احببت الحياة فعذبتني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٢٠ مايو ٢٠١٤
احببت الحياة فعذبتني

دائمآ نتسأل ما هو معنى الحياة ... او ما هي الحياة ...؟؟ ان الحياة عبارة عن جملة بسيطة ... ولــكن .. ما بداخلها أعظيم بكثير... لأن بداخل هذه الحياة كثيرآ من الحزن ... ولــكن ... ما هو الحزن...؟؟ لماذا الحزن دائمآ ينهك أجسادنــا ..؟؟ ولا يكتفي بأن ينهك أجسادنا فحسب.. بل يدخل ليهدم ويحطم نفسياتنا ... ويداهمنا في كل حين .... ؟؟ ان هذا الحزن يقوم بنزع لحظات الفرح ..؟! ان الحياة هذه لا تحمل اي طعم ... فدائمآ العيون تدمع .. والقلوب تدمى.. والاجسام تتحطم ..فإلى متى هذا الحال!!! هل سنبقى على هذا الحال حتى تنتهي بنا الحياه ... كم بودي ان اقــذف كــل هـذا الحــزن والـهم الى سـلة المهملات ..واقذف روحي معها بكل هدوء...

احببت القدر فظلمني ...

احببت الزمن ولم يرحمني ...

احببت الفرح فبكاني ...

احببت الحزن فرافقني ...

احببت الصديق فلــم يفهمني ...

احببت الحبيب فذهب ولـم يتذكرني ...

فكرهت كـل شيء ...


أسفي علــى زمـــــــان ليـــس بزمـانـــــــــي ...

أعــــــشق فيـــــه مـــن لا يهــــــــوانــــــــي ...

أسفــــــي علـــى وردة عشقـــــت جمـــــــالهـــا ...

فتكبـــــرت علــــي وجــرحتنـــي بـأشواكـهـــــا ...

وتــركـتـنـي اعــانــي ...

ان طعــنة العــدو تجـــرج ...

ولــــكـن طعــنة الــصديق .... تــذبـح

ان اصعب إحساس يمر به الانسان ، هو ان يموت حبه في قلـوب الناس قبل ان يموت حبهم في قلبه .فيا له من احساس فظيع ، انه الاحساس بالظلم... وهو الاحساس الذي يقهر إحســآآسك ... ويجني على شعورك.. لا سيمـآ اذا كان من ظلمك هو انسان لا تستطيع رد ظلمه . اوحتى الدفاع عن نفسك .. ليس ضعفآ منك . ولـكـن ... يـأسآآ منـه . فلا تجد أمامك سوى ... ان ترحل بنفسك بعيدآآ . وتجد دموعك قد انهالت على خديك .. لترسم أصدق تعبير عن إحساسك ... احساسك بالقهر ... ان اصعب ما نشعر به هوعندما يتألـم القلب فلا يجد من محتضن له حينما يشعر بالتعب .. ولا يجد من يسأل عنه ليطمئن عن شعوره ... نعيش هذه الحياة مشتتين ومع أنفسنا .. حائرين حتى مع أقرب الناس وهذا الشعور قد يشعرنا بالخوف الشديد .. وبسبب هذه الاقدار وهذه الاخطار نقف تائهين بين هذه الهموم وياس الافكار تملأ الرأس . فنعيش عمرنا الحزين في اشد احتياجنا للأمان والاستقرار .فتجتاحنا الدموع بمذلة وخضوع ... تخنقنــا العبرات... ولكننــا حينها نفضل دائمـــآ السكـات ... ونعيش ايـــام الحياة صابرين علــى كـل معانــاة ... ولــكـن مــا يضعف صبرنا هو قوة المفاجآآت التي تواجهنا في هذه الدنيـــا ... يجب ان نعلم ان الحياة مهما كانت بها من هموم ومصائب ما جاءت لتهلكه وتقتله ، انما جاءت لتمتحن صبره وتبتليه . فلو علم العبد ان نعمة الله عليه في البلاء ليست بدون نعمة الله عليه في العافية لشغل قلبه بشكره ولسانه بقوله : ( اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ).

و يجب علينا ان لا ننسى ، ان الله سبحانه وتعالى ألهمنا بالصبر مثلما ابتلانا بالهموم والمشاكل . فلنسأل الله تعالى أن يسترنا بعافيته ، ولا يفضحنا بابتلائه بمنه وكرمه.

1042 مشاهدة