إسراف الماء

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
إسراف الماء

أشكال إسراف الماء

طول مدّة الاستحمام

يُعتبر الاستحمام الذي يستغرق أكثر من 5 دقائق من الطرق التي يتمّ من خلالها هدر وإسراف المياه، حيث تصل كمية المياه المهدرة إلى حوالي 22.7 لتر إلى 45.5 لتر من الماء كلّ دقيقة زائدة على الوقت الأصلي، وللحفاظ على الماء يُنصح بتركيب رأس دش قليل التدفق، وتقليل مدّة الاستحمام قدر الإمكان.[١]


تدفق المياه في المرحاض

تصل نسبة المياه المتدفقة في المرحاض عند سحب السيفون إلى حوالي 22.7 لتر في كلّ مرّة يتمّ فيها التدفق، كما أنّ حدوث تسرب في المرحاض قد تتسب في هدر حوالي 4546.1 لتر في الشهر، لذا يجب تفقد التسريبات بشكل دائم وإصلاحها فور اكتشافها.[١]


الإسراف في ري المزروعات

تستهلك الزراعة ما يُقارب 70% من المياه العذبة الموجودة على كوكب الأرض، فالزراعة في الحقول تعتمد على الري بالغمر في كافة أرجاء العالم، بحيث تتشبع الحقول بالمياه، ثمّ تنتقل المياه الزائدة عن حاجة النباتات إلى الجداول و الأنهار القريبة، ولكنّ الري بالغمر يُسبّب إسراف أطنان من المياه، كما يتسبب بحدوث تلوث للممرات المائية بالأسمدة، لهذا يُنصح باستخدام تقنية الري بالتنقيط وهي تقنية عالية الجودة؛ حيث إنّها تُوجّه المياه بصورة مباشرة إلى جذور النباتات، كما يُمكن استعمال الرشاشات التي تهدر كميةً أقل من المياه.[٢]


طرق للحدّ من إسراف الماء

هناك مجموعة من الطرق التي يُمكن من خلالها الحدّ من هدر وإسراف المياه، وهي كما يأتي:[٣]

  • تشغيل غسالة الصحون عندما تمتلئ بالكامل فقط.
  • تشغيل الغسالة الأوتوماتيكية عند وجود كمية كافية من الغسيل فقط.
  • عدم ترك صنبور المياه مفتوحاً أثناء غسل الخضراوات.
  • التحقق من كافة الحنفيات والأنابيب وتصليح التسريبات.
  • زراعة الأشجار التي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه أثناء ريّها.
  • تنبيه الأطفال بعدم اللعب بمرشات وخراطيم المياه.
  • استعمال المكنسة بدلاً من الخرطوم لتنظيف الشارع والرصيف.


المراجع

  1. ^ أ ب DENISE STERN, "What Are Different Ways That People Waste Water"، www.livestrong.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  2. Tia Ghose, Staff Writer (20-11-2013), "5 Ways We Waste Water"، www.livescience.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  3. "25 Things You Can Do To Prevent Water Waste", www.mauicounty.gov, Retrieved 12-2-2019. Edited.