ادعية للأولاد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
ادعية للأولاد

أدعية للأولاد

  • اللهم احفظ لي أولادي ووفّقهم لطاعتك، وبارك لي فيهم.
  • اللهم اجعلهم هداةً مهتدين غير ضالين ولا مضلّين، اللهم حبّب إليهم الإيمان وزيّنهُ في قلوبهم، وكرّه إليهم الكُفر والفسوق والعصيان.
  • اللهم افتح عليهم فتوح العارفين، وعلّمهم ما جهلوا، وذكرهم ما نسوا، وافتح عليهم من بركات السماء والارض إنّك سميعٌ مُجيبٌ.
  • اللهم يا معلّم موسى -عليه السلام- علّمهم، ويا مفهّم سليمان -عليه السلام- فهّمهم، ويا مؤتي لقمان الحكمة وفصل الخطاب آتيهم الحكمة وفصل الخطاب.
  • اللهم علّمهم ما جهلوا، وذكّرهم ما نسوا، وافتح عليهم من بركات السماء والأرض إنّك سميع الدعاء.
  • اللهم إنّي أسالك لهم قوة الحفظ، وسُرعة الفهم، وصفاء الذهن، اللهم اجعلهم هُداةً مهتدين.
  • ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرّة أعينٍ واجعلنا للمتقين إماماً.
  • اللهم اجعلهم أوفر عبادك حظاً في الدنيا والآخرة، واجعلهم من أوليائك وخاصّتك الذين يسعى نورهم بين أيديهم وإيمانهم، ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
  • اللهم اجعلهم حفظةً لكتابك، ودعاةً ومجاهدين في سبيلك، ومبلّغين عن رسولك محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم.
  • اللهم اغفر ذنوبهم، وطهّر قلوبهم، وحصّن فروجهم، وحسّن أخلاقهم، واملأ قلوبهم نوراً وحكمةً، وأهلّهم لقبول كلّ نعمةٍ.
  • اللهم اجعلهم من الذاكرين والمذكورين، وعلّق قلوبهم بطاعتك، واجعلهم من أوجه من توجّه اليك وأحبك.
  • اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبهم، وشفاء صدورهم، ونوراً لأبصارهم، وذهاباً لهمومهم وأحزانهم.
  • اللهم فرّح بهم نبيك المختار، واعلِ بهم المنار، يا عزيز يا غفّار.
  • اللهم افتح عليهم فتوح العارفين، وارزقهم الحكمة والعلم النافع، وزيّن أخلاقهم بالحلم، وأكرمهم بالتقوى، وجمّلهم بالعافية.
  • اللهم ارزقهم المعلّم الصالح، والصُحبة الطيبة، وارزقهم القناعة والرضا، ونزّه قلوبهم عن التعلّق بمن دُونك، واجعلهم ممّن تحبّهم ويحبّونك.
  • اللهم ارزقهم حُبّك وحبّ كلّ عملٍ يقرّبهم إلى حُبّك.
  • اللهم اجعلهم ممّن تواضع لك فرفعته، واستكان لهيبتك فأحببته، وتقرّب إليك فقرّبته، وسألك فأجبته.
  • اللهم اكفهم بحلالك عن حرامك، وأغنهِم بفضلك عمّن سواك.
  • اللهم جنّبهم رفقاء السوء والزنا والخمر، وسلّمهم من العلل والأوبئة والآفات.
  • اللهم أمدد لي على أحسن حالٍ في أعمارهم، وافسح لي بعافيةٍ منك في آجالهم، وهب لي تربيةً طيبةً لصغيرهم، وقوي لي ضعيفهم، وأنبتهم نباتاً حسناً يا ذا الجلال والإكرام
  • اللهم سلّمهم من شرّ الأشرار آناء الليل وأطراف النهار، وأهدِهِم لما تحبّه منهم، واغفر لهم يا غفّار.
  • اللهم لا تزغ قلوبهم بعد إذ هديتهم، وهب لهم من لدنك رحمةً، وهيء لهم من أمرهم رشداً.
  • اللهم عافهم في أبدانهم ظاهراً وباطناً، واحفظهم من كلّ سوءٍ ومكروهٍ، وعافهم في أنفسهم ودينهم ودنياهم وأخلاقهم، وارزقهم عيشاً قارّاً ورزقاً دارّاً.
  • اللهم جنّبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن.
  • اللهم مُنّ عليّ ببقاء أولادي، وبإصلاحهم لي، وبإمتاعي بهم، وأمدد في أعمارهم مع الصحة والعافية في طاعتك ورضاك.
  • اللهم ربّ الأرباب ربِّ لي صغيرهم، وقوّي لي ضعيفهم، وعافيهم في أبدانهم وأسماعهم وأبصارهم وأنفسهم وجوارحهم.
  • اللهم أشدد بهم عضدي، وأقم بهم أودي، وكثّر بهم عددي، وزيّن بهم محضري، وأحيي بهم ذكري، وأكفني بهم في غيبتي، وأعنّي بهم على قضاء حاجتي، واجعلهم لي مطيعين غير عاصين ولا عاقّين ولا مخالفين ولا خاطئين، وأعنّي على تربيتهم وتأديبهم وبرهّم، واجعلهم لي قرة عينٍ في الدنيا والآخرة، وأعذني وذريتي من الشيطان الرجيم يا أرحم الراحمين.
  • اللهم اجعلهم لي محبين، وعليّ مقبلين مستقيمين مطيعين، غير عاصين ولا عاقّين ولا خاطئين.
  • اللهم ارفع عنهم البلاء والنقم، وارزقهم حسن الختام والوفاة على حقيقة الإسلام وأنت راضٍ عنهم، يا أرحم الراحمين.
  • اللهم آتِ نفوسهم تقواها، وزكّها أنت خير من زكّاها.
  • اللهم اجعلهم أبراراً أتقياء بصراء سامعين، ولك مطيعين، ولأوليائك محبين، ولأعدائك مبغضين.
  • اللّهم اشدد بهم عضدي، وأقم أودي، وكثّر عددي، وزيّن محضري، وأحيي ذكري، وأكفني بهم في غيبتي، وأعنّي على حاجتي.
  • اللهم جنب أولادي وذريتي الفواحش ما ظهر منها وما بطن، واجعلهم شاكرين لنعمك، وأتمّها عليهم يا أرحم الراحمين.
  • اللهم فجّر ينابيع الحكمة من قلوبهم، وأجرها على ألسنتهم.
  • اللّهم امنُن عليهم بكلّ ما يصلحهم في الدنيا والآخرة، ما ذكرت منها وما نسيت، أو أظهرت أو أخفيت أو أعلنت أو أسررت.
  • اللهم اجعلهم من الموسع عليهم في الرزق الحلال، المعوذين من الذلّ إلّا لك، والمُجارين من الظلم بعدلك، والمعافين من البلاء برحمتك.
  • اللهم ارحمهم في قضائك، وعافهم من جميع بلائك، ووفّقهم لما يرضيك، وباعد بينهم وبين جميع معاصيك، ونوّر أبصارهم وبصائرهم.
  • اللهم وفّقهم للخير والصواب، واحفظهم من الخطأ بتقواك.
  • اللهم اجعل لهم الذكر الجميل في الدنيا والآخرة، وألبسهم من ملابس الجمال والكمال الحلل الفاخرة.
  • اللهم أعذنا أولادنا وذرياتنا من فتنة القبر وعذاب النار، ومن فتنة المسيح الدجال.
  • اللهم اجعلهم في حفظك وكنفك وأمانك وجِوارك وعياذك وحزبك وحرزك ولطفك وسترك من كلّ شيطانٍ، ومن كلّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته.
  • اللهم رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والدي، وأن أعمل صالحاً ترضاه، وأصلح لي ذريتي، إنّي تبت إليك وإنّي من المسلمين، وأعذني وذريتي من الشيطان الرجيم.
  • اللهم أعنّي على تربيتهم، وبرّهم، وتأديبهم، وتعليمهم.
  • اللهم أنظرهم بعينك، وتولّهم بعونك، وأحرسهم بعفوك ومنّك، واسقهم من شراب محبتك.
  • اللهم أعطني جميع ذلك بتوفيقك ورحمتك، وأعطِ جميع المسلمين المؤمنين والمؤمنات، مثل الذي سألتك لنفسي ولأولادي، عاجل الدنيا وآجل الآخرة، إنك قريبٌ مُجيبٌ سميع الدعاء، وإنّك أنت الوهاب.
  • اللهم إنّي أسألك بأسمائك الحسنى يا حي يا قيوم، أن تبارك لي في أبنائي وذرّيتي، ولا تضرّهم وأن توفّقهم لطاعتك، وأن ترزقني برّهم.
  • اللهم هب لأولاد المسلمين مثل ما سألتك لأولادي يا ذا الجلال والإكرام.
  • اللهم اجعل القران العظيم ربيع قلوبهم، وشفاءً لصدورهم، ونوراً لأبصارهم.
  • اللهم فرّح بهم نبيك المختار، وأهدهم لما تحبّه وترضاه، واجعلهم ممن تواضع لك، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النّبي الأمين وعلى آلهِ وصحبه أجمعين.


الدعاء

يعتبر الدعاء من أجلّ وأعظم العبادات التي تحقّق قرب العبد من الله سبحانه، وتتعلّق بالدعاء عدّة أمورٍ، وفيما يأتي بيان البعض منها:[١]


أهمية الدعاء وفضله

تكمُن أهمية الدعاء في العديد من الأمور، يذكر منها أنّ الدعاء:[١]

  • عبادةٌ من العبادات التي يؤديها المسلم، حيث قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (الدُّعاءُ هو العبادةُ).[٢]
  • طاعةٌ لله سبحانه وامتثال وخضوع لأوامره، حيث قال الله سبحانه: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ).[٣]
  • سبب لدفع غضب الله سبحانه عن عبده.
  • يحقّق السلامة والأمن من العجز، ويرفع الابتلاءات والمحن، ويحقّق للعبد معيّة الله سبحانه، حيث قال الرسول -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربه عزّ وجلّ: (أنا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بي، وأنا معهُ إذا ذَكَرَنِي، فإنْ ذَكَرَنِي في نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ في نَفْسِي، وإنْ ذَكَرَنِي في مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ في مَلَإٍ خَيْرٍ منهمْ، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ بشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ ذِراعًا، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ ذِراعًا تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ باعًا، وإنْ أتانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً).[٤]


أركان الدعاء

قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (دعوةُ ذي النُّونِ إذ دعا وهو في بطنِ الحوتِ لا إلهَ إلَّا أنتَ سبحانَك إنِّي كنتُ من الظالمينَ فإنَّه لم يدعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شيءٍ قطُّ إلَّا استجاب اللهُ له)،[٥] ويُستنتج من الحديث السابق أنّ للدعاء ثلاثة أركان لا بدّ من تحقيقها فيه، وهي:[١]


أوقات استجابة الدعاء

على المسلم أن يتحرّى الدعاء في الأوقات التي يكون فيها أقرب للإجابة، وتلك الأوقات هي:[١]


أدعية من القرآن والسنة

وردت عدّة أدعية في القرآن الكريم والسنة النبوية، يُذكر منها:

  • (رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).[٦]
  • (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ).[٧]
  • (رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).[٨]
  • (رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ).[٩]
  • (رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ).[١٠]
  • (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).[١١]
  • (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ*رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ*رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ*رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ).[١٢]
  • (اللَّهُمَّ رَبَّنَا لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، أنْتَ الحَقُّ، وقَوْلُكَ الحَقُّ، ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ الحَقُّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ خَاصَمْتُ، وبِكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وأَسْرَرْتُ وأَعْلَنْتُ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ).[١٣]
  • (اللَّهمَّ إنِّي أسألُك الثَّباتَ في الأمرِ، والعزيمةَ على الرُّشدِ، وأسألُك موجِباتِ رحمتِك، وعزائمَ مغفرتِك، وأسألُك شُكرَ نعمتِك، وحُسنَ عبادتِك، وأسألُك قلباً سليماً، ولساناً صادقاً، وأسألُك من خيرِ ما تعلَمُ، وأعوذُ بك من شرِّ ما تعلَمُ، وأستغفرُك لما تعلَمُ؛ إنَّك أنت علَّامُ الغيوبِ).[١٤]
  • (اللهمَّ احفَظْني بالإسلام قائماً، واحفَظْني بالإسلام قاعداً، واحفظْني بالإسلام راقداً، و لا تُشْمِتْ بي عدوّاً ولا حاسداً، اللهمَّ إني أسألُك من كل خيرٍ خزائنُه بيدِك، وأعوذُ بك من كل شرٍّ خزائنُه بيدِك).[١٥]
  • (اللَّهمَّ اقسِم لَنا من خشيتِكَ ما يَحولُ بينَنا وبينَ معاصيكَ، ومن طاعتِكَ ما تبلِّغُنا بِهِ جنَّتَكَ، ومنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَينا مُصيباتِ الدُّنيا، ومتِّعنا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوَّتنا ما أحييتَنا، واجعَلهُ الوارثَ منَّا، واجعَل ثأرَنا على من ظلمَنا، وانصُرنا علَى من عادانا، ولا تجعَل مُصيبتَنا في دينِنا، ولا تجعلِ الدُّنيا أَكْبرَ همِّنا ولا مبلغَ عِلمِنا، ولا تسلِّط علَينا مَن لا يرحَمُنا).[١٦]
  • (اللَّهمَّ اهدني فيمن هديتَ، وعافني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وقني شرَّ ما قضيتَ، وبارِك لي فيما أعطيتَ، إنَّكَ تقضي ولاَ يقضى عليْكَ، إنَّهُ لاَ يذلُّ من واليتَ، سبحانَكَ ربَّنا تبارَكتَ وتعاليت).[١٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث عبد السلام بن محمد الرويحي (29/8/2017)، "فضل الدعاء وأركانه وآدابه وجوامعه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-4-2019. بتصرّف.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم: 890، أخرجه في صحيحه.
  3. سورة غافر، آية: 60.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 7405، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم: 3505، صحيح.
  6. سورة البقرة، آية: 286.
  7. سورة آل عمران، آية: 8.
  8. سورة آل عمران، آية: 16.
  9. سورة آل عمران، آية: 38.
  10. سورة آل عمران، آية: 53.
  11. سورة آل عمران، آية: 147.
  12. سورة آل عمران، آية: 191-194.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 7442، صحيح.
  14. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 3228، إسناده صحيح.
  15. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1260، صحيح.
  16. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 3502، حسن.
  17. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن الحسن بن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 975، صحيح.