أين تقع طبقة الأوزون

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ٥ يونيو ٢٠١٨
أين تقع طبقة الأوزون

موقع طبقة الأوزون

تقع طبقة الأوزون في منطقة الغلاف الجوي العلوي بين ما يقارب 15 إلى 35 كم "9 و22 ميلاً" فوق سطح الأرض، وتحتوي هذه الطبقة على تركيز عال نسبياً من جزيئات الأوزون O3، ويقع 90% تقريباً من طبقة الأوزون في طبقة الستراتوسفير، وتمتد ما بين 10 إلى 18 كم "6 إلى 11 ميلاً" إلى حوالي 50 كم "30 ميلاً" فوق سطح الأرض،[١]، أما الجزء المتبقي من طبقة الأوزون فيقع في الجزء السفلي من الغلاف الجوي، والذي يعرف باسم التروبوسفير.[٢]


أهمية طبقة الأوزون

تلعب طبقة الأوزون الموجودة في طبقة الستراتوسفير أو ما تعرف كذلك باسم طبقة الأوزون الجيد دوراً مفيداً من خلال؛ امتصاص معظم أشعة الشمس الفوق بنفسجية الضارة، والسماح لكميات قليلة منها فقط بالوصول إلى سطح الأرض، وبالتالي خلق مصدراً للحرارة والذي يشكل طبقة الستراتوسفير "وهي منطقة ترتفع فيها درجة الحرارة مع ارتفاع المرتفعات"، وبالتالي تلعق طبقة الأوزون دوراً أساسياً في بنية درجة الحرارة في الغلاف الجوي للأرض.[٢]


ثقب الأوزون

ثقب الأوزون عبارة عن المصطلع الذي أطلق على المناطق التي ألحق فيها الضرر بطبقة الأوزون، وهو مصطلع غير دقيق؛ لأن تلف طبقة الأوزون أشبه بتحولها إلى طبقة رقيقة شفافة نتيجةً إلى تعرضها إلى الكلوروفلوروكربون "جزيء يحتوي على عناصر الكلور والفلور والكربون" المتواجد في الثلاجات والمنتجات البلاستيكية وفي كل مكان، والذي يقوم بالتهام طبقة الأوزون بمجرد انفجارها في طبقة الستراتوسفير، ويحيل من عملية إصلاحها بشكل طبيعي.[٣]


مخاطر طبقة الأوزون

الأوزون السيء، عبارة عن الأوزون الصناعي الذي يتكون في طبقة التروبوسفير، وهو أوزون شديد السمية والتآكل، حيث يؤدي استشاق الأوزون بشكل دائم إلى حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية، والسعال والاحتقان وتهيج الحلق، كما يؤدي إلى تقليل المحاصيل الزراعية والغابات، ويقال العديد من الشتلات ويلحق الضرر بأوراق الأشجار ويزيد من خطر تعرضها للأمراض والآفات.[٤]


المراجع

  1. Donald Wuebbles, "Ozone layer"، www.britannica.com, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Science: Ozone Basics", www.ozonelayer.noaa.gov, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  3. "ozone layer", www.nationalgeographic.org, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  4. Larry West (24-7-2017), "Ozone: The Good and Bad of Ozone"، www.thoughtco.com, Retrieved 31-5-2018. Edited.