أهمية علم الاقتصاد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢١ ، ١٩ أبريل ٢٠١٨
أهمية علم الاقتصاد

أهمية علم الاقتصاد

يركّز علم الاقتصاد على كيفية التوزيع المناسب للموارد في المجتمع، وهو يعتمد على عدَة ركائز منها: فهم ما يحدث في الأسواق والاقتصاد الكلي، ودراسة الإحصائيات عن حالة الاقتصاد والشرح عن أهميتها، وفهم خيارات السياسة المختلفة وتقييم نتائجها المحتملة، ومن الأمثلة على أهمية علم الاقتصاد ما يلي:[١]

  • التعامل مع نقص المواد الخام: يزوَد علم الاقتصاد بآلية للنظر في التبعات المحتملة لحالة التناقص في المواد الخام مثل: الغاز والنفط.
  • كيفية توزيع المصادر في المجتمع: يتم النظر إلى كيفية توزيع الدخل في المجتمع، والتساؤل عمّا إذا كان عدم المساواة يؤدّي إلى خلق مشاكل اقتصادية أو يؤدي الى خلق حوافز اقتصادية.
  • تدخّل الحكومة في الاقتصاد: مدى تدخل الحكومة في الاقتصاد يعتمد على الفجوة الحاسمة في الاقتصاد، حيث يتجادل اقتصاديو الأسواق الحرّة مثل: حايك، وفرديمان حول محدودية تدخل الحكومة والأسواق الحرة، بينما يتجادل الاقتصاديون الآخرون مثل: كروغمان، وستيجليز حول إذا كان التدخل الحكوميّ يتغلّب على عدم المساواة، أو نقص الخدمات العامة؛ فعلى سبيل المثال: هل توفير الرعاية الصحية المجانية من قبل الحكومة يعتبر أكثر فعالية أم تشجيع الرعاية الصحية الخاصة.
  • مبدأ تكلفة الفرصة: يمتلك كل شيء تكلفة الفرصة حسب المفهوم الاقتصادي؛ فعلى سبيل المثال: الإنفاق على دعم التعليم الجامعي المجاني يعني زيادة الضرائب من ناحية أُخرى، لكن التساؤلات التي قد تُطرح هي هل استخدام المال العام في هذه الحالات أمر مُجدٍ، أم هل هناك استخدامات أفضل للأموال.
  • الكفاءة الاجتماعية: من أفضل استخدامات الاقتصاد هو إيجاد حلول لفشل السوق؛ فيمكن أن تؤدي القيادة إلى وسط المدينة على سبيل المثال إلى خلق عوامل خارجيّة سلبية مثل: التلوث والازدحام، وهنا يمكن أن يأتي دور الخبراء الاقتصاديين بفرض الضرائب على القيادة إلى المدن؛ لاستيعاب العوامل الخارجية.
  • المعرفة والفهم: من أهم الوظائف الرئيسية للاقتصاديين فهم ما يحدث في الاقتصاد، والتحقيق في أسباب الفقر، والبطالة، وانخفاض النمو الاقتصادي.
  • التوقّعات: تعد التوقّعات الاقتصاديّة أكثر صعوبة من فهم الوضع الحالي، وعلى الرغم من أنَ التوقعات ليست موثوقة دائماً، إلا أنّها يمكن أن تساعد في منح صناع القرار فكرة عن النّتائج المحتملة.
  • التقييم: بسبب العديد من المتغيرات الغير معروفة يعتبر الاقتصاد علماً يختلف كلياً عن الرياضيات، ومن المستحيل أن تكون النتائج فيه نهائية، لكن الاقتصاديّ الجيد يكون على دراية بأنَ النتائج المحتملة تعتمد على متغيرات مختلفة، لذا يعد من الأفضل تجنّب اتباع منهج أيديولوجي مفرط، وعلى سبيل المثال: قد تمتلك الحكومة فلسفة "الأسواق الحرة هي الأفضل دائمًا"، لكنّ الاقتصاديّ سيكون مدركاً بنظرة أكثر وضوحًا في بعض الأسواق، مثل: الرعاية الصحية، والنقل، ويمكن أن يتغلب التدخل الحكومي على فشل السوق ويحسّن الرفاهية، وفي نفس الوقت لا يعني ذلك أنّ تدخّل الدّولة هو الأفضل دائماً.
  • الاقتصاد السلوكي: وهو الذي ينظر إلى أسباب أفعال الناس، وإمكانية الحكومة على تعديل سلوكيات الناس إلى نحو أفضل.
  • تطبيق الاقتصاد في الحياة اليومية: لقد درس الاقتصاديون الحديثون القوى الاقتصادية الكامنة وراء القضايا الاجتماعية اليومية.


تعريف الاقتصاد

قد يختلف مفهوم مصطلح الاقتصاد من شخص لآخر لاختلاف طرق تعريفه، ويمكن تعريفه بأنّه عبارة عن علم يدرس كيفية استخدام الناس للموارد، وكيفية استجابتهم للحوافز، أو يدرس الاحتياجات، أو يدرس اتّخاذ القرارات، ويشتمل غالباً على مواضيع عدة مثل: الثروة والتمويل، ولا يتعلق الاقتصاد بالمال فقط، بل هو مجال واسع يساعد على فهم الاتّجاهات التاريخية، وتفسير العناوين الرئيسية اليومية، والتنبؤ حول السنوات القادمة.[٢]


النمو الاقتصادي

يعد النمو الاقتصادي هدفاً أساسياً ودائماً للعديد من المجتمعات ومعظم الحكومات، إذ يُعرف بأنّه زيادة الإنتاج، وزيادة استهلاك السلع والخدمات، وهو يحدث عندما تكون هناك زيادة في الإنتاج المضاعف من السكان، ونصيب استهلاك الفرد، وينمو الاقتصاد العالميّ بشكل كامل في جميع قطاعات الحياة سواء كانت زراعية، أو صناعية، أو خدماتية.[٣]


المراجع

  1. Tejvan Pettinger (17-7-2017), "The importance of economics"، www.economicshelp.org, Retrieved 15-4-2018. Edited.
  2. "What is economics?", www.aeaweb.org, Retrieved 15-4-2018.
  3. "CASSE Position ", www.steadystate.org, Retrieved 15-4-2018. Edited.