أول من رسم خريطة العالم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ١١ فبراير ٢٠١٩
أول من رسم خريطة العالم

أول من رسم خريطة العالم

عُرف علم الخرائط منذ القدم، بحيث كان يتم رسمها بطريقة عكسية وتصوير السماء والنجوم بدلاً من الأرض والتي تم رسمها إضافة للمناظر الطبيعية والتلال على جدران الكهوف والصخور، ثمّ حاز البابليون على شرف أول من رسم الخرائط التي تُعبر عن الأرض برموز وذلك في عام 600 قبل الميلاد، إذ تم استخدام تقنيات مسح دقيقة جداً في التعرف على طبوغرافية الأرض، والتي تم رسمها على ألواح طينية.[١]


أمّا عن الخرائط الورقية التي استخدمت في الملاحة ووتصوير المناطق فقد كان اليونانيون هم أول من صنعها، فقد كانت أول خريطة للعالم المعروف من صنع أناكسيماندر اليوناني، وفي ذلك الوقت ظهر العديد من صانعي الخرائط المشهورين مثل؛ هكاتيوس، هيرودوت، إراتوستينس، وبطليموس، حتى أنهم صنعوا خطوطاً عرضية متوازية تتقاطع مع خطوط طولية أخرى متوازية ايضاً والتي لا تزال تستعمل لحد الان لتحديد إحداثيات المواقع على سطح الكرة الأرضية.[١]


تعريف الخريطة

الخريطة هي رسم أو تصوير لمنطقة جغرافية من الأرض يتم رسمها على سطح مستوي في الكثير من الاحيان، وتشمل الخريطة جميع الرموز والكلمات التي تستدعي قارئ الخرائط لفكها، إذاً فالخريطة ليست فقط صورة لقطعة من الأرض بل هي تعبير شامل عن تلك المنطقة الجغرافية وما تحتوي من مكوّنات، والسبب بوجود الرموز والكلمات على الخرائط هو عملية التصغير الهائلة للحجم الطبيعي للمنطقة الموجودة في الخريطة والتي يصعب التعرف على مكوّناتها في حال عدم وجود رموز للتعريف.[٢]


مكوّنات الخريطة

تحتوي الخريطة على العديد من المكوّنات التي تساعد في عملية قراءتها والتعرف على محتواها، فيما يلي أهم مكوّنات الخريطة:[٣]

  • مقياس الرسم: يُعبر مقياس الرسم عن العلاقة ما بين المسافة على الخريطة والمسافات الفعلية في الواقع.
  • الحروف والرموز: تعبر عن طبيعة الأماكن المرسومة في الخريطة مثل المدن والغابات والأنهار وغيرها.
  • الشبكات: عادة ما تتكون من خطوط الطول والعرض وتستعمل لتحديد المناطق.


المراجع

  1. ^ أ ب "The History of Cartography", www.thoughtco.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  2. "what is map", historymatters.gmu.edu, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  3. "Map", www.nationalgeographic.org, Retrieved 23-1-2019. Edited.