أين تقع كرواتيا على الخريطة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٥
أين تقع كرواتيا على الخريطة

كرواتيا

كرواتيا هي إحدى الدول الواقعة في منطقة جنوب شرق أوروبا، والتي كانت مأهولة بالسكان منذ عصور ما قبل التاريخ، وقد مرت الجمهورية الكرواتية الحالية بالعديد من التغيّرات الكبرى في المراحل التاريخية المختلفة حتى حصلت على الحدود الحالية، ويرجح أنّ الكروات الحاليين وهم أحد الشعوب السلافية قد استقرّوا في تلك المنطقة الجغرافية في أوائل القرن السابع الميلاديّ، ولم تلبث أن تعرّضت إلى الغزو العثماني كأغلب دول تلك المنطقة رغم أنّها لم تقع تحت الحكم العثمانيّ، وفي العصر الحديث نالت كرواتيا استقلالها عن يوغوسلافيا في عام 1991.


الموقع والمناخ

تقع جمورية كرواتيا في قارة أوروبا في الجزء الجنوبيّ الشرقيّ منها، وهي كذلك جزء من منطقة البلقان، ويحدّ كرواتيا من جهة الشرق كل من صربيا، والبوسنة والهرسك، وجنوباً البحر الأدرياتيكي والجبل الأسود، وغرباً دولة سلوفينيا، ومن جهة الشمال دولة المجر، وتبلغ مساحة كرواتيا 56.594 كيلو متراً مربعاً، وعاصمتها هي مدينة زغرب التي تمثّل أكبر مدنها، كما يبلغ عدد السكان فيها ما يقارب الخمسة ملايين نسمة يعيشون في عشرين مقاطعة كرواتية.


أدّى وقوع كرواتيا في تلك المنطقة الجغرافية إلى تمتع أغلب أراضيها بمناخ معتدل دافئ قارّي، بالإضافة إلى وجود مناطق أكثر دفئاً وهي الواقعة على ساحل البحر الأدرياتيكي متمتّعة بمناخ البحر المتوسّط الذي يتميّز بعدم وجود فوارق كبيرة بين درجات الحرارة العظمى والصغرى، كما أنّ هناك بعض المناطق الباردة في البلاد مثل: ليكا وغورسكي كوتار اللتان تغطيهما الجليد في مناطق الغابات الواقعة على ارتفاعات ألف ومائتي متر.


الاقتصاد والخدمات

تحتل كرواتيا مركزاً متقدماً بين دول وسط أوروبا من حيث التطوّر الاقتصادي، حيث يصنّف صندوق النقد الدولي كرواتيا بأنّها دولة ذات اقتصاد ناشئ ونامي، في حين يصنّفها البنك الدوليّ كإحدى الدول ذات الاقتصادات المرتفعة، والتعليم في كرواتيا ومستوى الدخل والمساواة في توزيع الدخل بين السكان بالإضافة إلى متوسط العمر المتوقع يجعلون من كرواتيا تحتل ذلك المركز المتقدم بين دول وسط أوروبا.


أبرز القطاعات الاقتصادية في كرواتيا هو قطاع الخدمات حيث تعتمد الدولة على السياحة خلال فصل الصيف في تنمية العائدات المالية وتحتل المركز الثامن عشر لأكثر الوجهات السياحية شعبية حول العالم، ويليه قطاع الصناعة والزراعة وهما اللذان تمّ تطويرهما في الحقبة اليوغوسلافية، وتسيطر الدولة الكرواتيّة على جزء كبير من الاقتصاد وتنفق بشكل كبير على استثمارات في قطاعات البنية التحتية مثل شبكات الطرق مع الاتحاد الأوروبي أكثر الشركاء التجارييّن أهمّيّة بالنسبة لكرواتيا.