إزالة الكرش خلال أسبوع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٩ فبراير ٢٠١٦
إزالة الكرش خلال أسبوع

الكرش يظهر الكرش نتيجة التّخزين الزّائد للدّهون بسبب خللٍ في النّظام الغذائي، وتناول كمية كبيرة من المواد الغنية بالسّعرات الحرارية العالية، التي قد تفوق حاجة الجسم، فيأخذ منها ما يحتاجه ويُخزّن الفائض كدهونٍ مُكدّسة في مناطق معينة بالجسم، وخاصةً الخصر والبطن، ممّا يؤدي لظهور الكرش بشكلٍ مزعج لدى النّساء والرّجال.


هذه الدهون تعتبر دهوناً خطرة، كونها تختلف عن الدّهون المُوزّعة في جميع أنحاء الجسم، وتسبّب الكثيرٍ من الأمراض كالزهايمر، وأمراض القلب والأوعية الدّموية، والسّكري، وارتفاع الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدّم وغيرها.


أسباب ظهور الكرش

يبدأ ظهور الكرش ليس فقط من الدّهون المتناولة ضمن النّظام الغذائي اليومي، بل من كميّة السّعرات الحرارية الدّاخلة للجسم مع اختلاف مصدرها، سواء كانت كربوهيدرات أو نشويّات ودهون مشبعة.


توجد أسبابٍ عدّة لظهور الكرش أيضا منها الوراثية، وأخرى بسبب اتّباع أنواع الرجيم القاسي دون أسسٍ سليمةٍ وصحية، الأمر الذي يجعل الجسم يدافع للمحافظة على نفسه بتخزين كميّةٍ أكبر من الدّهون، وهذا ما يُفسره كثيرون برجوع الوزن عند التوقف عن نوعٍ معيّن من أنواع الرّجيم، ومنها أسباب هرمونيّة.


إزالة الكرش خلال أسبوع

سنُبيّن عدداً من النقاط المهمة والتي من خلالها ستؤدّي إلى تخفيف قياس أو قياسين من محيط الخصر والبطن وبالتّالي إزالة الكرش، وهي كالتالي:

  • الحرص على تناول وجبة الإفطار وعدم إهمالها لتنشيط عمليّة الأيض والحرق من بداية اليوم، والتّنويع فيها لتشمل قائمة إفطار صحي خفيف ومغذٍّ، دون الإفراط والمبالغة في تناول الطعام، ويجب أن تعتمد هذه الوجبة على البروتين والألياف والحبوب، ويُفضّل أن يكون موعد الإفطار باكراً وبوقتٍ محدد.
  • عدم تناول السناكات التي تمتلأ بالسّعرات الحرارية، والبسكويت، ورقائق الشّيبس، والشّوكولاتة، وأنواع الكيك المختلفة الغنية بالدّهون المشبعة، والسّكريات العالية بين الوجبات، وتناول عيدان الخضراوات والفواكه، وسموثي الفواكه، وشاي الأعشاب، وحصّة واحدة من المكسّرات غير المُملّحة.
  • الحرص على تناول عشاءٍ خفيفٍ صحي كتناول حصةٍ واحدةٍ من الفواكه أو تناول كوب من اللّبن الرّائب قليل الدّسم.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الخبز الأبيض ومشتقاته كالكعك، والكوكيز، والكيك، والبسكويت، وكذلك الأرز الأبيض واستبدالهما بخبز البرّ أو الشّوفان والردّة بمقدار ربع رغيف في اليوم، وتناول حصة واحدة من الأرز الأسمر.
  • شرب ما لا يقل عن ثمانية أكوابٍ من الماء مُوزعة على مدار اليوم لتطهير الجسم من السّموم، ولا تُحسب السّوائل الأخرى كالشّاي والقهوة منها.
  • الابتعاد عن الأبيضين السّكر والملح، وأخذ كل منهما من مصدره الطّبيعي، فكثير من الخضراوات التي تحتوي على نسبة من الأملاح كالطّماطم والخيار، كما يجب أخذ السّكر من الفواكه الطّبيعية والمجفّفة، وعدم شرب المشروبات الغازية أبداً.
  • تناول الحساء بأشكالٍ عدة في وجبة الغداء فهو من الأغذية المفيدة والتي تشعر بالامتلاء على أن تكون طبيعية وخالية من نسبة الدّهون العالية.
  • ممارسة الرياضة مرّتين بالأسبوع على الأقل لتنشيط عملية حرق الدّهون، كالمشي ونط الحبل وهنالك أجهزة متوفرة وتباع والغرض منها ممارسة الرياضة بالمنزل بكلّ سهولةٍ ويسر، مع المداومة على تمارين المعدة.


إن خسارة الوزن وبالأخص الكرش هو نظام متسلسل وتغير نمط حياة بأكملها، فلا توجد معجزة بحدِّ ذاتها تعمل على إكساب الجسم مظهراً ممشوقا، بل يحتاج الأمر إلى الإرادة والتّحلي بالصّبر واتّباع أسس صحية سليمة.