إزالة آثار حب الشباب بالليزر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
إزالة آثار حب الشباب بالليزر

حب الشباب

يعتبر حب الشباب من أكثر المشاكل الجلدية التي ترهق تفكير الشباب، وقد تم إدراجها حديثاً من ضمن الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى فترة طويلة للقضاء عليها بشكل نهائي، وبالرغم من تنوّع وتعدد العلاجات التي يمكن استخدامها من أجل التخلص منها، إلا أنّها تبقى كابوساً يعترض حياة الكثيرين، الأمر الذي يجعلهم غير مكتفيين بالحلول الطبيعية، فيلجؤون للعلاج الطبي عن طريق استخدام أشعة الليزر، وفي هذا المقال سنتعرّف على أسباب ظهورها، وطريقة إزالتها بالليزر، وما قد ينتج عنه من إيجابيات وسلبيات لاستخدامه.


أسباب ظهور حب الشّباب

  • عوامِل وراثية.
  • نوع وطبيعة البشرة؛ حيث تعتبر البشرة الدهنيّة من أكثر الأنواع التي تُفرز الزيوت والدهون.
  • تغيّر هرمونات الجِسم وخاصةً عند الشّباب والمراهقين.
  • الإكثار من الأطعمة الغنيّة بالدهون.
  • قلة النظافة الشخصيّة، ممّا يسبب تراكم الأوساخ والخلايا الميّتة على البشرة الخارجيّة.
  • استخدام مكياج رخيص الثمن يسبب انسداد مسامات البشرة.


إزالة آثار حب الشباب بالليزر

يكون علاج حب الشباب بالليزر من خلال تمرير أشعته على مكان الحبوب، الأمر الذي يسبب تدميراً كبيراً في الخلايا الخارجيّة للجلد، مع الانتباه إلى مراعاة عدم استخدام أشعة قويّة منه حتى لا يتسبب ذلك بأي أذى لطبقات الجلد الداخليّة.


يتوفر هذا العلاج بأشكال كثيرة نذكر منها العلاج بنابض صبغة الليزر، والعلاج باستخدام ثاني أكسيد الكربون، والعلاج بالأرجون والنيموديميود، والعلاج بالليزر التجزيئي الذي يبعث أشعة الليزر دون أن يتسبب بحروق على البشرة.


يستخدم هذا العلاج بقيام الطبيب بأخذ مادة مخدّرة ومسحها على الوجه، وتقسيمه إلى أقسام، ثمّ تحديد شدة الليزر اعتماداً على نوع العمق المراد الوصول إليه، ومدة تأثير الحبوب وشدتها على البشرة، وبعد ذلك يقوم المريض بوضع الكريمات المهدّئة والمرطبة عدّة مرات خلال اليوم، وتبدأ النتائج بالظهور بعد الجلسة الثالثة.


إيجابيّات استخدام أشعة الليزر

  • تُخلص البشرة من آثار حب الشباب، وتمنحها النعومة.
  • تقلل من صبغة الميلانين التي تساهم في ظهور البقع الداكنة والبنيّة.


سلبيّات استخدام أشعة الليزر

بالرغم الايجابيّات الكثيرة والعديدة لأشعة الليزر إلا أنّها تسبب أضراراً كثيرة، نذكر أهمها:

  • تسبب حروقاً في المنطقة المصابة إذا تم استخدام أشعة قويّة.
  • تزيد حساسيّة الجسم للضوء.
  • تصبغ الجلد في كثير من الأحيان.
  • تحتاج إلى فترة طويلة للوصول إلى النتائج المطلوبة.
  • تحتاج لتكاليف باهظة.
  • تحتاج إلى طبيب جلدية مختص.
  • تسبب احمراراً في الجلد.


طرق الوقاية بعد استخدام أشعة الليزر

يجب الاهتمام بالبشرة بعد تعرّضها لأشعة الليزر؛ لأنّها تكون أكثر حساسيّة لظهور المزيد من البقع والتصبغات، ولا بد من الحرص على إبقاء الحبوب المعالجة نظيفة، وذلك من خلال استخدام المطهرات الخاصّة، وكذلك ضرورة الابتعاد عن استخدام مستحضرات العناية التي تتركب من الزيوت والدهون، أو مستحضرات التجميل إلا بعد مرور 21 ساعة على تقشير الوجه، إضافة إلى تجنّب الجلوس تحت أشعة الشمس طيلة فترة العلاج وبعد الانتهاء منه لعدّة أشهر.