسية التي يجب أن يتمتّع بها كل إنسان على وجه الأرض الحق بالحياة، وحق الحرية، وحق التعبير عن الرأي، وغيرها من الحقوق.


جاءَت هذه الاتّفاقية في أعقابِ الحرب العالمية الثانية نتيجة الفظائع التي شَهِدتها البشريّة من جَرائم وحروبٍ فتّاكة جعلَت وضع اتّفاقية عالميّة تحفظ حقوق الإنسان أمر لا بُدّ منه، وعُقب إصدار الوثيقة، قررّ الزُعماء وضع خريطة طريق لضَمان حصولِ جَميع الأفراد في كل زمان ومكان على حقوقهم.[٤][٥]


أهمية حقوق الإنسان

تُعد حقوق الإنسان بمَثابة مَعايير عالمية تضمن تمتُع جميع الأشخاص في العالم بمستوى مَعيشي لائق، وتتّسم هذه المعايير بعَدالتها ومساواتها وعدم التجزئة أو التمييز، إلى جانب شموليّتها لجميع جوانب حياة الإنسان،[٦] وتكمُن أهمية هذه الحقوق في تمثيلها لجوهر الكرامة الإنسانية؛ حيث تُساعد في تمكين الإنسان من تطوير واستخدام خِصاله الإنسانية، وقدراته العقليّة، والمواهب الفطرية، والتمتُع بكامل الحقوق التي نُسِّبت إليه بفِعل القوانين، أو الاستفادة من القرارات التي تُصدَر في حقّه.[٧]


تبرُز أهميّة حقوق الإنسان في كونها رادِعاً لمن بِيدهم القوة أو السُلطة أو الصلاحية التي تُمكنّهم من سوء استِخدامها أو استغلالها ضد الإنسان أو الإساءة له، أو التأثير بشكل سيئ على قدرة الإنسان أو حُريته، أو أيٍّ من الفرص المُتاحة له، أو تلك التي تحول بين الإنسان وحرّيته في إدارته لحَياته وفقَ الطّريقة التي يراها مُناسبةً له.[٨]


من الناحية الاجتماعية، تُمكّن حقوق الإنسان المُجتمع من تَحقيق الفكرة الأخلاقيّة من عدالة وصدق في العلاقات بين الناس، وتؤدّي إلى بناءِ بيئةٍ يَستحقّها كلّ إنسان، كما تُوفّر بيئةً مُلائمةً له ليتمكّن من اختيارِ أهدافه وطموحاتِه والعمل على تَحقيقها لتَحقيق ذاته، كما تُوفّر بيئةً ديموقراطيّة يتمتّع فيها كل إنسان بفُرص متساوية ليتمكّن من بناء حياةٍ تليق به وتُناسب اختياراته، بالإضافة إلى إتاحة الفُرصة للإنسان للتواصل مع مجموعات تُشاركه الأهداف، وإعطائه الفرصة لإبداء رأيه دون التَعرُّض للإساءة النفسيّة أو الجسدية مِمّن بيدهم القوة في المجتمع، وبذلك سيدفعه للتطوّر من الناحية العقلانيّة.[٨]


أهم حقوق الإنسان

يشمل الاعلان العالمي لحقوق الإنسان 30 مادّةً تُغطي كل منها مبدأ وحق أساسي من الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل فرد، من أهمّ هذه الحقوق:[٤]

  • لكلّ شخص الحق في الحَياة والأمان على نفسه.
  • حقّ الحريّة وعدم العبودية والتَبعية لأحد.
  • حقّ المُساواة أمام القانون، ولَجميع الأشخاص حقّ التمتّع بحِماية القانون.
  • حَقّ اللجوء للمَحاكم الوطنيّة للحُصول على العَدالة عند تَعرضّ الشخص لانتهاكات تَمنعه من الحصول على حقوقه.
  • لكل شخص الحق في عدم التدخل في شؤون حياته الخاصة أو شؤونه العائلية
  • حق التنقُّل والحرية في اختيار مكان الإقامة داخل حدود الدولة، وحقّ مُغادرة أي دولة، والعودة إلى بلده.
  • حق التمتّع بأيّ جنسية، ولا يجوز حرمان أي شخص من جنسيته بشكل تعسّفي، أو من تغيير جنسيته.
  • حقّ الزواج وتأسيس أسرة للمرأة والرجل البالغين، ولا يتمّ الزواج سوى برضا الطرفين.
  • حقّ الحرية في الفكر والوجدان والدين، وممارسة الشعائر الدينية، وتغيير الدين.
  • حق الرأي والتعبير وتبنّي الأفكار.
  • حق المشاركة في إدارة الأمور العامة للبلد، إمّا بشكلٍ مباشر أو من خلال اختيار مندوب.
  • حقّ العمل واختيار الشخص للعمل الذي يُفضّله، والحصول على أجور متساوية مقابل العمل المتساوي.
  • حقّ التعليم المجّاني على الأقل للمَراحل الابتدائيّة والأساسية، والتعليم الابتدائي هو إلزامي للجَميع.
  • حقّ تمتّع كلّ شخص بمستوى مَعيشي قادر على تَلبية احتياجات الصحّة والرفاهية له ولأسرته، وتأمين المأكل والمَسكن والمَلبس والرعاية الصحية.


المبادئ العامّة لحقوق الإنسان

تَعتمد حقوق الإنسان على مجموعةٍ من المَبادئ العامّة التي تُحدّد سير عَملها بمُوجب التزامات وتَشريعات يُصدرها القانون الدولي لحقوق الإنسان، ويُلزِم بها الحُكومات لضمانِ تَعزيز وحماية حقوق الإنسان، ويَتضمّن الإطار العام لمبادئ حقوق الإنسان الآتي:[٩]

  • عالمية وغير قابلة للتحويل: من أبرز ما يُميّز حقوق الإنسان هو مبدأها العالمي، الذي يُلزِم جميع الدول على تطبيق وحماية حقوق الإنسان بغضّ النظر عن النظام السياسي والاقتصادي والثقافي التي تتبِعُه، وتنعكِس موافقة الدول عليه من خلال مُصادقتها على مُعاهدات حقوق الإنسان، كما تتمتّع بعض حقوق الإنسان الأساسيّة بحماية القانون الدولي العابر للحدود والحضارات، أمّا مبدأ عدم القابليّة بالتحويل فيعني عدم سحبها إلّا في في حالاتٍ خاصّة.
  • مترابطة وغير قابلة للتجزئة: تُعتبر جميع حقوق الإنسان حزمةً كاملةً ومترابطة، ولا يجوز تجزئتها، سواء كانت حقوقاً سياسيّةً أو مدنية، أو فرديّةً أو جماعية، والقَصد من هذا المبدأ هو أن تُيسّر أحد الحقوق عمليّة الارتِقاء بالحُقوق الأخرى، وبالمبدأ نفسه فإنّ الحرمان من أحد الحقوق سيؤثر بشكل سيئ على باقي الحقوق.
  • المساواة ودون تمييز: لكل شخص حقّ التمتُع بجميع حقوقه بشكل متساوٍ مع الآخرين دون حدود، بغض النظر عن شكله ولونه أو انتماءاته وثقافته، كما أنّ للجميع الحق في التمتُع بالحقوق الإنسانية دون أيّ تمييزٍ نابع من الاختلافات الجنسية بين المرأة والرجل، أو الاختلافات العِرقيّة.
  • حقوق الإنسان هي حقوق والتزامات: تُمثِّل حقوق الإنسان حقوقاً والتزامات للإنسان، وتتحمّل مسؤولية تطبيقها الدول بموجب اتّفاقيات وُقِّعت، ويُلزمها باحترامها وحمايتها القانون الدولي، ويشمل ذلك امتناع الدّول عن التدخُّل في حق كل إنسان من التمتُع في حقوقه، أو تضييق نطاق هذه الحقوق، وتترتّب عليها حماية الأفراد والجماعات من الانتهاكات التي قد يتعرّضون لها، واتّخاذ إجراءات لتيسيير تمتُع كل فرد بحقوقه.


المراجع

  1. ^ أ ب "ما هي حقوق الإنسان؟"، الأمم المتحدة - حقوق الإنسان، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2017. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "نبذة عامة عن حقوق الإنسان"، يونسيف، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2017. بتصرّف.
  3. "ما هي حقوق الإنسان؟"، welcome desk، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2017. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، الأمم المتحدة، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2017. بتصرّف.
  5. "تاريخ الوثيقة"، الأمم المتحدة، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2017. بتصرّف.
  6. "أساس القانون الدولي لحقوق الإنسان"، الأمم المتحدة، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2017. بتصرّف.
  7. "حقوق الانسان والديمقرطية"، الحوار المتمدن، 12-10-2011، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2017. بتصرّف.
  8. ^ أ ب "ما هي حقوق الإنسان، وما هي وظيفته حسب رأينا في مجتمع يستحق العيش فيه؟"، الورشة، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2017. بتصرّف.
  9. "ما هي حقوق الإنسان؟"، الأمم المتحدة - حقوق الإنسان، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2017. بتصرّف.