أين تعيش البكتيريا

أين تعيش البكتيريا

أين تعيش البكتيريا؟

تعيش البكتيريا بكميات هائلة في كل بيئات الأرض، حيث تتواجد في التربة، والمحيطات، والصخور، وثلوج القطب الشمالي، والأنهار الجليدية، والينابيع الساخنة، والنفايات المُشعّة، وحتى في أعماق قشرة الأرض، وكذلك تتواجد بعض أنواع البكتيريا في الكائنات الحية كالنباتات، والحيوانات، وكذلك على البشر أو داخلهم،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ هناك نوعان من البكتيريا؛ بكتيريا هوائية وأخرى لاهوائية، حيث تتواجد البكتيريا الهوائية في المناطق التي يتواجد فيها الأكسجين فقط، من جهةٍ أُخرى تتواجد البكتيريا اللاهوائية في كل مكان لا يوجد فيه أكسجين، فمثلاً تتواجد في الجهاز الهضمي للإنسان، إذ يمكن أن تسبب البكتيريا العديد من الأمراض للإنسان؛ كالغازات، والكزاز، والغرغرينا، والتسمُّم الغذائي، وغيرها من الحالات المرضية.[٢]


يوجد أنواع أخرى من البكتيريا اللاهوائية الاختيارية التي تعيش بوجود الأكسجين أو عدمه، ولكنّها تُفضل البيئات التي يتواجد فيها الأكسجين مثل؛ التربة، والمياه، والنباتات، ومن أبرز الأمثلة على هذا النوع من البكتيريا؛ السالمونيلا، وكذلك البكتيريا المتوسطة والتي يعزى السبب إليها في الغالبية العظمى من الإصابات والأمراض البشرية، إذ تتكاثر البكتيريا المتوسطة في درجات الحرارة المعتدلة أيّ بما يقارب الـ 37 درجة مئوية، وهي درجة الحرارة التي يكون عليها جسم الإنسان، وهناك العديد من أنواع البكتيريا المتوسطة مثل؛ المكورات العنقودية الذهبية، والمكورات العقدية الرئوية، والإشريكية القولونية.[٢]


ومن الجدير بالذكر أنّ بعض أنواع البكتيريا تحتاج لظروف مُعيّنة لكي تنمو في البيئة المتواجدة فيها، فمثلاً تعيش البكتيريا شديدة التّحمل في أكثر الظروف شدّةً بالمقارنة مع معظم أشكال الحياة، فالبكتيريا العاشقة للحرارة تعيش في البيئات التي تكون فيها درجات الحرارة عالية جدًا حيثُ تصل إلى ما يقارب 75-80 درجة مئوية، وقد تعيش أيضًا في بيئات تصل درجات الحرارة فيها إلى 113 درجة مئوية، من جهةٍ أُخرى هناك نوع من البكتيريا يعيش في أعماق المحيطات والذي يمتاز بالظلام الدامس، إذ تتأقلم مع العيش في هذهِ البيئة من خلال وجود فتحات حرارية.[٢]


طريقة تنقل البكتيريا

تجدر الإشارة إلى أنَّ البكتيريا التي تُسبّب المرض تدخل أجسام الكائنات الحية من خلال الأنف، أو الفم، أو العين، أو فتحات الجهاز البولي أو التناسلي، وفي حالاتٍ أخرى قد تدخل البكتيريا لجسم الكائن الحي عن طريق الجروح، واللّدغات التي تخترق الجلد،[٣] إذ تتنقّل البكتيريا من خلال جزءٍ منها يُدعى السوط، والذي يُعرّفهُ المختصُّون بأنَّه مُلحق طويل، يُشابه في شكلهِ شكل المفتاح والذي يبرز من السطح الخارجي للبكتيريا، ومن الجدير بالذكر أنَّه من الممكن أن يمتد لمسافة قد تكون أطول من الخلية البكتيرية نفسها، إذ يمكن أن يبلغ طول السوط عِدّة آلاف من النانومترات، في حين يمكن أنَ يصل عرضه إلى 30 نانومترًا فقط.[٤]


كيفية تكاثر البكتيريا

تَتكاثر البكتيريا من خلال عدة طرق، ومن أبرزها ما يُعرف بالانشطار الثنائي، وهو عملية لاجنسية يتمّ فيها انقسام خلية واحدة إلى قسمين، وفي حال وجود ظروف مثالية يحدث انقسام لبعض أنواع البكتيريا كل 10-15 دقيقة، والذي من شأنهِ مضاعفة أعداد البكتيريا في هذهِ الفترة الزمنية، من جهةٍ أُخرى تتمّ عملية تكاثر الكائنات الحية الدقيقة حقيقية النواة من خلال مجموعة من العمليات الجنسية واللاجنسية.[٥]


المراجع

  1. "BACTERIA", www.microbiologysociety.org, Retrieved 2021-5-24. Edited.
  2. ^ أ ب ت Yvette Brazier (12-2-2019),"Where do they live?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2021-5-24. Edited.
  3. "IHow Infection Works", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2021-5-24. Edited.
  4. Jonathan Heddle (5-12-2002)"Motor cycles", www.theguardian.com, Retrieved 2021-5-24. Edited.
  5. Michael J. Pelczar(4-12-2020),"Reproduction and growth", www.britannica.com, Retrieved 2021-5-24. Edited.
554 مشاهدة
Top Down