ابن إبراهيم عليه السلام

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
ابن إبراهيم عليه السلام

زوجات وأبناء إبراهيم عليه السلام

تزوّج نبيّ الله إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- من أربعة زوجات، هنّ: السيدة هاجر، والسيدة سارة، والسيدة قنطورا، والسيدة حجون بنت أمين، وكان نبيّ الله إبراهيم قد تزوّج بآخر زوجتين له بعد وفاة زوجتيه سارة وهاجر، وأمّا أبناؤه فهم: إسماعيل، وإسحاق، ومديان، ونشق، وزمران، وسرج، ويقشان، ولوطان، وسورج، وكيسان، وأميم، ونافس، فهؤلاء هم أبناء نبيّ الله إبراهيم وزوجاته.[١]


إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام

بلغ نبيّ الله إبراهيم -عليه السلام- الثمانين من عمره ولم يُنجب من زوجته سارة، فتزوّج من هاجر فحملت وأنجبت إسماعيل عليه السلام، ولأسبابٍ يُريديها الله دبّت الغيرة في صدر سارة، فصارت تُضيّق عليها وتُلاحقها، فهاجر إبراهيم -عليه السلام- بهاجر وابنها إلى البيت العتيق،[٢] ونشأ إسماعيل -عليه السلام- في منطقة بيت الله الحرام، وتعلّم اللغة العربيّة من أهلها، وتنقّل في أنحاء مكة، وتوفّيت والدته هاجر، ووالده إبراهيم -عليه السلام- غائبٌ عنه فترةً من الزمن، ثمّ أمر الله إبراهيم ببناء البيت الحرام، فعاد الوالد إلى ولده وأخبره بالخبر، ورفعا قواعد الكعبة المشرّفة معاً حينئذٍ.[٣]


جانب من حياة إسماعيل عليه السلام

تزوّج إسماعيل زوجتين؛ إحداهما بنت مضاض الجرهميّ، وقد أنجب منها اثنا عشر ولداً، حتى قيل إنّ عرب الحجاز منتسبون كُلّهم إليه، وكان إسماعيل -عليه السلام- أول من ركب الخيل، وقد كانت الخيل مُفترسةً قبل ذلك فآنسها ودعا لها دعوته المجابة فألِفته بعد ذلك، ولم يكن إسماعيل مُتقناً للغة العربيّة حتى تعلّمها من قبيلة جُرهم التي نزلت في مكة المكرمة، توفّي إسماعيل -عليه السلام- في مكّة المكرّمة بعد أن أدّى أمانة الرسالة، ودعى إلى عبادة الله وحده، وله من العمر مئةً وسبعاً وثلاثين سنةً، ودُفن بقرب أمّه هاجر.[٣]


المراجع

  1. محمد علي قطب (2004)، زوجات الأنبياء عليهم السلام وأمهات المؤمنين رضي الله عنهن (الطبعة الطبعة الأولى)، القاهرة-مصر: الدار الثقافية للنشر، صفحة 28،42،48،49،50. بتصرّف.
  2. "قصة إسماعيلَ عليه السلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-29. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام"، www.darulfatwa.org.au، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.