أين تقع جمهورية ليتوانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أين تقع جمهورية ليتوانيا

جمهورية ليتوانيا

تُعتبر جمهوريّة ليتوانيا من الدول الأوروبيّة وتحديداً في أوروبا الشماليّة، وكما أنّها عضو من أعضاء الاتّحاد الأوروبيّ، وهي من إحدى دول البلطيق. تدعى عاصمة ليتوانيا فيلنوس، وتبلغ مساحة هذه الجمهوريّة حوالي 65,200كم²، ويصل عدد سكّانها إلى حوالي 3,515,858 نسمة. أمّا عن سكّان ليتوانيا فالغالبيّة العُظمى منهم هم من اللتوانيّون، وأمّا العدد المتبقّي من السكان فهم من الأقليّات من روسيا وبولندا وروسيا البيضاء. تُعتبر اللتوانيّة هي اللغة الرسميّة للبلاد، ويطلق عليها أحياناً لغة البلطيق. يعد مناخ جمهورية ليتوانيا مزيج من المناخ القاريّ والمناخ الساحليّ، فأجواؤها في مختلف الفصول معتدلة وماطرة طوال السنة.


موقع جمهورية ليتوانيا

تقع جمهورية ليتوانيا على الجهة الشرقيّة من بحر البلطيق، وهي أكبر دولة من الدول الثلاث المكوّنة للبلطيق. وعدا عن ذلك فقد كانت جمهوريّة ليتوانيا من إحدى جهوريات الاتّحاد السوفيتي سابقاً. تحدّها من جهة الشمال لاتفيا، ومن جهة الشرق تحدّها روسيا البيضاء، ومن جهة الجنوب الشرقيّ تحدها بيلاروسيا، ومن الجنوب الغربيّ تحدّها بولندا، ومن جهة الغرب يحدّها كل من إقليم كالينبنغراد الروسيّ وبحر البلطيق.


ديانة جمهورية ليتوانيا

تسود الدّيانة المسيحيّة الكاثوليكيّة في جمهورية ليتوانيا، وتوجد طوائف مسيحيّة أخرى فيها هي: الأرثوذكسيّة، والطائفة البروتستانتينيّة. وهناك أيضاً من يعتنقون الديانّة اليهوديّة، ومن يعتنقون الديانّة الإسلاميّة. تحتفل جمهوريّة ليتوانيا بعدة مناسبات دينيّة ووطنيّة؛ فهي تحتفل برأس السنة الميلاديّة، وعيد الفصح، وعيد انتقال مريم العذراء، وعيد جميع القدّيسين، وعيد الميلاد المجيد، إضافة إلى عيد العمّال، ويوم إعادة تأسيس الجمهوريّة، ويوم الاستقلال عن الاتّحاد السوفيتي، وعيد تنصيب الملك.


تضاريس جمهورية ليتوانيا

تتّخذ تضاريس البلاد بشكل عام أنماط السهول مع وجود بضعة هضاب قليلة الارتفاع؛ حيث إنّ هضبة جوزابينس هي أعلى نقطة فيها، ويصل ارتفاعها إلى حوالي 292م، وتوجد في أراضيها عدّة غابات وبحيرات. من أهمّ أنهار جمهورية ليتوانيا: نهر نيموناس؛ وهو مهم للملاحة النهريّة. يقع ساحل ليتوانيا مُباشرة على بحر البلطيق، وما تبقّى منه تشكله بحيرة كورسيو،


ثقافة جمهورية ليتوانيا

تتنوّع الثقافات في ليتوانيا؛ ففي منطقة العاصمة تكون الثقافة البولنديّة هي السائدة، وأمّا في مدن الساحل نرى أنّ التأثير الأكبر هو الناتج عن الثقافة الألمانيّة والإسكندنافيّة، ونرى التأثير الناتج عن الدين الكاثوليكيّ طاغياً على نمط العمارة، إضافة إلى تأثرها بأنماط أخرى.


اقتصاد جمهورية ليتوانيا

ساهم انضمام جمهوريّة ليتوانيا إلى الاتّحاد الأوروبيّ في تنمية اقتصادها، ومن أهم الصناعات هناك: صناعة الأثاث، وكذلك المنسوجات والمواد الغذائيّة، وتعتمد على المفاعلات النوويّة لتوليد الغالبيّة الكبرى من كميّة الكهرباء. يوجد في كلابيدا أهمّ ميناء بحريّ، وهو مُستخدم من قبل جميع مناطق بحر البلطيق، وتوجد في البلاد شبكات طرق جيدة.