احسن حليب للرضع

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٨ ، ١٥ يناير ٢٠٢١
احسن حليب للرضع

أحسن حليب للرضع

إنّ حليب الأم هو أحسن حليب للرضع على الإطلاق، إذ إنّ الرضاعة الطبيعية (بالإنجليزية: Breastfeeding) أكثر الطرق فاعلية لضمان صحة الرضيع وحصوله على العناصر التي يحتاجها كاملة بالنسب الصحيحة، فضلًا عن أنّ حليب الأم نظيف وآمن ويحتوي على العديد من الأجسام المضادة التي تُساعد في الحماية من عدد كبير من الأمراض الشائعة خلال فترة الطفولة، وقد تبين أنّ حليب الأم يزود الرضيع بكافة المكونات الغذائية والطاقة اللازمه لنموه خلال الأشهر الأولى من حياته،[١] وبالمقابل يعد حليب الرضّع الصناعيّ بديلًا صحيًا لحليب الأم في حال عدم قدرتها على الإرضاع؛ إذ يُزوِّد الطفل بالعناصر الغذائية التي يحتاجها لنموه و تطوره، إلا أنّه لا يملك نفس فوائد حليب الأم الصحية، فهو على سبيل المثال لا يحمي الطفل من العدوى.[٢][٣]


أحسن حليب صناعي للرضع

تتوفر في الصيدليات والمحلات التجارية أنواع وعلامات تجاريّة متنوّعة من حليب الرضّع، أو حليب الزجاجة، أو الحليب الصناعيّ، أو وصفة غذاء الرضّع، أو لبن الأطفال، أو حليب الأطفال، أو الرضاعة الصناعيّة، أو اللبن الصناعي، والتي تتوفر على شكل بودرة، إذ لا يحتاج الأطفال منذ ولادتهم وحتى عمر 4-6 أشهر إلا لحليب الأم أو حليب الرضع للحصول على جميع احتياجاتهم الغذائيّة.[٤]


ويجدر بيان أنّ الحليب الصناعي يختلف في العناصر الغذائية المكونة له، ويتم اختيار النوع المناسب تبعًا لصحة الطفل، ويمكن بيانها كما يأتي:[٥]

  • التركيبة الصناعية المحتوية على الحديد، إذ يُعتبر الحديد من العناصر الغذائية المهمة لتصنيع كريات الدم في جسم الرضيع.
  • التركيبة الصناعية المحتوية على حمض الدوكوساهكساينويك (بالإنجليزية: Docoahexaenoic acid) واختصارًا DHA، وهو أحد مشتقات أوميجا 3 والذي يُساعد على تطور الجهاز العصبي والدماغ والعيون.
  • التركيبة المحتوية على البروبيوتك والبريبيوتيك (بالإنجليزية: Prebiotics/probiotics)، المهمة في صحة الجهاز الهضمي وتسهيل عملية الهضم، بالإضافة إلى أهميتها في دعم الجهاز المناعيّ للرضيع.
  • التركيبة المحتوية على مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidant) إذ تُساعد في التقليل من الالتهابات في جسم الرضيع.


وتجدر الإشارة إلى عدم وجود علامة تجاريّة من حليب الرضع تناسب جميع الأطفال، وقد يكون سعر العبوة لعلامة تجارية معينة مرتفعًا إلا أنّ ذلك لا يدل على أفضليته أو حاجة الطفل له، كما أنّ استخدام المستشفى لعلامة تجارية محدّدة من الحليب لا يعني أنها الأفضل، لذلك يجب الحرص على اختيار الحليب المخصص للأطفال بحسب حاجتهم، تبعًا للمشاكل التي يُعانون منها، ورغبة الأم وتفضيلها بين الخيارات الأربعة المذكورة أعلاه،[٦][٧] مع أهمية قراءة الملصقات على عبوة الحليب بعناية للتأكد من شراء نوع الحليب المناسب للطفل.[٣]


أحسن حليب لحالات النفخة

يعد الحليب منخفض السكريّات الأفضل للرضع الذين يُعانون من مشكلة الغازات والنفخة بشكلٍ كبير، إذ تمتاز هذه التركيبة بكمية أقل من سكر اللاكتوز (بالإنجليزية: lactose) مقارنة مع التركيبات العادية التي تحتوي على نسبة أعلى.[٥]


أحسن حليب لحالات حساسية اللاكتوز

يُعد الحليب الخالي من اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose free formula) الأفضل للرضع الذين يُعانون من حساسية اللاكتوز أو ما يُعرف بعدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactocse intorlenace) ويُعانون من الإسهال المستمر، إذ تمتاز هذه التركيبة بعدم احتوائها على سكر اللاكتوز مما يُسهل من عملية الهضم.[٥][٨]


وفي الحقيقة يعد الحليب الخالي من اللاكتوز خيارًا مناسبًا للرضع الذين يُعانون من اضطراب الجلاكتوزيميا (بالانجليزية: Galactosaemia) والذي يتمثل بعدم قدرة الطفل المصاب على تحمّل سكّر الجالاكتوز (بالإنجليزية: Galactose)، وهو أحد نوعي السكّر المكونَين للاكتوز.[٩][١٠]


أحسن حليب لتطور الدماغ والذكاء

يُعد الحليب الصناعي المحتوي على الأحماض الدهنية (بالإنجليزية: Fatty acids) خيارًا مُناسبًا في حال رغبة الأم بتطوير ذكاء طفلها الرضيع، إذ تمتاز هذه التركيبة باحتوائها على حمض الدوكوساهكساينويك وحمض الأراكيدونيك (بالإنجليزية: Arachidonic acid) واختصارًا ARA واللذين يُساعدان على تطوير دماغ والجهاز العصبي للرضيع كما ذكرنا سابقًا.[١٠]


أحسن حليب لتحسين صحة الجهاز الهضمي

تحتوي بعض تركيبات الحليب الصناعي على مُعينات حيويّة والمعروفة بالبروبيوتيك؛ وهي أنواع من البكتيريا النافعة، ومؤخرًا تم تدعيم هذا النوع من الحليب بالبريبيوتيك بإضافة أشكال مصنعة من السكريّات قليلة التعدّد (بالإنجليزية: Oligosaccharides) لتُشابه تلك الموجودة في حليب الأم الطبيعي والتي تعزز صحّة بطانة الأمعاء عند الطفل.[١٠]


أحسن حليب لحالات نقص الحديد

لا يمتلك بعض الرضّع المخزون الكافي والطبيعيّ من الحديد، لذلك توصي الأكاديميّة الأمريكيّة لطبّ الأطفال باستخدام الحليب الصناعيّ المدعّم بالحديد لجميع الأطفال الرضّع الذين يعتمدون على الحليب الصناعيّ بشكلٍ كامل أو جزئيّ منذ الولادة وحتى عمر السنة، وتجنّب استخدام الحليب الذي يحتوي على نسبة قليلة من الحديد، وعلى الرغم من أنّ امتصاص الحديد الموجود في حليب الأم يكون أسهل من الحديد الموجود في حليب الأبقار، فإن الأطفال الذين يعتمدون على حليب الأم بشكلٍ تامّ يحتاجون لإضافة الحديد إلى نظامهم الغذائيّ، ويتوفر الحديد في العديد من الأطعمة بما في ذلك صفار البيض، واللحوم، والحبوب المدعّمة بالحديد، ويذكر أنّ نسبة الحديد في الحليب الصناعيّ لا تسبّب الإمساك عند الأطفال.[١٠][١١]


أحسن حليب لحالات الارتداء المريئيّ

تعد تركيبة الحليب الصناعي المضادة للارتجاع (بالإنجليزية: Anti-reflux formulas) مناسبة للرضع الذين يعانون من مشكلة الارتجاع، إذ تحتوي هذه التركيبة على نشاء الأرز (بالإنجليزية: rice starch) الذي يُساهم في جعلها كثيفة ويضمن بقاءها فترة أطول في بطن الرضيع، وفي سياق الحديث يجدر التنويه إلى أنّ الأطفال المصابين بالارتجاع يُعانون من عدم تطور الصمام الذي يحافظ على وجود الطعام في المعدة بشكلٍ كافٍ مُسببًا عودة الطعام والأحماض من المعدة إلى المريء، وعادةً ما يُعاني الرضع المصابون بالارتجاع من مشاكل في الأكل، وكثرة البصق، وتصرف بطريقة غريبة.[٨]


أحسن حليب لحالات حساسية البروتينات

يعد حليب الحلامة البروتينية أو حليب البروتينات المتحللة (بالإنجليزية: Protein hydrolysate formula) أو الحليب المحضر من الأحماض الأمينية (بالإنجليزية: Amino acid based formula) مناسبًا للرضع الذين يُعانون من حساسية تجاه البروتينات،[١٢][٥] إذ يُعاني الرضع من بعد الأعراض التي تدل على حساسية البروتين لديهم منها:[١٣]

  • عدم اكتساب الرضيع للوزن الطبيعي أو عدم نموه بالمعدل المتوقع.
  • المعاناة من أعراض هضمية مختلفة عند تناول التركيبة المحتوية على البروتين مثل القيء والارتجاع، وقد يُعاني في الحالات الشديدة من وجود دم في البراز.


الأنواع الخاصة

قد يحتاج بعض الأطفال إلى نظام غذائيّ خاص بسبب بعض الاضطرابات الصحيّة، وفي هذه الحالة يجب الالتزام بتعليمات الطبيب حول جدول مواعيد الإرضاع، والكميّة المستخدمة، والتحضيرات الخاصّة، إذ تختلف الأنواع الخاصة عن الأنواع العادية السابق ذكرها، ومن الاضطرابات التي تتطلّب أنواعًا خاصة من الحليب: اضطرابات الاستقلاب مثل بيلة الفينيل كيتون (بالإنجليزية: Phenylketonuria)؛ وتتمثل بعدم قدرة جسم الطفل على هضم البروتينات، واضطرابات الأحماض الدهنيّة مثل نقص إنزيم نازعة هيدروجين الأسيل- الإنزيم المشترك A متوسط السلسلة (بالإنجليزية: Medium-chain acyl-CoA dehydrogenase deficiency) والذي يصعّب عملية تكسير الدهون،[٨][١٠]ومن أمثلة تحضيرات حليب الرضّع الخاصّة ما يأتي:[١٤]

  • الحليب المدعّم: حيث يحتوي هذا النوع على سعرات حراريّة إضافية ومعادن ليناسب احتياجات الرضع ذوي الوزن المنخفض عند الولادة، وللأطفال في حال الولادة المبكرة.
  • الحليب الخاص: يستخدم للرضع الذين يعانون من بعض الاضطرابات الصحيّة مثل أمراض القلب، أو اضطرابات الهضم مثل عدم القدرة على هضم بعض الدهون والأحماض الأمينيّة، أو متلازمة سوء الامتصاص (بالإنجليزية: Malabsorption syndrome).


نصائح وإرشادات للأهل

نظرًا لاختلاف احتياجات الأطفال الرضع فقد يساعد اتباع النصائح والإرشادات الآتية على اختيار نوع الحليب المناسب لكل طفل:

  • استشارة الطبيب حول الأنواع المناسبة للطفل، خاصة في حال كان الطفل يعاني من حساسية أو اضطرابات هضمية تستدعي استخدام نوع خاص من الحليب.[١٥]
  • استخدام أنواع الحليب المدعّمة بالحديد تطبيقًا لتوصيات الأكاديميّة الأمريكيّة لطبّ الأطفال التي ذُكرت سابقًا.[١٥]
  • اختيار علبة الحليب محكمة الإغلاق والتأكد من أنها بحالة جيدة، والامتناع عن تقديمها للطفل في حال انتفاخ أحد أطراف العبوة ، أو وجود بقع صدأ عليها، أو تسرّب الحليب منها.[٦]
  • استشارة الطبيب في حال الرغبة بتغيير نوع الحليب المستخدم.[٦]
  • التأكد من تاريخ انتهاء صلاحيّة الحليب.[١٢]


فيديو فوائد حليب الماعز للأطفال الرضع

فوائد هذا الحليب للأطفال الرضع لا تكاد تحصى، فما هي؟:


المراجع

  1. "Breastfeeding", www.who.int, Retrieved 14-1-2021. Edited.
  2. "Formula feeding", www.allinahealth.org, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Types of formula milk", www.nhs.uk, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  4. "Infant formulas", pennstatehershey.adam.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Vincent Iannelli (3-2-2020), "Choosing the Best Formula for Your Baby"، www.verywellfamily.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Choosing an Infant Formula", www.cdc.gov, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  7. "Infant formula and bottle-feeding", raisingchildren.net.au, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Choosing a Specialty Formula", www.webmd.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  9. "Infant formula: Your questions answered", www.drugs.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "Choosing an Infant Formula", www.healthychildren.org, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  11. "Infant Formulas", www.uofmhealth.org, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  12. ^ أ ب "Infant and toddler health", www.mayoclinic.org,20-12-2018، Retrieved 3-12-2020. Edited.
  13. "SIGNS AND SYMPTOMS FOR USING AMINO ACID-BASED FORMULAS FOR COW MILK ALLERGY", www.neocate.com, Retrieved 14-1-2021. Edited.
  14. "Infant formulas", medlineplus.gov, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  15. ^ أ ب Kelly Bryant (9-3-2020), "Best Baby Formula Brands"، www.whattoexpect.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.