أين تقع بولندا

أين تقع بولندا

موقع بولندا

تحظى بولندا بموقع استراتيجي يتوسّط أوروبا ممّا يجعلها قريبةً من عدّة دول،[١] فهي تقع في أوروبا الوسطى، وتمتدّ حدودها مع ألمانيا، وجمهورية التشيك من الجنوب الغربي، وأوكرانيا من الجنوب الشرقي، وليتوانيا وروسيا من الشمال الشرقي، إضافةً إلى روسيا البيضاء من الشرق، كما أنّ للدولة حدوداً بحريةً مع الدنمارك والسويد، كما تمتدّ الحدود الشمالية لبولندا على طول ساحل بحر البلطيق مسافة 440 كم، ويجدر بالذكر أنّ عاصمتها مدينة وارسو، ويبلغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة.[٢][٣]


تتميّز بولندا بهويتها ومكانتها الخاصّة، حيث تُمثّل مزيجاً مشتركاً ما بين أوروبا الشرقية والغربية من الناحية الجغرافية والثقافية، كما أنّها كانت تُعدّ أكبر دول أوروبا الشرقية سابقاً، وسابع أكبر دولة في قارّة أوروبا، ومن أكثر دول الاتحاد الأوروبي اكتظاظاً بالسكان،[٤] ويتوزّع سكان بولندا على مساحة إجمالية تصل إلى 312,680 كم2، ويُشار إلى أنّ المساحة التي تحتلها بولندا أصغر قليلاً من ولاية نيو مكسيكو، وتتوّزع مساحتها بالاتجاهين الشرقي الغربي والشمالي الجنوبي، إلّا أنّها تزيد بنحو 40 كم في الاتجاه الشرقي الغربي عنه في الاتجاه الآخر، ويجدر بالذكر أنّ حدود بولندا البرّية تفوق حدودها البحرية حيث تصل حدود بولندا البرية إلى 2,788 كم، أمّا حدودها الساحلية فتصل إلى 491 كم.[٥]


طبيعة بولندا

تتمتّع بولندا بطبيعة خضراء، حيث تنتشر فيها الأراضي الحرجية الواسعة والتي تُعدّ مكاناً مُلائماً لوجود العديد من الحيوانات فيها، مثل: ثور البيسون الأوروبي، كما يوجد في بولندا العديد من الغابات التي تُؤوي الكثير من الحيوانات المُهدّدة بالانقراض في أوروبا، مثل: الخيول البرّية، وماعز الشامواه، والوشق الأوراسي، والدببة البنية، والذئاب الرمادية، إضافةً إلى عدد من أنواع الأبقار النادرة في العالم، ويُشار إلى تأثّر الثروة الحيوانية في بولندا بفعل التلوث وغيره، الأمر الذي أدّى إلى اهتمام الحكومة البولندية في إنشاء 23 متنزهاً وطنياً في البلاد و 1,269 محمّيةً طبيعية، و100 محمّيةً للطيور.[٦]


جغرافية بولندا

تتنوّع التضاريس الجغرافية في بولندا، إذ تتواجد فيها المناطق الجبلية، والمناطق الصحراوية، والمناطق الساحلية، كما تنتشر المُسطّحات المائية فيها، إذ إنّ للبلاد ساحلاً مستوياً يمتدّ على بحر البلطيق شمالاً، إضافةً إلى وجود عدد من الأنهار الرئيسية في البلاد والتي يُعتبر نهر فيستولا أطولها حيث يبلغ طوله 1,047 كم، يليه نهر الأودر الذي يُشكّل جزءاً من الحدود الغربية لبولندا والذي يبلغ طوله 854 كم، إضافة إلى نهر فارتا وغيره، ويُشار إلى وجود المئات من البحيرات الصغيرة في بولندا، والتي تنتشر في أقصى الشمال الشرقي من البلاد، وبالرغم من كثرة المسطّحات المائية في بولندا إلّا أنّ فنلندا تضمّ عدداً أكبر من البحيرات.[٧]


تنتشر الجبال في المناطق الشمالية من البلاد، حيث تُعدّ جبال تاترا الجزء الأكثر ارتفاعاً من جبال كاربات، كما أنّ بولندا تضمّ 21 جبلاً يزيد ارتفاعها عن 2,000 م، وهي تمتدّ على طول الحدود مع سلوفاكيا، ويُشار إلى أنّ أعلى قمّة في جبال تاترا تصل إلى 2,499 م، بينما توجد أدنى نقطة في البلاد عند -1.8 م في دلتا فيستولا، كما تنتشر الأراضي الزراعية الخصبة المُسطّحة، ووديان الأنهار في المناطق المنخفضة الوسطى في بولندا، والتي تنتهي بمنطقة جبلية إلى الجنوب من نهر فيستولا.[٧]


تظهر التضاريس الصحراوية في جنوب بولندا، حيث صحراء بيدو المُمتدة على مساحة إجمالية تبلغ 32 كم2، وهي تُعدّ واحدة من ضمن 5 صحارى طبيعية في أوروبا، كما أنّ كثبانها الرملية تمتدّ بعضها حتّى مسافة 30 م.[٧]


الموارد الطبيعية في بولندا

تُعدّ بولندا دولةً ذات موارد طبيعية مُتعدّدة، إذ يوجد فيها موارد زراعية، مثل: البطاطا، والألبان، والحبوب، وزراعة البساتين، والبذور الزيتية، والشمندر السكري، إضافةً إلى موارد معدنية، مثل: النحاس، والفضة، والرصاص، والكبريت،[٣] والزنك، ويُشار إلى أنّ الكبريت هو ثاني أهمّ معدن في بولندا، إذ تُعتبر الدولة من أكثر الدول إنتاجاً وتخزيناً له، كما يوجد فيها موارد غير معدنية مهمّة، مثل: الحجر الجيري، والطباشير، والجبس، والرخام، والباريت، والكاولين، والملح، ويُشار إلى وجود منجم ملح تاريخي في مدينة فياليتشكا البولندية، صُنّف كموقع للتراث العالمي لليونسكو.[٨]


كما أنّ بولندا تحتوي على الفحم الحجري، والغاز الطبيعي،[٩] حيث إنّ مخزون الغاز الطبيعي أكبر من مخزون النفط فيها، وقد أصبحت تكاليف استخراج الفحم وغيره من المعادن الأخرى مُكلفةً في أواخر القرن 20 م، إذ تفوق التكاليف الأرباح الناتجة عن بيعها واستثمارها، كما أدّى انخفاض الأسعار، ولجوء الحكومة لخصخصة المشاريع إلى تباطؤ مستويات الإنتاج، [٨] ويُشار إلى أنّ البلاد غنيةً بالموارد الطبيعية مهمّة أيضاً، مثل: العنبر، والأراضي الصالحة للزراعة.[٩]


مناخ بولندا

يسود المناخ القارّي المُعتدل في بولندا، حيث تمتدّ أشهر الشتاء من شهر كانون الأول إلى شهر آذار، وتتراوح معدّل درجات الحرارة لشهر كانون ثاني ما بين -1 و -5 درجة مئوية، أمّا في أشهر الصيف الحارّة والتي تمتدّ من شهر حزيران إلى شهر آب، فإنّ معدّل درجات الحرارة يتراوح في شهري تموز و آب من 16.5 إلى 19 درجة مئوية، وقد ترتفع أحياناً لتصل إلى 35 درجة مئوية،[٢] ويجدر بالذكر أنّ بولندا تقع في منطقة مُعتدلة مناخياً ذات تأثيرات مناخية مختلطة ما بين القارّية والمحيطية، ويبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي حوالي 6-8 درجات مئوية، بينما يُقدّر هطول الأمطار بنحو 700 ملم.[٤]

المراجع

  1. "Poland – a (great) place to live", studyfun.pl, Retrieved 2021-5-25. Edited.
  2. ^ أ ب "Ten things you should know about Poland", study.gov.pl, 2014, Retrieved 2021-5-25. Edited.
  3. ^ أ ب "Poland", www.nationsonline.org, Retrieved 2021-5-25. Edited.
  4. ^ أ ب "Why Poland", www.studyinpoland.pl, Retrieved 2021-5-25. Edited.
  5. "Poland - Location, size, and extent", www.nationsencyclopedia.com, Retrieved 2021-5-25. Edited.
  6. "Poland", kids.nationalgeographic.com, Retrieved 2021-5-27. Edited.
  7. ^ أ ب ت " Poland", www.worldatlas.com,2021-2-24, Retrieved 2021-5-31. Edited.
  8. ^ أ ب Kondracki, Jerzy A. , Wandycz, and others (2021-5-29) "Poland", www.britannica.com, Retrieved 2021-6-2. Edited.
  9. ^ أ ب "Poland", geology.com, Retrieved 2021-5-25. Edited.
1035 مشاهدة
للأعلى للأسفل