أين يوجد حمض الهيالورونيك

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٤ يونيو ٢٠١٧
أين يوجد حمض الهيالورونيك

حمض الهيالورونيك

تعتبر مادّة حمض الهيالورونيك إحدى المواد ذات القدرة الفائقة على امتصاص السوائل، الأمر الّذي يساعد في توفير الليونة لكلّ مكان يتواجد فيه بسبب ارتفاع نسبة السوائل التي قام بامتصاصها. يعتبر حمض الهيالورونيك من أشهر هذه المواد الموجودة في الجسم.


موقع حمض الهيالورونيك

يقع حمض الهيالورونيك في الجسم في منطقة الغضروف، وهذه المنطقة كاملة تتواجد في المفاصل وتحيط فيها، كما وتتواجد أيضاً في السائل الزجاجي المحيط بالعين، وتتواجد أيضاً في السائل الزليلي.


فوائد حمض الهيالورونيك

يصف بعض الأطبّاء حمض الهيالورونيك كمادّة معالجة لتحسين العديد من الحالات المرضيّة والإسهام في تقدّمها؛ فهي تساعد بشكل رئيسي على تحسين حالة الفصال العظمي التآكلي، وهي إحدى الحالات المرضيّة التي تصيب المفاصل، وتؤدّي لحدوث العديد من الأوجاع والآلام المتكرّرة التي تمنع الشخص من ممارسة حياته بشكلٍ طبيعيّ بسبب فقدان هذا المفصل لليونة والمرونة التي يتمتّع بها، وذلك بسبب فقدان مرونة ما يعرف بالسائل الزليلي، وبالتالي يتم علاج هذه الحالة من خلال وصف حمض الهيالورونيك كعلاج يُعطى في المفصل أو يستخدم أيضاً لإزالة التجاعيد في الوجه أو التقليل منها.


طرق استخدام حمض الهيالورونيك

يستخدم حمض الهيالورونيك بعدة طرق في العلاج ومنها استخدامه كقطرة لعلاج العين؛ حيث إنّ الكثير من الناس يعانون من حدوث جفاف في العين أثناء تعرّضها لبعض الأمراض، أو حتى يتسبّب الهواء الشديد أحياناً بحدوث جفاف للعين، وهذا العلاج يساعد في التخفيف منه، وهذا الحمض من أكثر المواد العلاجية فائدة لأنّه من المواد التي تتّصف بقربها من ناحية التركيب البيولوجي من المادة الموجودة في الجسم، الأمر الّذي يساعد في عدم وجود أعراض جانبيّة متعلّقة باستخدامه كعلاج، وحتّى إن نتجت عنه بعض الأعراض البسيطة التي لا تذكر، ويوصف أيضاً بأنّه إحدى الأدوية التي يتم العلاج بها من خلال الحقن إذا كان العلاج للمفصل، أو من خلال قطرة إذا كان العلاج للعين.


أعراض نقص حمض الهيالورونيك

يجب الأخذ بعين الاعتبار حالة المريض ومتابعتها بعد العلاج حتّى يتمّ التأكّد من عدم حساسية الشخص للدواء، وأنّه قد استفاد من هذا العلاج وحصل على الفائدة المرجوّة، ويعتبر هذا الحمض من الأدوية الجيّدة التي يمكن استخدامها لأنّه الأقل تأثيراً من ناحية الأعراض الجانبيّة بسبب قرب تركيبه من المادة الموجودة في الجسم. وفي بعض الأحيان قد تحدث بعض الأثار الجانبيه كتهييج العينين وعدم وضوح الرؤية, تعب, غثيان, آلام الظهر, احمرار وألم في مكان الحقن.