أين يصب نهر المسيسبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥
أين يصب نهر المسيسبي

نهر المسيسبي

نهر المسيسبي يقع في شمال شرق أمريكا الشمالية، أخذ اسمه من سكان أمريكا الأصلين وهم الهنود الحمر، ويعني النهر العظيم، وهو أطول الأنهار في الولايات المتحدّة الأمريكيّة، حيث يبلغ طوله 3780 كيلومتر، ويبلغ أكبر عرض له 11 كيلو متر ويصب في نهر المسيسيبي نهر ميزوري وهو ثاني أطول الأنهار في أمريكا، ممّا يجعل هذين النهرين أطول نظام نهري في أمريكا، ويحتلّ نهر المسيسيبي المرتبة الرابعة من قائمة أطول أنهار العالم، حيث إنّ نهر النيل في قارة افريقيا أطولها، ثم يليه نهر الأمازون في أمريكا الجنوبية، ثمّ نهر يانغتسي في قارة آسيا، وبالتحديد في الصين، ثمّ يأتي نهر المسيسيبي.


منبع ومصب نهر المسيسيبي

ينبع نهر المسيسيبي من بحيرة اتاسكا في شمال غربي مينيسوتا، قاطعاً عشر ولايات أمريكية، ولاية مينيسوتا، وولاية ويسكنسن، وولاية أيوا، وولاية إيلينوي، وولاية ميسوري، وولاية كنتاكي، وولاية تينيسي، وولاية أركانسن، وولاية مسيسيبي، وولاية لويزيانا على الترتيب، قبل أن يصب في دلتا خليج المكسيك، وهي أكبر الدلتات في العالم، تشكلت من تراكم الترسبات الطينية على مدار سنين طويلة، ويكثر فيها المستنقعات، وتقل المناطق الآهلة بالسكان. وادي نهر المسيسبي هو أحد المناطق الزراعية الأكثر خصوبة في أمريكا، حيث تشكّلت طبقات سميكة من الرواسب الطميّة.


تقسيمات نهر المسيسبي

يمكن تقسيم نهر المسيسيبي إلى ثلاثة أقسام:

  • نهر المسيسيبي الأعلى: وهو النهر من منابعه إلى نقطة التقائه مع نهر ميسوري.
  • نهر المسيسيبي الأوسط: وهو اتجاه مجرى النهر من ولاية ميسوري إلى نهر أوهايو.
  • نهرمسيسبي الأسفل: وهو الذي يتدفق من أوهايو إلى خليج المكسيك.


يرتفع منسوب المياه في نهر المسيسبي في فصليّ الشتاء والريع، حيث تتساقط الأمطار بغزارة على جبال الروكي والافلزيم، والذرو ة الصغرى شتاءً، أمّا في الربيع فيبدأ ذوبان الثلوج المتراكمة، وقد تم تشييد سور مقوى على طول ضفاف النهر، لمنع حدوث الفيضانات.


الحيوانات التي تعيش حول المسيسيبي

  • حوض المسيسيبي موطن لأكثر من 400 نوع من الطيور مثل النوارس والبجع البني والأوز وبطة الخشب الملونة، التي تكيفت جيداً للعيش في غابة السهول الفيضية لنهر المسيسيبي، وهي رشيقة تستطيع المناورة خلال الغابات والسهول الفيضية، وتضع بيضها في الأشجار المجوفة، بعيداً عن باقي الحيوانات.
  • الثدييات: مثل الدببة السوداء في المناطق الحرجية، والدلافين في مصبات الأنهار الإنتاجية، وحتى حيتان العنبر في المياه العميقة من الدلتا، وفأر المسك، والقنادس، والمدرع، والثعالب، والذئاب وتشارلوت، والخنازير البرية.
  • السمك والمحار والزواحف والبرمائيات في مصبات الأنهار والدلتا والأراضي الرطبة، حيث توفر دور الحضانة، ومناطق التكاثر لأعداد هائلة من الكائنات المائية، ومن الأنواع البحرية الهامة تجارياً، جراد البحر والروبيان وسرطان البحر الأزرق، وغيرها، والتماسيح، والسلاحف وعدة أنواع من الثعابين والسلاحف البحرية، والضفادع والعلاجيم.