أين تزرع الحمضيات

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٥
أين تزرع الحمضيات

الحمضيات

الحمضيات هي نوع من أنواع الأشجار دائمة الخضرة، وقد تكون الحمضيات على شكل أشجار أو شجيرات، ويقصد بالحمضيات البرتقال، والليمون، والجريب فروت، والأترج، واليوسف أفندي، وهي ذات قيمةٍ غذائيةٍ كبيرةٍ، حيث أصبحت هذه الحمضيات تُزرع في مساحاتٍ واسعةٍ من البلاد العالمية.


القيمة الغذائية لها

تحتوي الحمضيات على الفيتامينات مثل فيتامين (C)، و(A)، و(B12)، و(B2)، و(B1)، وفيتامين السترين، وتحتوي على الأحماض المختلفة، وعلى نسبة عاليةٍ من الألياف، والأملاح المعدنية مثل المغنيسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، كما تحتوي على الفسفور، والبروم، والكلور، واليود، والصوديوم، والنحاس، والحديد، وتمد الحمضيات الجسم بالسكريات قليلة الدهون، كما تساعد على زيادة كفاءة عمل جهاز المناعة ضد الأمراض.


تستخدم جميع أجزاء ثمرة الحمضيات من خلال تناولها مباشرة أو تحضير العصير منها، كما أن القشور يتم استخدامها في استخراج الزيوت العطريّة، وتستخدم مادة البكثين من بقايا القشور لصنع المربيات اللذيذة.


أماكن زراعتها

تُزرع الحمضيات في المناطق الاستوائية ذات الحرارة المرتفعة، فالحمضيات لا تستطيع النمو في الأماكن منخفضة الحرارة، ولكن قد تتواجد وتنمو في المناخ المعتدل إذا توافرت الظروف المناسبة، حيث تستطيع النمو في درجات الحرارة التي تتراوح ما بين ٢ درجة مئوية تحت الصفر و٣٨ درجة مئوية فوق الصفر.


كما قد تتحمل الحمضيات درجات الحرارة الأقل من ٦ درجة مئوية تحت الصفر لمدة ليلة واحدة إذا كانت في فصل الشتاء، بينما إذا كانت في فصل الإزهار فإنها لا تتحمل البرودة لساعات طويلة.


يقال أن الموطن الأصلي للحمضيات هي مناطق جنوب شرق آسيا ثم انتقلت إلى أوروبا، ونراها تزرع حالياً في الأراضي الواقعة بين الهند والصين، وبين أستراليا وكاليدونيا الجديدة، وتعتبر الصين هي الموطن الأصلي للبرتقال، بينما يعيش النارنج والليمون الأضاليا في الهند، كما أن الليمون البنزهير يعيش في المكسيك وجزر الملايو.


احتياحاتها

  • تحتاج الحمضيّات إلى توفر المياه بشكل دائم إلا في فترات نمو أزهارها حيث يجب ريها على فترات قريبة وبكمياتٍ قليلةٍ، ويجب أن تكون هذه المياه خالية من الأملاح الّتي قد تضر بالشجر مثل كلوريد الصوديوم، وأكسيد المغنيسيوم، وأملاح البورون، كما أن جذور الأشجار تموت من الرطوبة الزائدة في التربة.
  • تزرع أشجار الحمضيات في التربة المخلوطة بين الرمل والطين، ولكن يمكن أن تزرع في التربة الرملية أو التربة الخفيفة والمتوسطة أو الترية الطينية.
  • تحتاج أشجار الحمضيات إلى التسميد بشكلٍ مستمر لتزويدها بالمواد العضويّة المهمة من أجل نموها وإزهارها.