أين وقعت غزوة أحد

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٥
أين وقعت غزوة أحد

غزوة أحد

بعد الهزيمة النّكراء التي تعرّض لها معسكر الكفر في معركة بدر الكبرى حيث انكسرت نفوس المشركين بمقتل العديد من رجالاتهم وكبرائهم، ظلّ المشركون يتحيّنون الفرص لمواجهة المسلمين لردّ هيبتهم والانتقام لمقتل أقاربهم، وقد سخّروا عوائد القافلة التّجاريّة التي تمكّن أبو سفيان من تخليصها من أيدي المسلمين في الإعداد والتّجهيز لجيش قوامه ثلاثة آلاف مقاتل من بني كنانة والأحباش وثقيف الذين جمعتهم جميعا كراهية الإسلام، وقد بيّت المشركون النّية لغزو المسلمين في عقر دارهم فتوجّهوا لأجل ذلك من مكّة المكرّمة إلى المدينة المنوّرة، حيث احتشدوا في منطقة جبل عينين قرب جبل الرّماة في الجزء الجنوبي الغربي من جبل أحد، حيث تلاقوا مع المسلمين في معركة حامية الوطيس كانت الغلبة فيها في بداية الأمر للمسلمين، فكيف كانت بداية تلك المعركة وكيف استعدّ المسلمون لها ؟، وما السّبب الرّئيسي في هزيمة المسلمين في هذه المعركة ؟.


أحداث غزوة أحد

عندما سمع المسلمون بحشود المشركين الذين تجمّعوا قرب جبل أحد استشار النّبي عليه الصّلاة والسّلام الأنصار والمهاجرين في الأمر، وقد كان رأي الأنصار على أن يبقوا في المدينة المنوّرة للدّفاع عنها ولا يخرجوا منها وقد تبنّى هذا الرّأي عبد الله ابن أبي سلول بينما استقرّ رأي المهاجرين وعلى رأسهم عمّ النّبي الكريم حمزة بن عبد المطلب على أن يخرجوا من المدينة ليحتشدوا قرب جبل أحد، وقد مال النّبي عليه الصّلاة والسّلام إلى رأي المهاجرين وخرج بجيش المسلمين ليرابطوا في منطقة قرب جبل أحد، حيث جعلوا الجبل من خلفهم بينما كانت المدينة المنوّرة أمامهم، وقد كلّف النّبي الكريم فريقًا من الرّماة كان على رأسهم عبد الله بن جبير رضي الله عنه لحماية ظهر المسلمين، وقد كان عدد الرّماة خمسين راميًا، وفي بداية المعركة أبلى المسلمون بلاءً حسنًا وأثخنوا في المشركين الجراح ولكن بعد أن أحس المسلمون بطعم النّصر ووجدوا ريحه برؤية المشركين يتركون الغنائم ويفرّون من أرض المعركة قام عدد من الرّماة من النّزول من الجبل لجمع الغنائم، فأصبحت ظهور المسلمين مكشوفة فقام خالد بن الوليد وكان قائدًا في جيش الكفّار بعمل التفات على جيش المسلمين، فكان الامتحان الأشدّ على جيش المسلمين حيث استشهد الكثير منهم، وسرت شائعات بأنّ النّبي عليه الصّلاة والسّلام قتل فزاد ذلك المسلمون غمًّا إلى غمّهم، وقد انجلت المعركة عن عبر كثيرة ودروس عظيمة في معاني الثّبات وطاعة ولي الأمر، وكيف يكون لتلك المعاني الأثر الكبير في حسم نتيجة المعركة.

351 مشاهدة