أين أذهب في أبوظبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ١ نوفمبر ٢٠١٥
أين أذهب في أبوظبي

أبو ظبي

تعدّ أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وعاصمة أبو ظبي، وتقع على الجزيرة التي تحمل نفس الإسم، وتشتمل على رئاسة الدولة والسفارات الدولية المعتمدة لدى الدولة، ورئاسة مجلس الوزراء، وهي مدينةٌ متكاملةٌ سياحياً، ففيها المولات والقرى التراثية، والجزر، والفنادق، والمنتجعات، والأسواق ومدن الملاهي، والمساجد، والقصور، والمتاحف، والمقاهي والمطاعم وغيرها، الأمر الذي يجعلها وجهة الكثير من السياح حول العالم ومدعاةً للإعجاب والتميز لديهم.


السياحة في أبو ظبي

جزيرة ياس

تعتبر جزيرة "ياس" وجزيرة "السعديات" من أهم الجزر الموجودة على أرض المدينة، وتعج بالأشخاص القادمين من كل مكان رغبةً في الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والهدوء، والمناطق الترفيهية، والسياحية، والثقافية،والسكنية أيضاً، ويتم الوصول إليها بالحافلات المائية والقوارب، وقد قامت حكومة أبو ظبي باستصلاح بعض الجزر التي كانت غير صالحة للحياة وغير مأهولة، فأصبحت الحياة تدب في أوصالها، وامتدّت على أرضها المقاهي والبحيرات الصناعية العذبة والمطاعم، وأصبحت هي الأخرى محط أنظار السياح مثل جزيرة "اللؤلؤ".


كما أنّ هناك العديد من المناطق التي تلبّي رغبات السياح والزوار ممن يحبون أجواء الثقافة العربية القديمة والتراث، والخيل، والإبل، وليالي السمر حول النار برفقة الأصدقاء، والقهوة العربية المعروفة في الخيام التي تزيّنها المطرزات التراثية الملونة، فقرية تراث الليالي العربية، ومنتزه الحياة البرية العربية بما يضمّ على أرضه من صقور وحيوانات برية متعددة، وسوق العين للجمال، ومتحف العين الوطني على سبيل المثال، هي مثالٌ حيٌ على هذه الأماكن.


عالم فيراري

بالإضافة إلى المناطق الترفيهية وأشهرها "عالم فيراري" وغيرها الكثير، وهي مدينة ملاهي في جزيرة ياس، وتعتبر أكبر مدينة ملاهي مغطاة في العالم، فتحت سقفها يمتد ما يقدر بـ 200.000 متر مربع، وافتتحت عام 2010، وفيها المركبات الأفعوانية السريعة للغاية، والعديد من الألعاب الأخرى، بالإضافة إلى العديد من المطاعم والمتاجر، أمّا فيما يتعلق بالمجمعات التجارية الكبيرة أو ما يسمّى بالمولات، فهناك العديد منها في المدينة، مثل أبو ظبي مول، ومارينا مول وغيرها، وتضم كل أنواع المحال التجارية التي تبيع الثياب وغيرها، والمطاعم والمقاهي ومطاعم الوجبات السريعة.


كما تشتمل المدينة على العديد من الجامعات والمعاهد، مثل جامعة أبو ظبي، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وغيرها من الصروح العلمية التي تعنى بمختلف العلوم والمجالات، وهناك أيضاً العديد من المساجد التي تجذب ضخامتها وروعة هندستها المعمارية وزخارفها وغرضها الديني بالتأكيد الكثير من الزوار، أشهرها جامع الشيخ زايد، والذي يعد من أكبر مساجد العالم، ويتسع لعشرات الآلاف من المصلين، وتعلوه أربع مآذن من الرخام.