اتفاقية أوسلو الثانية 1995

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
اتفاقية أوسلو الثانية 1995

اتفاقية أوسلو الثانية

اتفاقية أوسلو الثانية (بالإنجليزية: Oslo II) وهو الاسم الشائع، والمعروف للاتفاقية الإسرائيلِية الفِلسطينية المُؤقّتة بِشأن الضفّة الغربية، وقِطاع غزة؛ وهي اتفاقية دولية مُؤقّتة تمّ توقيعها من قِبل الجانبَين: الإسرائيلي المُمثّل برئيس الوزراء الإسرائيليّ إسحاق رابين، والجانب الفلسطينيّ المُمثّل بمُنظّمة التحرير الفلسطينية بقيادة الرئيس ياسر عرفات، وذلك في الثامن والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر من عام 1995م، وقد حلّت هذه الاتفاقية مَحلّ كافة الاتفاقيات المُؤقّتة المُوقَّعة سابقاً بين الطرفَين.[١]


مضمون اتفاقية أوسلو الثانية

تضمّنت اتفاقية أوسلو الثانية العديد من البنود التي تخص الجانبَين: الإسرائيلي، والفلسطيني، ولعلّ أهمّها إجراء انتخابات؛ لإنشاء مجلس تشريعيّ فلسطينيّ، وتوسيع الحُكم الذاتي من الجانب الفلسطيني على مناطق الضفّة الغربية؛ فقد نصّت الاتفاقية على أن تنسحب القُوّات الإسرائيلية من ستّ مُدن تابعة للضفة الغربية، والانسحاب الجزئي من مدينة الخليل، وتقسيم قطاع غزة، والضفة الغربية إلى أربعة أقسام رئيسية كما يلي:[٢]

  • المنطقة أ: وتشمل قطاع غزة، وثماني مُدن في الضفة الغربية، حيث تكون خاضعة بالكامل للسلطة الفلسطينية.
  • المنطقة ب: وتُمثّل قُرى الضفة الغربية بنسبة حوالي 24 % من إجمالي مساحتها، وتكون خاضعة لسيطرة كلٍّ من الجانب الفلسطينيّ، والإسرائيلي.
  • المنطقة ج: وتشمل حوالي 73% من إجمالي مساحة الضفّة الغربية، وتكون خاضعة بالكامل للسيطرة الإسرائيلية.
  • المنطقة د: وتُمثّل المقاطعات، والحدود على الطرق، والمواقع العسكرية المَسؤولة عن أمن المُستعمَرات اليهودية القائمة في الضفة الغربية.


نتائج اتفاقية أوسلو الثانية

أثارت اتفاقية أوسلو الثانية سخط الإسرائيليين، والأحزاب الإسرائيلية، وبنيامين نتنياهو الذي عارض التعاون مع عرفات، أو الانسحاب من المُدن الفلسطينية المنصوص عليها في الاتفاقية، وقد تمثّل هذا الاستهجان، والغضب باغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين على يد مُتعصِّب ديني يهودي خلال التجمُّع الذي عقده في تلّ أبيب في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1995م، كما نتج عن الاتفاقية تقسيم حقيقي للأراضي الفلسطينية، وتوزيع مراكز السُّلطة بين الجانبين: الفلسطنيي، والإسرائيلي، وأصبح الفلسطينيون جميعهم تحت الحُكم الذاتي بحلول عام 1996م، مع بقاء القُوّات الإسرائيلية مُسيطرة على مُعظم الأراضي المُحتَلّة.[٣]


المراجع

  1. "AN ANALYSIS OF THE OSLO II AGREEMENTIN LIGHT OF THE EXPECTATIONS OFSHIMON PERES AND MAHMOUD ABBAS", repository.law.umich.edu, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  2. "Oslo Accords II ", www.encyclopedia.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  3. "Oslo II and Rabin’s assassination", www.britannica.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
26 مشاهدة