أين قصر الاتحادية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١ أغسطس ٢٠١٨
أين قصر الاتحادية

مقر قصر الاتحاديّة

يقع قصر الاتحاديّة في حي مصر الجديدة الواقع شرق القاهرة في جمهورية مصر العربيّة، ويُطلق عليه قصر العروبة، وهو مقر العمل الرسميّ لرئاسة الجمهوريّة المصريّة، ففيه يستقبل الرئيس الوفود الرسميّة، ويُشار أنَّ هذا القصر أُطلق عليه تسمية قصر هليوبوليس (مصر الجديدة) عندما تمَّ إنشاءه، وهو قصر لإقامة السياح والنزلاء، وليس لسكن الملوك والرؤساء، حيث كانت بدايته مقراً لفندق جراند أوتيل، وتمَّ افتتاحه في الأول من شهر كانون الأول لعام 1910 من قبل الشركة الفرنسيّة المالكة، وكان باكورة فنادقها الفاخرة في القارة الأفريقيّة.[١]


أهمية قصر الاتحاديّة

تنبع أهمية قصر الاتحادية من خلال أنَّه يتميز بقيمة أثريّة، وفنيّة، ومعماريّة، وتاريخيّة كبيرة، فبناؤه فريد من نوعه حيث يمتزج البناء مع لمسات من العصور الإسلاميّة الماضيّة، وينتمي هذا القصر إلى مجموعة الآثار الإسلاميّة والقبطيّة، ويشهد القصر حركة سياحيّة مميزة؛ فهو مزار ومقصد لسياح جميع أنحاء العالم.[٢]


استخدامات قصر الاتحاديّة

استخدم قصر الاتحاديّة لأغراض متعددة، ومنها ما يلي:[٢]

  • مشفى عسكريّ في الحرب العالميّة الأولى عام 1914م.
  • مشفى عسكريّ في الحرب العالميّة الثانيّة عام 1939م.
  • مقر لعدد من الوزارات الحكوميّة في ستينيات القرن الماضي.
  • مقر لحكومة الوحدة المصريّة السوريّة في عام 1958م.
  • مقر لاتحاد الجمهوريات العربيّة، وذلك في عهد أنور السادات عام 1972م.
  • المجمع الرئاسيّ لجمهورية مصر، وذلك منذ ثمانينيات القرن الماضي.


مصمّم قصر الاتحاديّة

يُعتبر المعماري البلجيكيّ (أرنست جاسبار) هو الشخص الذي صمّم قصر الاتحاديّة، وجعل هذا القصر مكوّن من 400 غرفة، و55 شقة خاصة، وقاعات كبيرة وضخمة، وبُني القصر بواسطة شركتين للإنشاءات، وهما: شركة ليو رولين وشركاه، وشركة بادوفا دينتامارو وفيرو، وكانت هاتين الشركتين أكبر الشكركات المصريّة في تلك الفترة، وبالنسبة لأمور التوصيلات الكهربائيّة والتجهيزات الأخرى فقامت بها شركة ميسس سيمنز آند شوبيرت فى برلين.[٣]


طبيعة العمارة في قصر الاتحاديّة

تتمثل الطبيعة المعماريّة لقصر الاتحاديّة بأنَّه عبارة عن ثريات كريستاليّة ضخمة الحجم، و22 عموداً من القاعة المركزيّة الكبرى، وتصل مساحتها إلى ما يُقارب 600 متر مربع، ويوجد في إحدى جهاتها قاعة طعام كبيرة، وبالنسبة إلى قبة القصر فإنَّ ارتفاعها يصل إلى 55 متر، ويوجد سكة حديديّة في الطابق السفليّ، وعلى طول المبنى، وتمرُّ هذه السكة من مكاتب الإدارة، والمطابخ، والعمال، والمخازن.[٣]


المراجع

  1. "قصر الاتحادية.. من فندق للأثرياء إلى مقر للحكام"، www.skynewsarabia.com، 5-12-2012، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "مصر تتخذ قراراً فريداً حول قصر الرئاسة في الاتحادية"، www.albayan.ae، 14-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب محمد عبد الرحمن (18-7-2018)، "س وج.. كل ما تريد معرفته عن قصر الاتحادية بعد تسجيله فى عداد الآثار الإسلامية؟"، www.youm7.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2018. بتصرّف.