ابن عساكر

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ٦ مارس ٢٠١٩
ابن عساكر

ابن عساكر

وُلِد المُجوِّد، والحافظ، والعلّامة الكبير عليّ بن الحسن بن هبة الله بن عبدالله بن الحسين، والذي يُكنّى بأبي القاسم، ويُلقِّبه الكثيرون بابن عساكر الدمشقيّ، والشافعيّ، ومُحدِّث الشام في دمشق عام 499 هجريّة (1106م)، حيث انطلقَ خلال حياته في العديد من الرحلات؛ في سبيل طلب العلم، والاستماع إلى كبار الشيوخ، والعُلماء، كما كان زاهداً عابداً لربّه، يختم كتاب الله في كلّ جمعة، آمراً بالمعروف، وناهياً عن المُنكر، لا تستهويه المناصب، وقد كرّس حياته لوَضع المُصنَّفات، والمُؤلَّفات إلى أن تُوفِّي -رحمه الله- في عام 571 هجريّة (1176م).[١]


حياة ابن عساكر العلميّة والعمليّة

نشأ ابن عساكر، وترعرع في عائلة فقيهة نابغة مُحِبّة للعِلم؛ فدرس عند أبيه، وسَمِعَ من أخيه صائن الدين، وجالسَ كبار عُلماء، وشيوخ دمشق، أمثال: أبي القاسم النسيب، وأبي طاهر الحنّائي، وأبي طالب الزينبيّ، وعبدالعزيز الكتاني، وتفقَّه على يد الفقيه أبي الحسن بن عليّ السلميّ، حيث أخذ ابن عساكر عن هؤلاء الشيوخ، وغيرهم قِسطاً مُهمّاً من العِلم، والمعرفة.[٢]


وأراد ابن عساكر أن يستزيد من العلم، فارتحل إلى بغداد في عام 520 هجريّة، وسمع من شيوخها، وعُلمائها، ثمّ رحل إلى مكّة، ومنى، والمدينة المُنوَّرة، ثمّ عاد من جديد إلى بغداد، وأقام فيها خمس سنوات، ومنها رجع إلى دمشق. وفي عام 529م، ارتحل ابن عساكر نحو بلاد العَجَم في الشرق، وتنقَّل بين دُوَلها، ومُدُنها، وأخذ العلم عن شيوخها، وعُلمائها، علماً بأنّ رحلته هذه دامَت نحو 4 سنوات، ليعود بعدها إلى بغداد، ثمّ دمشق التي استقرَّ فيها، وكرَّس بقيّة حياته للتصنيف، والجَمع، والتأليف، والرواية.[٢]


مُؤلَّفات ابن عساكر

وضع ابن عساكر قَبل وفاته عدداً كبيراً من المُصنَّفات، والمُؤلَّفات، وفيما يلي ذِكر لأهمّها:[٣]

  • كتاب تاريخ مدينة دمشق.
  • التالي لحديث مالك العالي.
  • مُعجم القُرى والأمصار.
  • تبيين كذب المُفتري فيما نُسِب إلى الأشعري.
  • الأربعون الطِّوال.
  • مناقب الشبان.
  • حديث أهل صنعاء الشام.
  • فضل المدينة.
  • فضل القدس.
  • الزهادة في ترك الشهادة.
  • في فضائل الربوة والنيرب.
  • جزء أهل كفرسوسة.


المراجع

  1. دائرة المعارف العالمية، باحثون عرب، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية )، السعودية : مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 248، جزء السادس عشر. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد الدين أبي سعيد عمر بن علامة العمروي، تاريخ مدينة دمشق، بيروت: دار الفكر، صفحة 12-19. بتصرّف.
  3. بهاد الدين رجب سالم المصري، أحاديث وآثار تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، صفحة 2. بتصرّف.
25 مشاهدة