أين يوجد البيت المعمور

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٩ أغسطس ٢٠١٥
أين يوجد البيت المعمور

البيت المعمور

قال الله تعالى في محكم تنزيله: "وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ" (الطور: 4)، والبيت المعمور هو بيت يكافئ البيت الحرام (الكعبة) لكنه ليس مثلها على الأرض، بل هو في السماء يطوف حوله الملائكة، فيدخله في اليوم سبعون ألف ملك من الملائكة فلا يعودون له أبداً، وجاء في الحديث أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم يوم صعد إلى السماء في حادثة الإسراء والمعراج فشاهده ليسأل جبريل عليه السلام عنه، فأخبره عن اسمه وعن الملائكة التي تدخله ولا تخرج منه.


لقد ذكر البيت المعمور في الحديث الشريف فأخرجه الطبري عن قتادة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « البيت المعمور مسجد في السماء بحذاء الكعبة لو خر لخر عليها يدخله سبعون ألف ملك كلّ يوم إذا خرجوا منه لم يعودوا، وأخرج الطبريّ أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّه قال : والبيت المعمور هو بيت حذاء العرش تعمره الملائكة يصلي فيه كلّ يوم سبعون ألفاً من الملائكة، ثمّ لا يعودون إليه».


يقول عنه عبد العزيز بن باز أنّ البيت المعمور هو بيت عظيمٌ يوجد في السماء السابعة بالتحديد، كما الكعبة للأرض هو للسماء، والملائكة تقصده للتعبد، فتقصده ولا تعود وهذا دلالة على عددهم الهائل، وقال عنه محمد بن صالح العثيمن أن البيت المعمور بحيال الكعبة وهذا يتحمل معنيين، فإما أنه فوقها أو أن الكعبة بنية على هيئة البيت المعمور وكما عمرها أهل الأرض عمر البيت المعمور أهل السماء، والبيت المعمور أيضاً حيال العرش، أسفل العرش وعلى استقامته، وهو لأهل السماء كما الكعبة لأهل الأرض، مسجد أهل السماء ومقصد للتعبد والصلاة فيه لله تعالى.


موقع البيت المعمور

إذاً فالبيت المعمور في السماء السابعة أبعد من كلّ الأجرام التي نستطيع رؤيتها، ويشبه الكعبة في شكله، وقال رسول الله: «حيال الكعبة تماماً حتى لو خرَّ لخرَّ فوقها». وقد قال أنّ تحت الكعبة ستة أرضين وفوقها سبع سماوات، وقال في موضع آخر: «يا معشر أهل مكة إنكم بحذاء وسط السماء»، ونص الحديث الشريف هو كما يلي: جاء في حديث يوم الإسراء وفي صحيح البخاري روايتان للبيت المعمور ففي الأولى: «عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن البيت المعمور»: «فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ السَّابِعَةَ قِيلَ مَنْ هَذَا قِيلَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ مَرْحَبًا بِهِ وَلَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَأَتَيْتُ عَلَى إِبْرَاهِيمَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ مَرْحَبًا بِكَ مِنْ ابْنٍ وَنَبِيٍّ فَرُفِعَ لِي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ هَذَا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّي فِيهِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ إِذَا خَرَجُوا لَمْ يَعُودُوا إِلَيْهِ آخِرَ مَا عَلَيْهِمْ». جاء في صحيح البخاري أيضاً الرواية الثانية: «ثم رُفِعَ لِيَ البيتُ المَعْمُور، يدخلُه كلَّ يَومٍٍ سَبْعُونَ ألف مَلَك» دون زيادة.