أين تقع الغدد اللمفاوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ١ مارس ٢٠١٥
أين تقع الغدد اللمفاوية

مقدمة

الأغلبية في جميع دول العالم لايعرفون أين تتواجد الغدد الليمفاوية في جسم الإنسان، إلا إذا كان هناك الأورام في بععض الأماكن تحت الجلد في جسم الإنسان، تعتبر الغدد اللمفاوية من أجهزة المناعة الرئيسيةة في الإنسان ولها دور أساسي لتشغيل كل أنظمة الجسم الدموي، ولها مساهمة قوية في منع حدوث العدوى وهي عبارة عن جزء صغير لين ومرن بأخذ الشكل الدائري متواجدة في كل أنحاء الجسم ومرتبطة مع بعضها البعض في الوظائف الخاصة بها في إزالة أي فيروس يغزو الجسم أو بكتيريا أو ميكروبات.


الغدد الليمفاوية قريبة جداً من جلد الإنسان ولكنها غير مرئية ولا يمكن لمسها إلا إذا كان هناك إلتهاب أو إنتفاخ فيها فتصبح مرئية، من خلال طريق القنوات الليمفاوية المرتبطة مع بعضها البعض وهي موجودة في كل منطقة من مناطق الجسم، فهي تصفي الدم من أي شوائب ممكن أن تضر الجسم أو تتلفه، فهي موجودة في الوجه وفي الرقبة وتحت الإبطين وعند الأذن وفي الأكتاف وبالفخذ وبالأمعاء أيضاً .


وظائف الغدد الليمفاوية

  • المحافظة على جسم الإنسان من أي ميكروبات أو أي كائنات غريبة ممكن أن تدخل جسم الإنسان.
  • تساعد الأمعاء على إمتصاص الدهنيات والفيتامينات والمعادن.
  • تصفية الدم الواصل إلى كل أعضاء الجسم.
  • نقل بلازما الدم والخلايا البيضاء والحمراء للدم .
  • المحافظة على النخاع العظمي وتساعده على إنتاج الخلايا المهمة للجهاز المناعي.


ما هي أنواع الغدد الليمفاوية

  • العقد الليمفاوية.
  • القنوات الليمفاوية.
  • الهياكل المستديرة المليئة بالخلايا المناعية.


ما هو حجم الغدد الليمفاوية

حجمها جداً صغير فلا يمكن للشخص أن يراها، ولكنها يمكن أن تتضخم وشعور بها إذا تم الضغط عليها بشدة، أو إذا كان هناك إلتهاب في اللوزتين يمكن أن تشعر بها وتلمسها أو إذا كان هناك ورم خبيث وليس حميد في الأنسجة الموجودة بجانبها.


هناك بعض العوامل التي تسبب تضخم الغدد اليمفاوية نذكر منها ما يلي

  • تتضخم الغدد الليمفاوية بسب وجود أورام حميدة أو غير حميدة أو ما يسمى السرطان.
  • الإلتهابات التي تحدث في الغدد تسبب في كبر حجمها وتضخمها.
  • وجود بعض الفيروسات والميكروبات أو البكتيريا الضارة التي تصيب الجهاز التنفس.
  • إلتهاب المفاصل والعظام مثل مرض الروماتيزم.
  • وجود الحساسية المفرطة جراء تناول بعض الأدوية والعقاقير غير المناسبة.
  • الأمراض الوراثية ولكنها تكون نادرة جداً منها مرض الساروكيد.
  • وجود إلتهابات وفطريات في الجهاز الهضمي.
  • لوكيميا الدم أو سرطان الدم الذي يتلف الخلايا الحمراء والبيضاء للدم وبلازما الدم المسؤولة عن نقلها الغدد الليمفاوية.
  • سرطان الثدي يؤثر بكل كبير على حجم الغدد الليمفاوية.