أين توجد سفينة نوح عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٦
أين توجد سفينة نوح عليه السلام

قصة نوح

نوح عليه السلام هو نبيّ كريم من أنبياء الله تعالى، يرجع في نسبه إلى آدم عليه السلام، فهو نوح بن لامك بن متيوشلخ بن إدريس (خنوخ) بن يرد بن مهلاييل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم.


قصة نوح عليه السلام من القصص التي آمن بها أتباع الديانات السماوية الثلاثة: اليهودية، والمسيحية، والإسلامية، ونوح عليه السلام نبي جليل مكرم، أمّا الطوفان الذي حدث لقوم نوح، والذي كان عقاب الله تعالى لهم على كفرهم وتكذيبهم لنبيه الكريم فقد انتشر صيته في كل أرجاء الأرض، وصار مضرباً للمثل، وأُدخلت كمية هائلة من الخرافات إليه في الثقافات المختلفة، في حين اكتسبت سفينة نوح عليه السلام أيضاً شهرة كبيرة وصارت مضرباً للمثل يُتمثل بها في سياق النجاة والخلاص بشكل واسع.


مكان سفينة نوح

بعد أن انتهت قصة نوح عليه السلام مع قومه بأن أهلكهم الله تعالى بالغرق، وبعد أن نجّى الله تعالى نوحاً ومن آمن معه من المؤمنين في السفينة التي بناها نوح ومن معه، بدأت المياه بالتراجع شيئاً فشيئاً، واستقرّت السفينة في نهاية المطاف في مكان ما على وجه الكرة الأرضية، وهناك روايات مختلفة حول المكان الذي رست فيه السفينة، ففي بعض المعتقدات يقال أنّ السفينة رست على جبل آرارات، وجبل آرارات هو القمة الجبليّة الأعلى في الأراضي التركيّة، حيث يبلغ ارتفاعه قرابة خمسة آلاف ومئتي مترٍ تقريباً، وهو جبل يقع في الشمال الشرقيّ من منطقة الأناضول ويتبع للمحافظة المسمّاة أغري، ويبعد هذا الجبل عن أرمينيا ما يزيد على الثلاثين كيلو متراً تقريباً، في حين يبعد عن إيران قرابة الستة عشر كيلو متراً تقريباً.


أمّا القرآن فقد أورد في الآية الكريمة أنّ السفينة استقرّت على الجودي، وقال تعالى: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعداً للقوم الظالمين)، وذكر عبد الوهاب النجار في كتابه قصص الأنبياء أنّ جبل الجودي يقع بالقرب من ديار بكر، حيث يتصل هذا الجبل بجبال أرمينية، وأورد في كتابه أنّ الجودي هو أرارات بما اقتبسه عن القاموس المحيط، وهذا الرأي ذهب إليه العديد من المفسرين والرواة أيضاً.


مع كل هذه الأقوال إلا أنّه لم يتمّ إلى اليوم اكتشاف السفينة التي لا زال اكتشفها حلماً يراود العديدين، مع أنّ هناك آراء متضاربة وعديدة في هذا الشأن وهناك الآن مكان في تركيا يعترف به من قبل البعض، ولكنه يلاقي اعتراضات من قبل الآخرين، ولا يزال البحث إلى اليوم مستمراً.