ابن جبير

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١١ مارس ٢٠١٩
ابن جبير

تعريفُ ابن جبير

ابنُ جُبَير هو الأديبُ، والشاعرُ، والرحّالةُ الشهيرُ محمد بن أحمدَ بن جبير بن سعيد بن جبير بن محمد بن عبد مناة، يُكنَّى بأبي الحسن، ويُلقَّب بابنِ جُبَير، والأندلسيّ، والبلنسيّ، والشاطبيّ، وُلِد في مدينةِ بلنسية في العاشرِ من شهرِ ربيع الأوّل من عامِ خمسمئةٍ وأربعين للهجرة، وكرَّسَ حياتَه للترحالِ، ودراسةِ العلومِ اللغويّة، والحسابِ، والكتابةِ، والشِّعرِ، والأدبِ، واشتُهِر بكتابِه (رحلة ابن جُبير) الذي لخَّصَ فيه الأحداثَ التي مرَّ فيها خلالَ رحلاتِه.[١]


رحلاتُ ابن جبير

ارتحلَ الرحّالةُ الشهيرُ ابنُ جبير خلالَ حياتِه ثلاثَ رحلاتٍ رئيسيّةٍ، وهي:[٢]

  • الرحلةُ الأولى: بدأَ ابنُ جُبَير رحلتَه الأولى بسفينتِه مُتوجِّهاً من غرناطةَ نحوَ مكّةَ المُكرَّمةِ؛ للحجِّ في عامِ خمسمئةٍ وثمانيةٍ وسبعين للهجرة، ومرَّ خلالَ ذلك بعددٍ من البُلدانِ، والدُّولِ التي كانت أولاها سبتةُ، ثمّ سردينيا، ومنها إلى الإسكندريّة، ثمّ وصلَ القاهرةَ، وانتقلَ إلى صعيدِ مصرَ، وعبرَ الصحراءَ الشرقيّةَ نحو البحرِ الأحمرِ، ومنه إلى مدينةِ جدّةَ، ثمّ ركب قافلةَ الحجِّ متوجِّهاً إلى مكّةَ، ومنها إلى المدينةِ المنوّرةِ، ثمّ الكوفةِ، وبغدادَ، وسامرّاءَ، والموصلِ، وحلبَ، ودمشقَ على الترتيبِ، وعادَ بعد عامين من الغيابِ إلى نقطةِ الانطلاقِ (غرناطة).
  • الرحلةُ الثانية: بدأت الرحلةُ الثانيةُ لابن جُبَير في العامِ خمسمئةٍ وخمسةٍ وثمانين للهجرة، وتوجّه فيها نحوَ بيتِ المقدسِ الذي فُتِح آنذاك على يدِ القائدِ المسلمِ صلاح الدين الأيوبيّ، واستمرّت رحلتُه نحوَ سنتين.
  • الرحلةُ الثالثة: بدأت الرحلةُ الثالثةُ لابن جُبَير في العامِ ستمئةٍ وواحدٍ للهجرة، وانطلقَ فيها من مدينةِ سبتةَ، وتوجّه نحو بيتِ المقدس والإسكندريةِ، ومكةَ المكرّمةِ، وظلَّ يتنقَّلُ بينها حتى تُوفّيَ في مدينةِ الإسكندريّة في العامِ ستمئةٍ وأربعةَ عشرَ للهجرة.


كتاب رحلة ابن جبير

وضعَ ابنُ جُبَير قبلَ وفاتِه كتابه (رحلة ابن جُبير) على شكلِ مُذكّرات شخصيّةٍ، ويوميّاتِ سفرٍ، وتناول فيه عدّة فصول، هي:[٣]

  • تذكرةٌ بالأخبار عَن اتفاقات الأَسفار.
  • أهوال البحر.
  • البُشرى بالسّلامة.
  • شهرُ ذي الحجة من السنة المذكورة.
  • منار الإسكندرية.
  • ذكرُ بعض أخبار الإسكندريّة آثارها.
  • مناقبُ الإسكندريّة.
  • ذكرُ مصرَ والقاهرة.
  • مشاهد الشريفات -رضي الله عنهنّ-.
  • ذكرُ مشاهد أهل البيت -رضي الله عنهم-.
  • ذكر مشاهد بعض أصحاب النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-..


المراجع

  1. د. علي مفتاح راشد الهندي، أدب الرحلات ابن جبير الرحالة الأديب، ليبيا: جامعة الزاوية، صفحة 1. بتصرّف.
  2. نميش دليلة (2016م)، أدب الرحلات ودوره في التواصل بين الحضارات: رحلة ابن جبير نموذجاً، تلمسان: جامعة أبي بكر بلقايد، صفحة 25-29. بتصرّف.
  3. رحلة ابن جبير، صفحة 1-10. بتصرّف.