أهمية نهر النيل لمصر والمصريين

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
أهمية نهر النيل لمصر والمصريين

أهمية نهر النيل

يوفّر نظام نهر النيل أكاجيرا المياه لمساحات كبيرة من الأراضي الأفريقية، ولولا وجود هذا النهر لكانت هذه الأراضي أراضٍ صحراوية قاحلة؛ لذلك يعد نهر النيل مسؤولاً عن دعم حياة الملايين من الأفراد الذين يعيشون على ضفافه، واللذين يصل عددهم إلى حوالي 14 مليون شخص.[١]


ساعدت الرواسب الطمية الموجودة على طول ضفاف نهر النيل على تحويل المناطق الصحراوية الجافة إلى أراضٍ خصبة، وهذه الأراضي ساعدت على نمو الحضارة المصرية القديمة، وفي الوقت الحالي يلعب النهر دوراً حيوياً في مصر؛ حيث يعيش معظم سكان البلاد تقريباً على ضفافه، ومن المدن الشهيرة على طوله: الخرطوم في السودان، والقاهرة، وأسوان، والأقصر، وينقل النيل البضائع والأشخاص على طوله، ويدعم الزراعة في مصر؛[١]حيث ساعدت وفرة المياه منه طوال العام، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة على تشجيع الزراعة على طوله.[٢]


الكائنات الحية والأسماك في نهر النيل

هناك العديد من أنواع الأسماك في نهر النيل، ومنها: جثم النيل، والتي قد يفوق وزنها ثمانين كيلوغراماً، والبلطي، والبربيس، والعديد من أسماك القطط، وسمكة أنف الفيل، وسمكة النمر، بالإضافة إلى التماسيح، والسلحفاة المائية المصرية، وفرس النهر، وبعض أنواع الثعابين.[٣]


الزراعة حول نهر النيل

تنتشر الأراضي الزراعية في مصر حول دلتا ووادي نهر النيل فقط، بالإضافة إلى بعض الأراضي الصالحة للزراعة في سيناء، والقليل من الواحات، وتشكل الأراضي الزراعية في مصر 3% فقط من مجموع الأراضي في الدولة، وتعد الأراضي المحيطة بنهر النيل خصبة جداً، وهو يوفر بدوره مصدراً جيداً للمياه، ومن المحاصيل الزراعية الأساسية في مصر: الحبوب مثل القمح، والأرز، والذرة، وقصب السكر، بالإضافة إلى الشمندر، والبرسيم في منطقة دلتا النيل، والقطن، والفاكهة مثل: العنب، والحمضيات، والخضراوات؛ مثل الطماطم، والبطاطا.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Oishimaya Sen Nag (25-4-2017), "The Nile River"، www.worldatlas.com, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  2. Magdi M. El-Kammash, Harold Edwin Hurst, Charles Gordon Smith, "Nile River"، www.britannica.com, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  3. Harold Edwin Hurst, Charles Gordon Smith, Magdi M. El-Kammash, "Nile River"، www.britannica.com, Retrieved 18-7-2018. Edited.
  4. M. EI-Sherif, "Egypt"، www.fao.org, Retrieved 18-7-2018. Edited.