أين يوجد أول متحف للشمع في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
أين يوجد أول متحف للشمع في العالم

متحف الشمع

متحف الشمع هو نوع من أنواع المتاحف التي تختص بعرض تماثيل ومجسمات تم صنعها من مادة الشمع، وغالبية التماثيل تكون لبشر شخصيات مشهورة في مختلف الميادين ومجالات الحياة، بعضها لشخصيات معاصرة، وبعضها الآخر من التاريخ القديم، ويحب الناس زيارة هذه المتاحف والتقاط الصور مع المشاهير، وكأنهم قد صادفوهم على أرض الواقع ومن أشهر متاحف الشمع في العالم؛ متحف مدام تيسود في العاصمة البرطانية لندن، ومتحف جريفين بالعاصمة الفرنسية باريس، ومتحف الشمع في العاصمة الصينية هونغ كونغ الموجود في برج بيك.[١]


موقع أول متحف للشمع في العالم

كان أول متحف للشمع في العالم قد تمّ إنشاؤه في العام 1825 وهو متحف مدام تيسود في العاصمة البرطانية لندن، وقد اعتاد الناس على الوقوف طوابير أمامه؛ حيث يوجد في المتحف أكثر من ثلاثمائة تمثال لسياسيين وفنانين من هوليود ومطربي البوب وحتى شخصيات خرافية من الأفلام، وحتى العائلة المالكة الملكة البريطانية وعائلتها، فبات المتحف مع الوقت ومنذ مئتي عام على تأسيسه عاملَ جذب لمختلف أنواع وشرائح الزوار و ما يميز هذا المتحف أنه يقترب من الواقع، فيكفي أن يقف الزائر قرب إحدى الشخصيات حتى يظنها حقيقية بالفعل، فهي مشغولة بحرفية عالية، فدقة الصنع واضحة بكل التفاصيل؛ اختيار ألوان العيون والشعر والملابس، بل إنَّ بعض المشاهير قد يتبرعون بالثوب الأصلي ليوضع على التمثال ليصير أكثر أصالة ويعد متحف الشمع شيئاً خيالياً للأطفال، حيث يستطيعون أن يشاهدوا بأم أعينهم باتمان وسبايدرمان وأبطالهم القادمة من عالم الخيالي، لكن هذه المرة على أرض الواقع، وبالتقاط الصور معهم أيضاً.[٢]


تاريخ متحف الشمع

بداية هذا المتحف كانت كمسرحٍ متجول، ثم استقرت مدام تيسود في لندن وافتتحت هذا المتحف، وهذا بالعام 1825م، وهي بالرابعة والستين من عمرها، و يمتلك هذا المتحف اليوم فروعاً في عشرين عاصمة حول العالم، ومتحف لندن فقط زاره حتى الآن أكثر من نصف مليار شخص من كل أنحاء العالم، ويضاف سنوياً قُرابة الاثني عشر تمثالاً ويستغرق صنع التمثال الواحد أربعة أشهر، وتبلغ قيمته مئتي ألف يورو، ويوجد شاب في المتحف يرتدي ملابس كمدام مدام تيسود يحكي للزوار قصة هذه السيدة، فماري مدام تيسود ولدت في فرنسا بالعام 1761م، وتعلمت فن نحت الشمع من الطبيب الفيزيائي فيليب ماتي كورتز، فقد كانت والدتها تعمل لديه ومنه تعلمت النحت، و كان نحاتاً إضافة لمهنة الطب، وكان أول تمثال شمعي أنجزته لفولتير عام 1777م، وصنعت تماثيل أخرى للفيلسوف الفرنسي جون جاك روسو وبنجامين فرانكلين ولويس السادس عشر وماري أنطوانيت.[٣]


المراجع

  1. "Wax museums are a scam", theoutline.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.
  2. "“The first Wax Museum in America and the detail was outstanding” ", www.tripadvisor.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.
  3. "The Bloody History of a Waxworks Museum: Madame Tussaud and Her Eerie Creations ", www.theepochtimes.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.