أين تقع تشيلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ٢ مارس ٢٠١٥
أين تقع تشيلي

تشيلي هي إحدى دول أمريكا الجنوبيّة التي تقع في الجزء الغربي الجنوبي من القارة، وتأخذ شكل مستطيل يطلّ على المحيط الهادئ، يحدّ تشيلي من الشمال دولة بيرو، ومن الشمال الشرقي بوليفيا، أمّا من الشرق فتحدّها الأرجنتين، وغرباً يقع المحيط الهادئ على طول سواحلها الممتدّة لمسافة أربعة آلاف وثمانمائة وثمانية وعشرين كيلو متراً. عاصمة تشيلي مدينة سانتياغو.


أمّا عن طبيعة الأرض في دولة تشيلي فهي تتكوّن من شريط من اليابسة كما أسلفنا، بالإضافة إلى عدّة جزر، وجزء من القارّة القطبيّة الجنوبية التي أعلنت تشيلي ضمّها إليها. يتكوّن الشريط الساحلي لتشيلي من سلاسل جبلية بطول ذلك الشريط، تمثّل قسماً من جبال الإنديز، وتمثل حدوداً طبيعية بين تشيلي وجيرانها؛ حيث إنّ تلك السلاسل تقع شرق البلاد، وإلى الغرب من تلك السلاسل الجبليّة توجد منحدرات شديدة الخطورة يتبعها شريط ساحلي ضيّق على شاطئ المحيط الهادئ، وتوجد في تشيلي العديد من الأنهار القصيرة وسريعة الجريان.


أقاليم تشيلي الجغرافيّة

يُمكن تقسيم موقع تشيلي الداخلي إلى ثلاثة أقاليم جغرافيّة كما في التالي:

  • الإقليم الصحراوي الشمالي: ويتكوّن من صحراء أتاكاما الّتي تسمّى في تشيلي الشمال العظيم، وتمثّل تلك الصحراء النصف الشمالي من الإقليم، وتعدّ أكثر الأماكن جفافاً في العالم، وبعدها من ناحية الجنوب تبدأ درجة الجفاف بالخفّة تدرجيّاً، وتسمّى تلك المنطقة بالشمال الصغير. يمتدّ الإقليم لمسافة ألف وستمائة كيلو متر من حدود بيرو شمالاً وحتّى مشارف مدينة فالباريسو. ولا توجد في هذا الإقليم أيّة حياةٍ نباتيّةٍ خاصّةً في صحراء أتاكاما، إلّا أنها تحتوي على مخزون كبير جداً من الثروات المعدنيّة وخاصة نترات الصوديوم التي تستخدم في تصنيع الأسمدة والمتفجّرات، وفي تلك المنطقة على الساحل توجد بعض البلدات التي يعمل سكّانها في حرفة صيد الأسماك، كما توجد بعض المدن الداخليّة الصغيرة في مناطق التعدين، والتي يقتصر سكانها على عمّال المناجم وعائلاتهم، ويتم تزويد تلك المناطق بالمياه والمؤن الغذائيّة من أنحاء مختلفة من البلاد لعدم وجود موارد.
  • الإقليم الأوسط: ويعدّ هذا الإقليم هو قلب دولة تشيلي؛ حيث توجد به المنشآت الصناعيّة ومناطق الزراعة، وتتركّز فيه الغالبيّة العظمى من السكّان.
  • الإقليلم الجنوبي أو إقليم الأرخبيل: فهو يمتدّ على طول ألف وستمائة كيلو متراً حتّى نهاية القارة جنوباً في المنطقة المسمّاة كيب هورن، وهي منطقة قاسية ذات طبيعة صخريّة حادة، وتكسوها الغابات الكثيفة، وفي أقصى الجنوب يوجد مضيق ماجلان الّذي يفصل تشيلي عن مجموعة من الجزر المنقسمة ما بين تشيلي والأرجنتين، ويعيش في هذا الإقليم عدد قليل من السكّان.
854 مشاهدة