اتفاقية فرساي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
اتفاقية فرساي

اتِّفاقية فرساي

تُعَدُّ اتِّفاقية، أو معاهدة فرساي (بالإنجليزية: The Treaty of Versailles) اتِّفاقية دوليّة أسدَلت السِتار بِصورة رَسميّة على وقائع الحَرب العالَمية الأولى، وأظهرت جوهر التسوية السلميّة بعد الحرب، حيث تمّ توقيعها في قاعة المرايا في قصر فرساي من قِبل عدد من الدُّول المشاركة في الحرب، وذلك في الثامن والعشرين من شهر حزيران/يونيو من عام 1919م، وقد تمّ التفاوُض على الاتّفاقية خلال مؤتمر باريس للسلام الذي انعقد في شهر كانون الثاني/يناير من عام 1919م؛ في سبيل إنهاء الحرب العالَميّة الأولى.[١]


دوافع وشروط اتِّفاقية فرساي

وُضِعت مضامين، وشروط اتِّفاقية فرساي بشكل أساسيّ من قِبل ثلاث شخصيّات بارزة، وكان لكلٍّ منهم دوافع، وشروط مُعيّنة، وهم:[٢]

  • رئيس الوزراء الفرنسيّ فرانسيس كليمنصو: حيث اشترط معاقبة ألمانيا، وتعويضها لكافّة خسائر الحرب، وإحكام السيطرة على الصناعة، والقُوّات، والأراضي.
  • الرئيس الأمريكيّ وودرو ويلسون: حيث اشترط أن يتمّ تخفيض القُوّات المُسلَّحة في الدُّول جميعها، سواء كانت الخاسرة، أو المُنتصِرة في الحرب، وأن يتمّ إنشاء عُصبة الأُمَم المُتَّحِدة.
  • رئيس الوزراء البريطانيّ لويد جورج: حيث تضامن في رأيه مع وودرو ويلسون.


نتائج اتِّفاقية فرساي

تمخّضت عن اتّفاقية فرساي عدّة نتائج كان لها الأثر البارز في عدّة دُول، وفيما يلي ذِكر لأهمّ هذه النتائج:[٣]

  • خَفض نسبة الأراضي التابعة لألمانيا، والسكّان الألمان بما يعادل 10%.
  • استحواذ دُول الحُلفاء على كافّة المُستعمرات الألمانية في الخارج.
  • إجبار ألمانيا على دفع تعويضات مقابل الخسائر، والأضرار للدُّول الحُلفاء.
  • مَنح أراضي الألزاس، واللورين للدولة الفرنسيّة.
  • وَضع ولاية سارلاند تحت سيطرة عُصبة الأُمَم المُتَّحِدة حتى عام 1935م.
  • مَنح بلجيكا ثلاث مناطق صغيرة.
  • إعادة الجزء الشماليّ من مدينة شلسفيغ إلى الدنمارك.
  • مَنح بولندا جزءاً من سيليزيا العُليا، ومَمرّاً مائيّاً يصل إلى بحر البلطيق.
  • إعلان مدينة غدانسك مدينةً حُرّة.


المراجع

  1. "Versailles, Treaty of ", www.encyclopedia.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  2. " The Treaty of Versailles: An Overview ", www.thoughtco.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  3. " Treaty of Versailles ", www.britannica.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.