احترام الآخرين في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٣١ مايو ٢٠١٧
احترام الآخرين في الإسلام

الاحترام

يعرف الاحترام بأنه قيمة إنسانية عامّة اهتمت بها البشرية، وأعطاها الإسلام مكانةً كبيرة، حيث جعلها تشمل العلاقات التي تربط المسلمين بغيرهم، كما شملت العلاقات الاجتماعية، والمجتمع، ويقوم احترام الإنسان على احترام حقوقه المعنوية، مثل كرامته، وحريته، واختياره لديانته، لذلك يرفض الإسلام اضطهاد الآخرين على أساس فكرهم، أو دينهم، أو مذهبهم، بالإضافة لاحترام حقوقه المادية مثل جسده، وماله، وفي هذا المقال سنعرفكم على احترام الآخرين في الإسلام.


احترام الآخرين في الإسلام

أمر الإسلام باحترام الآخرين، ومن صور ذلك ما يأتي:


احترام الصغير

عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه: (أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أُتِيَ بشرابٍ فشَرِبَ منه، وعن يمينِه غلامٌ، وعن يسارِه الأشياخُ، فقال للغلامِ: أَتَأْذَنُ لي أن أُعْطِيَ هؤلاءِ؟ فقال الغلامُ: واللهِ، يا رسولَ اللهِ، لا أُوثِرُ بنصيبي منك أحدًا. قال: فتَلَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في يدِه) [صحيح البخاري] من صور احترام الصغير القيام له، ممّا يدل على الحرص على مشاعرهم واحترامهم، بالإضافة لزيادة شعورهم بالثقة بأنفسهم، وكرامتهم، كما أنّه سيبني معاني الرجولة لدى الفتيان منهم، ممّا سيمنعهم عن ارتكاب الأخطاء، والوقوع في المعاصي.


احترام الكبير

أمرنا الإسلام باحترام الكبير، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم: (ليسَ منَّا من لم يرحَم صغيرَنا ويعرِفْ شرَفَ كبيرِنا) [صحيح الترمذي]، أي بمعنى أنّه ليس من أخلاقنا أن لا يحترم الكبير أو يعطى حقه، ومن احترام الكبير الحياء منه.


احترام المجتمع

عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: (لا يقيمُ الرَّجلُ الرَّجلَ من مجلسِه ثمَّ يجلسُ فيه)[صحيح البخاري]، فن صور احترام المجتمع عدم إيذاء شعور الآخرين، ومن ذلك أيضاً عدم الغيبة، والبهتان، فالغيبة: أن تقول ما فيه دون علمه، والبهتان: أن تقول ما ليس فيه، والإفك: أن تقول ما بلغك، والبعد عن النميمة: وهي نقل الحديث من جماعة إلى أخرى على وجه الإفساد والشر، لذلك تعد النميمة محرمة، وهي من كبائر الذنوب، وتكمن الحكمة من تحريم النميمة، في تجنّب كافة ما تجره من عداوة وبغضاء بين الناس، والتي قد تصل إلى إزهاق الأرواح، وعدم التكبر على الآخرين، أو احتقارهم.


من حقوق المسلم على المسلم

  • رد تحية السلام عليه، والرد على تحيته.
  • إجابة دعوته.
  • زيارته إذا مرض.
  • المشي في جنازته إذا مات.
  • تشميته إذا عطس فحمد الله.
  • نصيحته إذا طلب النصح.
  • إبرار قسمه إذا أقسم عليك.
  • نصره إذا ظلم، وكنت قادراً على ذلك.