أهم أعمال عثمان بن عفان للمحافظة على الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٦ مارس ٢٠١٩
أهم أعمال عثمان بن عفان للمحافظة على الإسلام

أهم أعمال عثمان بن عفان

ذكر المؤرخون أعمالاً عديدة للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، كان من أهمها الآتي:[١]

  • أمر بكتابة ونسخ وجمع القرآن الكريم؛ فبعد أن جمع الصديق -رضي الله عنه- القرآن في الصحف، اختلفت قراءة الناس للقرآن الكريم، وظهر اللحن فيه في عهد عثمان بن عفان؛ بسبب دخول الكثير من الشعوب غير العربية إلى الإسلام، حيث جاء حُذيفة بن اليمان إلى الخليفة فزعاً يطلب منه إنقاذ هذه الأمّة، حتى لا تختلف اختلاف اليهود والنصارى، فقرر الخليفة على إثر ذلك جمع القرآن الكريم في مصحف واحد، وبلسان قريش، وكلف بهذه المهمة الجليلة سعيد بن العاص، وزيد بن ثابت، وعبدالرحمن بن الحارث، وعبد الله بن الزبير، حيث قاموا بإحضار الصحف التي كانت عند حفصة أم المؤمنين، وأعادوا نسخها في مصحف واحد بلهجة قريش، وقد سُميّ هذا المصحف بالمصحف العثماني؛ نسبةً إليه رضي الله عنه.
  • تنظيم بعض شؤون الدولة وإكمالها، وتخصيص رواتب شهرية لمن كانوا يعملون في مجال الحسبة، وللمؤذنين.
  • رواية أحاديث النبيّ عليه الصلاة والسلام؛ فقد حرص عثمان بن عفان -رضي الله عنه- على رواية الحديث الذي سمعه عن النبيّ الكريم، كما كان منهجه في ذلك التركيز على الجانب النظري والعملي عند رواية الأحاديث، حيث بيّن مرة فضل الوضوء، ثم وضح عملياً صفة الوضوء النبويّ، ثم ذكر قوله -عليه الصلاة والسلام- بعد أن أنهى وضوءه: (مَن تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هذا ثُمَّ قامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ لا يُحَدِّثُ فِيهِما نَفْسَهُ غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).[٢][٣]


الفتوحات في عهد عثمان بن عفان

استمرت مسيرة الجهاد في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه، ففتحت طرطوس وعمورية، وأنطاكيا، كما تمكن عمرو بن العاص في عهده من مواصلة مسيرة الفتوحات في إفريقيا حتى وصل الجزائر، وحينما ثار أهل بلاد فارس ليعيدوا ما فقدوه من الأراضي والأملاك في عهد الفاروق، أعاد عثمان بن عفان إرسال الجيوش إليهم ليتمكن من بسط السيطرة من جديد على خراسان، وطبرستان، وتركيا، ونيسابور.[١]


تأسيس أول أسطول إسلامي

شَهِدَ عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- تأسيس أول أسطول بحري إسلامي لمواجهة خطر البيزنطيين، وقد أُسس هذا الأسطول على يد معاوية بن أبي سفيان والي الشام،[٤] وقد حدثت أول معركة بحرية وهي معركة ذات الصواري بين المسلمين والروم في السنة الرابعة والثلاثين للهجرة، حيث كانت الغلبة فيها لجيش المسلمين.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن الشثري (2011-6-12)، "ثالث الخلفاء عثمان بن عفان (2)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-28. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 226، خلاصة حكم المحدث صحيح.
  3. "عثمان بن عفان "، www.islamweb.net، 2011-12-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-28. بتصرّف.
  4. "أول أسطول عربي إسلامي "، www.islamweb.net، 2005-8-3، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-28. بتصرّف.
  5. محمد بن حسن المبارك، "الإنجازات التنموية الرائدة في عصر الخلافة الراشدة "، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-28. بتصرّف.