أين تقع جزيرة جيجو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٥
أين تقع جزيرة جيجو

جزيرة جيجو

موقعها ومناخها

يطلق عليها أحياناً اسم جزيرة سامدادو والتي تعني باللغة العربية الثلاثة المتعدّدون؛ نتيجةً لاحتوائها على كمية كبيرة من الصخور وطاقة الرياح إضافةً إلى النساء، بحيث تقع تحديداً في المنطقة الجنوبية الغربية من شبه الجزيرة الكورية، وتمتاز بأنها بركانية ذات شكل بيضاوي، بحيث يبلغ طولها ما يقارب الثلاث والسبعين متراً امتداداً من الجهة الغربية إلى الشرقية، أمّا امتدادها من الشمال إلى الجنوب فيصل إلى ما يقارب الواحد والثلاثين متراً تقريباً، وتمتاز بطقس دافئ ولا سيّما في فصل الشتاء بالمقارنة مع شتاء منطقة البر الصيني، وتهب إليها الرياح على مدار السنة ويكون النشاط البركاني فيها كبير؛ ونتيجةً له تتشكل الصخور السوداء فيها بشكل كبير، أمّا بالنسبة لعدد النساء الكبير فيها فهو نتيجةً لذهاب الرجال إلى الصيد في البحر، باعتبار مهنة الصيد هي الوسيلة الأولى والأساسية للدخل في هذه الجزيرة.


لهجتها ورموزها الخاصة

أمّا عن السفر والتنقل فيها فكانت صعبة جداً وبالتحديد قبل اختراع الوسائل الحديثة والمختلفة من المواصلات، فأدّى ذلك إلى خروج جماعة من الناس الذين استقروا فيها واستخدموا لهجة ومجموعة رموز خاصة بهم وتتضمّن التالي:

  • جالوت: وهي كلمة دارجة وتشكل دلالة على الملابس التقليدية التي يحرص أهل هذه الجزيرة على ارتدائها، بحيث تكون خفيفة وألوانها عبارة عن صبغات لفواكه مختلفة وأكثرها البرتقال والكاكي، التي تشكل أكثر الفواكه المزروعة في الجزيرة.
  • دولهاروبانج: وهي كلمة تدل على الأحجار والتماثيل القديمة التي تتعلّق بالأجداد، بحيث يراها البعض هزلية في حيت يراها البعض الآخر خطيرة ومهمة، وتكون منتشرة في جميع أرجاء الجزيرة على شكل مناظر طبيعية يتمّ التعرّف إليها بشكل سريع.
  • دانجساتابو: هي كلمة تدل على المجموعات الصغيرة من الحجارة المستديرة، التي يتخذها أهل القرية بهدف الحماية وإبعاد الشر وتحقيق الرخاء والرفاهية؛ لذلك يضعها العديد من السكان في مداخل بيوتهم، وتكون منتشرة في جميع أنحاء الجزيرة في البيوت والشواطئ إضافةً إلى مناطق الجذب السياحية
  • هانيو: وهي كلمة تشير إلى الغواصين وتحديداً من الإناث، وكانت بدايتهم منذ أن كانت المرأة هي المسؤولة عن دخل الأسرة وإدارتها، بحيث كانت تخرج للصيد وجمع الأسماك والمحار إضافةً إلى الأعشاب البحرية التي تصلح للأكل.


معالمها السياحية

أمّا عن ثقافتها ومناطق جذبها السياحي فهي فريدة ومميّزة، بحيث تضمّ العديد من المناطق الجاذبة للسياح تتمثّل في القمم الجبلية التي تضم جبال هالاسان وذروة سيونج لتشلبونج، إضافةً إلى وجود شواطئ رملية بجانب المياه وخاصة الفيروزية.