أين عاش سيدنا نوح

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٥
أين عاش سيدنا نوح

حياة نوح عليه السلام

قال الله سبحانه وتعالى: " {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ،أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ، فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ }" صدق الله العظيم، سيدنا نوح هو من أنبياء الله الثمانية والأربعين، أرسله الله سبحانه وتعالى إلى قومٍ كافرين، لدعوتهم إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له وترك عبادة ما لا ينفعهم ولا يضرّهم، ولكن ما كان منهم إلاّ أن ازدادوا إصراراً على الكفر والاستهزاء بسيدنا نوح وبمن اتبعه من المؤمنين، واستمر سيدنا نوح في دعوة قومه ألف سنة إلاّ خمسين عاماً، وبعد أن بطشوا وازدادوا ظلماً وتجبّراً في الأرض ومعصية حذّرهم الله سبحانه وتعالى من عذاب أليم.


بناء سفينة نوح

بعد أمر من الله سبحانه وتعالى بدأ سيدنا نوح ببناء سفينة، وأثناء بناء السفينة استمر قوم سيدنا نوح بالظلم والاستهزاء بسيدنا نوح وشتمه وإيذائه إلى أن سالت دمائه، وكان لصنع السفينة مراحل عديدة، فصنع نوح عليه السلام السفينه على شكل ثلاثة أجزاء:سفلي وأوسط وعلوي، حيث إنّ الجزء السفلي كان للحيوانات والأوسط للناس والعلوي للطير.


العذاب الذي أصاب قوم نوح

أنهى سيدنا نوح بناء السفينة بعد ثمانون سنة من العمل بها وفي كل يوم لم يعرض عن هداية قومه ودعوتهم لعبادة الله وحده لا شريك له ولكن دون جدوى، فبعد الإنتهاء من بناء السفينة، وفي يوم عاصف حمل سيدنا نوح من الناس من آمن بالله واتبعه ومن الحيوانات من كل زوج أثنين كما أمره الله سبحانه وتعالى فمن الطير اثنين ومن العجل اثنين ومن الأسد اثنين وهكذا، ثم أرسل الله تعالى الطوفان فابتلع من أعرض عن عبادته والإيمان به وهدم منازلهم ونجى من آمن بالله وركب السفينة مع سيدنا نوح عليه السلام.


أين عاش سيدنا نوح

القرآن الكريم والسنة النبويه لم يوضحّان المكان الذي حدث فيه الطوفان وأين سكن قوم نوح بعد ذلك، فتُرِك المجال للعلماء في الاجتهاد والبحث عن المكان، فرّجح بعضهم أن المكان الذي كان يسكنه قوم نوح قبل الطوفان يقع في بلاد الرافدين؛ أي العراق، وبعد نجاتهم من الطوفان تفرّق الناجون في البلاد فبعضهم سكن اليمن والبلاد الأخرى والله تعالى أعلم.