أين تقع صقلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أين تقع صقلية

صقلية

صقلية هي أكبر الجزر الموجودة في البحر الأبيض المتوسط، وهي جزء من الدولة الإيطاليّة الحديثة إلّا أنّها تتمتع بحكم ذاتي، وتمثّل صقلية نقطة التقاء بين دول شمال المتوسط ودول جنوب حوض البحر المتوسط أو الشمال الإفريقي، ولذلك كانت صقلية طوال تاريخها نقطة التقاءٍ تجاريّة هامّة في البحر المتوسط الذي كان يعدّ البحر الأساسي للعالم القديم، ممّا أثمر عن قيام نشاطٍ حضاريّ ممتاز في تلك الجزيرة حتّى وصفها الرحّالة والجغرافيون القدماء بأنّها من أعظم المدن الموجودة تحت الحكم اليوناني.

موقع صقلية

تقع صقلية في البحر المتوسط ويحدّ صقلية البحر من جميع جهاتها، وأقرب نقطة تفصلها عن الأراضي الإيطاليّة هي من جهة الشرق؛ حيث يوجد مضيق ميسينا الذي يفصل بينها وبين إيطاليا بعرض ثلاثة كيلومترات تقريباً. و تتميّز الجيزرة بكثرة جبالها؛ حيث تتوزّع تلك السلاسل الجبلية بين الشمال والشمال الشرقي والجنوب الشرقي، وفي شرق الجزيرة يوجد جبل إتنا الّذي يعد أكبر البراكين الموجودة في إيطاليا والقارة الأوروبية كلّها، وأحد أنشط البراكين على مستوى العالم، هذا بالإضافة إلى بعض البراكين الخاملة في شمال شرق الجزيرة وفي المياه المحاذية لها.


أهمية موقع صقلية

إنّ موقع الجزيرة المتميّز في منتصف البحر المتوسط إلى جانب وجود البراكين أدّى إلى تنوّع البيئة والأنواع البيولوجية التي تعيش على تلك الجزيرة؛ حيث أثّر وجود البراكين على خصوبة التربة بشكل كبير، ممّا سمح بتكوّن الغابات على مر السنين، ومن أكبر الغابات الموجودة في صقلية غابة بوسكو دي كارونيا التي تضمّ العديد من الأنواع من الكائنات الحية التي قد لا تتواجد في مناطق أخرى من البحر المتوسط، ومن ذلك أيضاً أنواع عديدة من الطيور تكون جزيرة صقلية هي آخر المناطق التي يمكن أن تتّجه إليها جنوباً ولا تهاجر إلى القارة الإفريقيّة؛ حيث تمثّل صقلية بالنسبة لها ملجأ طبيعيّاً صالحاً للحياة. وبالإضافة إلى الغابات والكائنات الحيّة توجد بعض الأنهار التي تسير عبر صقلية وتصب في البحر المتوسط، وهي أنهار متعدّدة بالنسبة لمساحة الجزيرة.


مناخ صقلية

المناخ الطبيعي المعتدل المميّز لمنطقة البحر المتوسط يتجلّى في جزيرة صقلية التي يلطّف البحر أجواءها في الفصول الانتقاليّة، وفصل الصيف في صقلية هو فصل حار يتميّز بالجفاف، وتعتمد الجزيرة على الزراعة كنشاط بشري أساسي في العملية الاقتصادية؛ حيث تساعد التربة على إنتاج أفضل أنواع المحاصيل التي تنمو في هذا المناخ مثل: محاصيل البرتقال، والليمون، والزيتون، واللوز، والعنب. كما يتمّ تصنيع منتجات مرتبطة بالمحاصيل الزراعيّة في الجزيرة مثل: زيت الزيتون، والنبيذ، وزيت اللوز.