أهم كتب التنمية البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٣١ مايو ٢٠١٥
أهم كتب التنمية البشرية

تلعب التنميّة البشريّة دوراً مهماً في توسيع خيارات الإنسان، وتهدف إلى تكوين المعرفة، وزيادة المهارات المكتسبة، والعيش في حياة صحيّة ومديدة، وتحقيق مستوى مناسب من المعيشة، والتمتّع بحقوق الإنسان الأساسية على الأقل، بالإضافة إلى توسيع قدراته التعليمية على تحقيق كل ما يصبو إليه، وقد قام العديد من المؤلفين بشرح التنمية البشريّة وطرق تحقيقها، وتتوفّر هذه الكتب في دور النشر، والمكتبات، والمكتبات الإلكترونية.


أهم كتب التنميّة البشريّة

فكّر تصبح غنياً

قام نابليون هيل بتأليف الكتاب بعدما قابل أربعين مليونيراً في ذلك الزمن، وحاول استنباط الرابط المشترك الذي يجمع المليونيريين، فقد قام بدراسة الأمور التي قادتهم إلى النجاح، ومن بين الأمور التي قام بدراستها مستواهم الفكريّ، والنفسيّ، والسلوكيّ، ويستطيع أي شخص أن يفهم ويقرأ معلومات الكتاب فهو مكتوب بطريقة سلسة.


لا تهتم بصغائر الأمور

يعدّ هذا الكتاب لمؤلفه ريتشارد كارلسون أحد أفضل كتب التميّة البشريّة، فهو يقود الإنسان لإرشاده إلى طريق النجاح من خلال تصفية الذهن، والتفكير في الأمور المهمّة التي تحقق النجاح، والابتعاد عن الأكور الصغيرة التي قد تضيع الوقت عن بلوغ الأشياء المهمّة،


48 قانوناً للقوة

يعدّ من أفضل الكتب وأكثرها مبيعاً واجملها متعة لمؤلفها روبرت غرين، فقدّ ترجم هذا الكتاب إلى كل لغات العالم، وركّز الكتاب على أنّ القوة أنت من يجب عليك تعريفها وذلك بسبب اختلاف الشخصيات من شخص لآخر واختلاف القوة بينهم، كقوّة المال، وقوّة الفكر، وقوّة المنصب، وقوّة الأعمال، كما أنّ الكتاب يروي قصص لأماكن وأزمنة قديمة، وتركز هذه القصص على واقعيتها في السرد ليعيش القارئ تلك القصة أثناء قرائته.


أيقظ العملاق بداخلك

يعدّ هذا الكتاب من أكثر الكتب اختلافاً عن باقي كتب التنميّة البشريّة لمؤلفه أنتوني روبنز الذي ركز في كتابه على أمرين وهما:

  • التركيز على التدريب العقلي والجسدي أكثر من التركيز على على التدريب النظري والسلوكي.
  • جميع أحرف وكلامات الكتاب لها معني كبير وجميعها مهمّة.


عقل جديد كامل لماذا سيحكم المبدعون العالم

سعى دانيال إتش بينك في كتابه إلى إعادة بناء العقل مرة أخرى، ويركز الكتاب على قدرة الدماغ في التفكير، وتحقيق ما يريد من الحياة.


قوة التفكير الإيجابي

هو الكتاب الذي لا يكاد أي كتاب في التنميّة البشرية إلّا وقد ذكر اسمه، ويعدّ نورمان فينسينت بيل الذي قام بتأليفه أصيب بالإحباط بعد نشر الكتاب نتيجة الهجوم الشرس من الأطباء النفسيين على مضمون الكتاب، رغم ذلك أثبت العلم الحديث صحة مبادئ وفرضيات الكتاب.