ابن سيدنا إبراهيم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ١٩ مارس ٢٠١٩
ابن سيدنا إبراهيم

أبناء إبراهيم عليه السلام

رُزق النبي إبراهيم -عليه السلام- بعددٍ من الأبناء الذكور من أربع زوجاتٍ تزوّجهنّ، وهنّ: سارّة، وهاجر، ثمّ لمّا توفيتا تزوّج قنطورا بنت يقطن الكنعانيّ، وحجّون بنت أمين، وفيما يأتي ذكر أبنائهنّ جميعاً:[١]

  • إسماعيل عليه السلام ابن هاجر.
  • إسحاق عليه السلام ابن سارّة.
  • سرج، ويقشان، ونشق، ومديان، وزمران، وسادس لم يُسمّى؛ وهم أبناء قنطورا.
  • كيسان، وسورج، ولوطان، وأميم، ونافس؛ وهم أبناء حجون.


إسماعيل عليه السلام

تعدّدت المواقف التي جمعت بين إبراهيم -عليه السلام- وابنه النبيّ إسماعيل؛ فمنذ طفولة إسماعيل -عليه السلام- حمله إبراهيم ورحل به مع أمه من فلسطين حيث كان يُقيم وأسكنهم مكّة؛ بأمر الله -تعالى- وليس معهم إلّا قوت يومهم؛ فصبرت الأم واحتسبت واجتهدت أنّ تُنشّأ ابنها في أقصى الأرض؛ ولمّا شَبَّ إسماعيل -عليه السلام- جاء ابتلاءٌ أصعب من بُعدهما عن سيدنا إبراهيم؛ برؤية الوالد يذبح ابنه بأمرٍ من الله؛ لكنّ النبيين لم يتوانيا عن تنفيذ أمر الله -تعالى-، فأنقذ الله -تعالى- إسماعيل من الذبح عندما استكانا لأمر الله -تعالى-.[٢]


إسحاق عليه السلام

ذكر الله -تعالى- نبيه إسحاق -عليه السلام- في القرآن الكريم مراراً؛ وذكر عدداً من صفاته الحميدة، وبرّاه ممّا أثُير حوله من الشبهات، ولقد جاءت البشارة لأبيه إبراهيم -عليه السلام- به قبل أنّ يُولد، حيث قال الله تعالى: (وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مِنَ الصَّالِحِينَ)،[٣] ولقد بُعث إسحاق -عليه السلام- نبيّاً إلى قومه في فلسطين؛ فدعاهم إلى توحيد الله -تعالى- وعم الشرك به، وعلّمهم شريعة ربّهم التي أُنزلت إليهم، تُوفّي إسحاق -عليه السلام- ودُفن في فلسطين في مغارةٍ كان قد دُفن فيها أبوه إبراهيم -عليه السلام-، وقام بدفنه أبناؤه العيص ويعقوب.[٤]


المراجع

  1. محمد علي قطب (2004)، زوجات الانبياء وأمهات المؤمنين (الطبعة الأولى)، القاهرة: الدار الثقافية للنشر، صفحة 28،42،48،49،50. بتصرّف.
  2. "قصة إسماعيل عليه السلام (للأطفال)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-7. بتصرّف.
  3. سورة الصافات، آية: 112.
  4. "نبي الله إسحاق عليه الصلاة والسلام"، www.darulfatwa.org.au، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-8. بتصرّف.