أين تقع جامعة ستانفورد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٥
أين تقع جامعة ستانفورد

جامعة ستانفورد

في الولايات المتحدة الأمريكية بعض الجامعات التي تعتبر من الجامعات الأولى على مستوى العالم كله، من حيث مخرجات التعليم لديها، ونوعية التدريس فيها، ولعلَّ أبرز هذه الجامعات جامعة ستانفورد الأمريكية.


الموقع

جامعة ليلند ستانفورد جونيور الأمريكية، هي جامعة تقع في الجنوب الشرقي من سان فرانسيسكو، حيث تبعد ما مقداره سبعة وثلاثون ميلاً تقريباً عنها، كما تقع إلى الشمال الغربي من سان خوسيه وتبعد تقريباً عشرين ميلاً عنها، وهي ضمن ولاية كاليفورنيا التي تعتبر واحدة من أهمّ الولايات في الولايات المتحدة الأمريكية، وتقع بالقرب من مدينة بالو ألتو.


تعتبر جامعة ستانفورد من أفضل الجامعات في العالم على الإطلاق، وتتوازى في شهرتها مع جامعات عالمية أخرى هامة مثل معهد ماساتشوستس للتقنية، وجامعة هارفرد، وجامعة كامبردج.


توفر جامعة ستانفورد لطلبتها أفضل المرافق، بالإضافة إلى أفضل الأجواء والخدمات التعليمية المميزة والفريدة من نوعها، فعالميتها هذه لم تأت من فراغ، وإنّما من جهد كبيرة وسعي حثيث لتطويرها والعمل على النهوض بها، وتسجيل اسمها على قائمة أفضل الجامعات على مستوى العالم كله، هذا ويلتحق في الجامعة في كل عام عدد من الطلاب يصل إلى الآلاف، ويسجل هؤلاء الطلاب في المستويين: البكالوريوس، والدراسات العليا.


التخصّصات والإنجازات

تضم الجامعة اليوم العديد من الأقسام الهامة والمتميزة والرائدة والتي تتيح تخصصات في مختلف المجالات، فهي تضم أقساماً كالفيزياء، والطب، والهندسة، والأحياء، وعلم النفس، والسياسة، والقانون، والعديد من الأقسام الأخرى.


تخرج من هذه الجامعة مبدعون عظام استطاعوا فرض أسمائهم اللامعة في مختلف المجالات، فمن أبرز من تخرج من هذه الجامعة مؤسسو شركات رائدة مثل ياهو، وجوجل، واليوتيوب، وإنفيديا، وأنظمة سيسكو، وآخرون غيرهم.


هارفرد

من الجامعات الأخرى اللامعة في الولايات المتحدة الأمريكية جامعة هارفرد، والتي تعتبر الجامعة الأقدم، والأعرق على مستوى الولايات المتحدة، بالإضافة إلى كونها إحدى أقدم الجامعات على مستوى العالم كله، وهي واحدة من الجامعات الثمانية في الرابطة المعروفة باسم رابطة اللبلاب.


تقع جامعة هارفرد في ولاية ماساتشوستس، وقد سمّيت هذه الجامعة على اسم القس البروتستانتي الذي قام بتأسيسها في العام ألف وستمئة وستة وثلاثين ميلادية، لتصير منافسة قوية لجامعات بريطانية عريقة كأوكسفورد، وكامبريدج البريطانيتين، هذا وتعتبر جامعة هارفرد من أصعب الجامعات على مستوى العالم كله من حيث قبول الطلبة، كما تضم كليات في كافة المجالات المختلفة كالمجالات الطبية، والهندسية، والتربوية، واللاهوت، والفنية، والأعمال، والقانون، والإدارة الحكومية، والعديد من الكليات الأخرى.